ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 يوليو 2019
الصين تعارض فرض عقوبات أمريكية على شركة بسبب نفط إيرانالنواب الإسبان يصوتون اليوم بشأن إعادة انتخاب رئيس الوزراءوزارع الدفاع التركية: تدمير 7 أهداف سورية ردا على إطلاق قذيفتينإيران: وجود تحالف دولي لحماية الخليج سيزعزع الأمنأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 23 يوليو 2019تفاصيل تحركات القوات المسلحة جنوب طرابلسالوفاق : قوات حفتر تقدم في محور عين زارةأسباب ارتفاع أسعار الأضاحيمركزي البيضاء: 377 مليون دينار سيولة للشرقعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةريبيري يشكر أهل مصر: أراكم قريباميلنر عن هزائم فترة الإعداد: لا يوجد ما يستدعي القلق بشأنهجوارديولا: جدول المباريات سيقتل اللاعبين.. بدأنا موسما جديدا ومحرز لم ينه السابقزعيم كوريا الشمالية يتفقد غواصة بنيت حديثامركز حقوقي يمني: الحوثيون يمارسون منهجا واضحا في إرهاب المواطنين عبر قتل الخصوم والتنكيل بجثثهمترامب يعلن التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة الاتحاديةاخر تطورات الأوضاع بجنوب طرابلساللواء 73 مشاة: الوفاق تفبرك الأخبار الكاذبةانتقادات روسية على اعتقال روسيين في طرابلسبعثة الأمم المتحدة: مراجعة الحسابات المالية لفرعي المصرف المركزي

فان دايك: رأيت الموت وكتبت وصيتي حين أصبت بانفجار الزائدة الدودية

- كتب   -  
فان دايك

قبل 10 سنوات كان فيرجيل فان دايك ممددا على الفراش في المستشفى يصارع المرض الذي كاد يفتك به ويودي بحياته.

واسترجع نجم ليفربول ذكرى إصابته بانفجار الزائدة الدودية حين كان لاعبا يافعا عمره 17 عاما في فريق جرونينجن الهولندي.

ونشرت صحيفة صن الإنجليزية تصريحات للاعب قال فيها:"رأيت الموت، كانت تجربة مرعبة. لأول مرة في حياتي كرة القدم لم تعن شيئا لي. لم تكن مهمة إطلاقا. كنت أعاني من أجل البقاء حيا".

وواصل "كنت أدعو الله أنا وأمي، صراحة، كنا نناقش سيناريوهات مختلفة. في مرحلة ما، كان علي التوقيع على مستندات. كانت وصية. لو مت في المستشفى، جزء من مالي سيذهب إلى أمي. لم نرغب في هذا الحديث، لكن كان لابد من ذلك لأني كدت أموت في أي لحظة".

واستمر مدافع هولندا في سرد القصة المؤلمة "أتذكر استلقائي على الفراش. كنت أرى فقط أنابيب وأسلاك في جسمي. جسمي كان محطما. لم أقدر على فعل شيء. فكرت في أسوأ الأشياء".

تحمل فان دايك للمسؤولية وبذله المستمر لكل طاقته جعلاه يرفض التوقف عن التدرب رغم شعوره بآلام في البطن.

بعد 3 أيام اضطرت أمه لطلب سيارة إسعاف تنقله إلى المستشفى، لولا المستوى الرائع للياقته البدنية لم يكن لينجو.

التعليقات