ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 يوليو 2019
مقتل مدني بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة في دمشق تبناه تنظيم داعشاستقالة وزير الصحة في الكونجو بسبب استبعاده من الإشراف على التعامل مع "الإيبولا"مظاهرات حاشدة في بورتوريكو للمطالبة باستقالة حاكم الجزيرةترامب: الرئيس الصيني تصرف بشكل يتسم بالمسئولية في احتجاجات هونج كونجرونالدو لن يواجه أي عقوبات في قضية الاعتداء الجنسيبعد 29 عاما.. فالفيردي يعود إلى الأرض التي أخرجته من برشلونةبسبب التلاعب في النتائج.. فيفا يوقف الأمين العام السابق لاتحاد بوتسوانا مدى الحياةكيلي جونزاليز: لم أكن أعرف ريال مدريد.. ومارادونا حرمني من الانتقال إليهمالهجرة السرية: أزمة إنسانية حقيقية أم تجارة مربحة في زمن الحرب؟ ... بقلم / محمد الامينالحسم العسكري آم الدبلوماسية الشعبية التحدي المنتظر ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالليبي بعد صدمة الحرب.. عواطف حسب التعليمات وانتظار لمصير يصنعه الأقوياء ... بقلم / محمد الامينالناصريين المستقلين اللبنانية تهنئ الرئيس عبد الفتاح السيسي بذكرى ثورة 23 يوليوبريطانيا ستسعى لتشكيل قوة بحرية أوروبية للتصدي "لقرصنة" إيرانواشنطن تفرض عقوبات على شركة حكومية صينية لانتهاكها العقوبات الأمريكية على إيرانترامب يعرض الوساطة بين باكستان والهند في النزاع بشأن كشميراللواء 73 مشاة: نتقدم في هذه المحاورالمسماري: معركة طرابلس ستكون ضربة قاصمة للإخوانسلاح الجو يستهدف الميليشيات في محور عين زارةانطلاق أولى رحلات الحجاج من مطار بنيناأسباب انخفاض التحصيل الجمركي

خطة التخلص من الزعيم الراحل معمر القذافي

- كتب   -  
خطة التخلص من الزعيم الراحل معمر القذافي
خطة التخلص من الزعيم الراحل معمر القذافي

شرت صحفية “التايمز” البريطانية تقريرًا سريًا حول الحرب التي شنها حلف شمال الأطلسي “الناتو”، على الزعيم الراحل معمر القذافي، بعد أحداث سنة 2011.
وقالت الصحيفة في تقريرها إنه منذ أبريل 1986، أي قبل حوالي ربع قرن من الحملة الجوية المدمرة التي قادها الناتو سنة 2011، والتي حولت ليبيا إلى حالة “خراب”، بدأت حملة الناتو من أجل التخلص من القذافي.
ولفتت الصحيفة إلى أنه كان هناك محاولة لاغتيال الزعيم الراحل معمر القذافي في أبريل 1986، بعد اتهام الاستخبارات الليبية بالتورط في تفجير ملهى ليلي في برلين الغربية في تلك الفترة، قتل فيه جنديان أمريكيان وامرأة تركية، وأكثر من 200 شخص، من بينهم 79 مواطنا أمريكيا، واتهم الرئيس الأمريكي حينها، رونالد ريغان، القذافي بالتورط في الهجوم، وكشفت التحقيقات براءة ليبيا من هذه العملية.

وأشارت “التايمز” إلى أنها حصلت على “وثائق سرية” تكشف عن إعداد وزارة الدفاع البريطانية خططا سرية للدفاع عن إقليم “جبل طارق” الخاضع لسيطرتها، ضد أي هجوم ليبي محتمل.
كما أن التقرير يكشف أيضا أن لندن كانت تدعم بقوة الغارات الأمريكية على طرابلس وبنغازي في عام 1986.
ووفقا لهذا التقرير السري، فإن مجلس الوزراء البريطاني وافق على عدد من المبادئ التوجيهية التي تسمح للطيران الملكي البريطاني بإظهار “نوايا معادية” ضد أي محاولة للهجوم.
وقال التقرير: “سيتم تحديد هوية أي طائرة مجهولة الهوية أو طائرة مشتبه في أنها معادية تمر فوق جبل طارق أو تقترب منه بأي وسيلة متاحة، وسيتم إما إجبارها على تحويل مسارها أو إسقاطها مباشرة سواء عن طريق إطلاق نيران تحذيرية أو إطلاق النار مباشرة عليها”.
وتابع التقرير الذي رفع عنه السرية وحصلت “التايمز” على نسخة منه: “ترصد الأجهزة الأمنية والاستخباراتية نشاطات عديدة لمنظمات إرهابية مختلفة في إسبانيا لديها متفجرات، ويظهر أن هناك تهديدا كبيرا على جبل طارق، خاصة أن بها عدد كبير من السكان العرب من شمال أفريقيا، وهناك روابط متصلة ومنتظمة بينها وبين المغرب عن طريق العبارات”.
ومضى التقرير “سيتم إجراء عمليات تفتيش دقيقة بحق أي زائر مغربي جديد، أو غيره من المواطنين العرب القادمين من المغرب إلى جبل طارق، ورفض دخول أي شخص يعرف ارتباطه بأي شكل من الأشكال بليبيا”.
وأوضح موجز وزارة الدفاع البريطانية أن “أي تعزيز للدفاع الجوي في جبل طارق يجب أن يتم شرحه بوضوح للإسبان، حتى لا نتعرض إلى خطر دخول هدف زائف، مقاتلة إسبانية مثلا، لأن أي خطأ في هذا الأمر سيترتب عليه أزمة سياسية كبيرة”.
يذكر أنه في 15 أبريل 1986 شن الجيش الأمريكي سلسلة غارات جوية على أهداف متعددة في جميع أنحاء ليبيا، بما في ذلك مقر إقامة الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس.
وقتل في تلك الغارات نحو 60 من المواطنين الليبيين من بينهم أطفال، كما قتل طيارين تابعين للقوات الجوية الأمريكية، بعد إسقاط مقاتلة من طراز “إف-111” فوق خليج سرت.
وفي التاسع عشر من مارس، شنّ حلف شمال الأطلسي “الناتو” بقيادة واشنطن وباريس ولندن، هجوماً تمثل بقصف جوي مكثف على مدن وقرى ليبيا، بعد حصوله على الضوء الأخضر من جانب الأمم المتحدة.

ليبيا 24

التعليقات