ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 يوليو 2019
رونالدو لن يواجه أي عقوبات في قضية الاعتداء الجنسيبعد 29 عاما.. فالفيردي يعود إلى الأرض التي أخرجته من برشلونةبسبب التلاعب في النتائج.. فيفا يوقف الأمين العام السابق لاتحاد بوتسوانا مدى الحياةكيلي جونزاليز: لم أكن أعرف ريال مدريد.. ومارادونا حرمني من الانتقال إليهمالهجرة السرية: أزمة إنسانية حقيقية أم تجارة مربحة في زمن الحرب؟ ... بقلم / محمد الامينالحسم العسكري آم الدبلوماسية الشعبية التحدي المنتظر ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالليبي بعد صدمة الحرب.. عواطف حسب التعليمات وانتظار لمصير يصنعه الأقوياء ... بقلم / محمد الامينالناصريين المستقلين اللبنانية تهنئ الرئيس عبد الفتاح السيسي بذكرى ثورة 23 يوليوبريطانيا ستسعى لتشكيل قوة بحرية أوروبية للتصدي "لقرصنة" إيرانواشنطن تفرض عقوبات على شركة حكومية صينية لانتهاكها العقوبات الأمريكية على إيرانترامب يعرض الوساطة بين باكستان والهند في النزاع بشأن كشميراللواء 73 مشاة: نتقدم في هذه المحاورالمسماري: معركة طرابلس ستكون ضربة قاصمة للإخوانسلاح الجو يستهدف الميليشيات في محور عين زارةانطلاق أولى رحلات الحجاج من مطار بنيناأسباب انخفاض التحصيل الجمركيحقيقة الطائرة الليبية التي اخترقت المجال الجوي التونسيسلامة يلتقي السراج لبحث العودة للمسار السياسيكلوب: هذا موقف ماني من مباراة الدرع الخيرية أمام سيتيقرعة تمهيدي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهة قوية لـ وردة ضد أياكس

"الحزام والطريق" تضع مصر في مقدمة شركاء الصين بمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة

- كتب   -  
جانب من فعاليات منتدى الصين وأفريقيا للطاقة الشمسية

تعتبر قارة إفريقيا وفي المقدمة منها مصر ثم إثيوبيا وتونس والجزائر، في طليعة الدول التي تعتمد عليها الصين في إقامة مشروعات مشتركة في الطاقة الجديدة والمتجددة، والتشارك في قطف ثمارها، حيث  تسعى بكين إلى الوصول إلى مجتمع نظيف خالي من التلوث عبر خطة منذ عدة سنوات للتحول إلى بيئة نظيفة بالكامل خلال عام 2020 على الأكثر، وذلك من خلال التوسع في استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، والتخلص من أفة استخدام الفحم في توليد الكهرباء.


 في قلب العاصمة بكين أقيم "منتدى الصين – إفريقيا للطاقة الشمسية" بمشاركة سفارات معظم الدول الإفريقية، حيث ألقى مندوب عن السفارة المصرية كلمة رئيسية في المنتدى تلاه مندوب عن سفارة إثيوبيا وسفارة تونس.
وتعاني المدن الكبرى في الصين من شدة تلوث الهواء والمياه، وتعد مشكلة التلوث عويصة تواجه الحكومة الصينية بسبب الاستهلاك الضخم للفحم لتشغيل محطات توليد الكهرباء والتدفئة خصوصًا في الشتاء حيث يكثر هطول الثلوج.
وقد قررت الحكومة الصينية استبدال نسبة من الفحم بالطاقة المتجددة والغاز الطبيعي للحد من التلوث، حيث كانت قد أطلقت مخطط "السماء الزرقاء" وقد حققت تقدما ملحوظا خلال سنة 2018، إذ أصبح ما يقارب 22480 قرية تستهلك الغاز الطبيعي بدلا من الفحم، بالإضافة إلى 883 محطة توليد الطاقة الكهربائية في 39 مدينة، فضلا عن تحسين نوعية المازوت المستعمل في الشاحنات والآلات الزراعية. وقد دار المناقشات في منتدى الطاقة الشمسية أمس، حول أن قارة إفريقا تتمتع بسطوع الشمس معظم أيام السنة، ورغم ذلك لا يتم استغلال تلك الميزات في استخدام الطاقة الجديدة في توليد الكهرباء، لدرجة أن بعض الدول تضطر إلى استيراد الغاز الطبيعي كي تتمكن من تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربية. وذكر الخبراء الصينيون، أن بكين من خلال مبادرة الحزام والطريق تسعى إلى إقامة مشروعات كبيرة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في القارة السمراء، أنجزت بعض منها في إثيوبيا وشرعت في البعض الأخر في دول مثل تونس والجزائر في حين أنها دخلت كشريك في مشروع الطاقة الشمسية في مجمع بنبان بمحافظة أسوان جنوب مصر، الذي بدأت مصر بالمشاركة مع روسيا في تدشينه ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه خلال ستة أشهر على أقصى تقدير. وقال مندوب السفارة المصرية، إن شركة تبيا الصينية للطاقة المتجددة، تشارك بفاعلية في إنشاء مجمع بنبان للطاقة الشمسية في أسوان، والتي تعتبر أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم، وهو المشروع الذي يستهدف توليد حوالي 2 جيجا بايت من الطاقة الشمسية من خلال ما مجموعه 40 نقطة لتوليد الطاقة. وأكد أن الشركة الصينية تبيا TBEA، انتهت بالفعل من إنشاء 3 محطات لتوليد الطاقة الشمسية، في مجمع بنبان، موضحًا أن المحطات الثلاثة يبلغ إنتاجها 186 ميجاوات، فيما تبلغ طاقة كل منها حوالي 62 ميجاوات، مشيرًا إلى أن إجمالي عدد المكونات المستخدمة في المشاريع يبلغ حوالي 600 ألف قطعة. وتعتبر شركة "تبيا" الصينية شركة عالمية رائدة في مجال توفير خدمات الطاقة الخضراء والطاقة الذكية، ولها أعمال في أكثر من 20 دولة، وتكرس جهودها لتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع البشري باستخدام الطاقة الذكية والفعالة والخضراء. ولفت مندوب السفارة المصرية إلى أن مصر غنية جدا بموارد الطاقة الشمسية المناسبة لتطوير صناعات الطاقة الجديدة، مضيفا أن توليد الطاقة الكهربائية الضوئية مرتفعة الكفاءة، وأنه كان هناك حوالي 1500 عامل مصري في مواقع العمل في وقت ذروة تنفيذ المشروع، من بينهم حوالي 1300 شخص من أسوان، والباقي من محافظات مصرية أخرى، وأن المشروع نجح في توفير 5 آلاف فرصة عمل على الأقل. وخلال المنتدى، قال قو هو تشن مدير إدارة الهندسة بقسم الهندسة الدولية للطاقة الجديدة بشركة تبيا TBEA الصينية للطاقة المتجددة، إن المشاريع الثلاثة، التي بدأت شركته في بنائها قبل عام، مملوكة لشركة تطوير مشاريع الطاقة المتجددة الإسبانية (Acciona) والشركة السعودية للاستثمار (Swicorp) باستثمارات بلغت نحو 180 مليون دولار أمريكي. وأوضح أن اثنين من المشروعات الثلاثة بدأت بالفعل في بيع الطاقة للشركة المصرية لنقل الكهرباء، بموجب عقد مدته 25 عاما، وأن المشروع الثالث سيدخل مرحلة الاتصال الشبكة بكامل طاقته خلال أسابيع تقريبا. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من مجمع الطاقة الشمسية الضخم بالكامل في منتصف عام 2019، حيث يتم تمويل مجمع بنبان للطاقة الشمسية، الذي يقع على بعد 650 كلم جنوب القاهرة، من قبل عدد من مؤسسات التمويل الدولية والبنوك العالمية، بما في ذلك البنك الدولي، وبنك الاستثمار الآسيوي في البنية التحتية، والبنك الصناعي والتجاري الصيني، وذلك لأن مصر عضو في تجمع البريكس الذي يضم الصين وروسيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا. ووفقًا للتقديرات سيساعد المجمع الذي أقيم على مساحة 37 كلم مربع مصر، على زيادة استخدامها للطاقة المتجددة إلى 22% من إجمالي استخدامات الطاقة المحلية بحلول عام 2020، كما سيعمل على تقليل الانبعاثات الغازية عالميا من خلال خفض أكثر من نصف مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا. وأضاف قو هو تشن، أن الشركة الصينية بدأت في تنفيذ المشروعات الثلاثة مطلع يناير 2018، على مساحة 560 مترا لكل مشروع، مؤكدًا أن كل الخلايا الشمسية المستخدمة بالمشروع صينية الصنع، مشيرًا إلى أنه يتم دراسة إمكانية تصنيع تصنيع هذه الخلايا الشمسية بمصر، من خلال التعاون المصري الصيني، مع الحكومة المصرية، موضحًا أنها مسألة ليست صعبة على الجانبين. وشدد على الاستفادة الكبيرة والخبرات التي حصل عليها المصريون خلال مشاركتهم بالمشروع، خاصة أن هذا المشروع هو الأول من نوعه بهذه الضخامة الذي يتم تنفيذه بمصر، وتابع قائلا: "كل المهندسين والعمال الذين شاركوا بالمشروع حصلوا على خبرة كبيرة جدا في مجال الطاقة الشمسية، وأصبح لديهم الكفاء والخبرة للعمل في أي مشروع سواء بداخل مصر أو خارجها". واستطرد قائلا: "هناك أشياء كانت أول مرة يتعامل المهندسون المصريون معها، حيث تعرفوا عليها خلال عملنا بالمشروع بمراحله المختلفة، واجهتنا سويًا مشاكل كثيرة ومع الوقت واكتساب المهندسين المصريين الخبرة عرفنا كيف نتجاوز هذه المشاكل". وعلى الرغم من أن الكهرباء كانت واحدة من أكبر المشاكل التي تواجه مصر، فقد زالت الصعوبات تدريجيًا خلال السنوات الخمس الماضية، بفضل مشروعات توليد الطاقة الضخمة التي حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على تدشينها والانتهاء منها في أقل مدة زمنية، ما نتج عنه اختفاء ظاهرة انقطاع التيار الكهربائي، ولا تزال الحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي تسعى لتحسين الوضع بما يخدم استراتيجيات مصر المستقبلية، وكانت الصين من أهم الداعمين في هذا الجانب.

جانب من فعاليات منتدى الصين وافريقيا للطاقة الشمسية
جانب من فعاليات منتدى الصين وافريقيا للطاقة الشمسية
جانب من فعاليات منتدى الصين وافريقيا للطاقة الشمسية
جانب من فعاليات منتدى الصين وافريقيا للطاقة الشمسية

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات