ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
كلوب: لم أدرب اللاعبين على كرة الهدف الأول في كارديف.. لقد اكتشفوا الثغرة بأنفسهمقائد ليفربول: سننافس على لقب الدوري حتى النهايةبيريزيتش: إنتر يستطيع الفوز على أي فريقتوتو سبورت: 12 اسما على طاولة يوفنتوس في الميركاتو الصيفيالليبيون وحصاد السنوات الثمان ... بقلم / عثمان محسن عثمانالمجلس العسكري السوداني يهيب بالمواطنين مساعدة السلطات الأمنيةمتحدث باسم حكومة سريلانكا: شبكة دولية ضالعة في تفجيرات أمسمسئولون فلسطينيون يشيدون بموقف فرنسا من اقتطاع إسرائيل أموال عائدات الضرائبأودت بـ290 قتيلا ونحو 500 جريح.. ملامح الحزن في سريلانكا بعد تفجيرات أمس | صوربين حفتر والمليشيات أمران أحلاهما مُرٌّ ... بقلم / نوري الرزيقيرصد مقاتلين أجانب في معارك طرابلستعيين مجلس تسييري لبلدية ترهونةعدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكاتمستشار سابق لـ ترمب: لا حل سياسي في ليبيا مع وجود المليشياتهروب 47 إخوانيا من ليبيا إلى الدوحةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 ابريل 2019حفظ الاسماء على Gmailالمطالبة بإصدار قانون ضد جماعة الإخوان في ليبياإتهام خطير لقوات الوفاق في جنوب طرابلسارتفاع عدد ضحايا هجمات الكنائس والفنادق بسريلانكا إلى 290 قتيلا وأكثر من 500 جريح

مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية: تصريحات ترامب تحدِ لحقوق الشعب السوري

- كتب   -  
دونالد ترامب

أصدر مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية بيانا بشأن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل، جاء فيه:

"إن تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وماتلاه من موقف عبر عنه الوزير بومبيو خلال مؤتمره الصحفي، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن الاعتراف "بسيادة إسرائيل على أرض الجولان هو تحد لحقوق الشعب السوري في استرداد أرضه المحتلة، وهو كذلك تحد للشرعية الدولية التي تعتبر الجولان السوري أرضا محتلة.
إننا في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية ندين هذا التصريح و نعتبره تطورا خطيرا يأتي في سياق التطورات الخطيرة التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية مؤخرا، بشأن قضايا الصراع العربي الإسرائيلي، ولم يكن قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس آخرها.
لقد كان حريا بالرئيس ترامب والولايات المتحدة الأمريكية بصفتها دولة عظمى، وعضوا دائما في مجلس الأمن الدولي أن تحترم الشرعية الدولية، وتسعى لتنفيذ القانون الدولي ورعاية الأمن والسلم الدوليين، اللذان لا يتحققان بالانحياز لدولة تحتل أراضي الغير بالقوة، ونرى أن هذه السياسات سوف تدخل منطقتنا في مزيد من الحروب و الدمار بدلا من تحقيق السلام والاستقرار.
في هذا الإطار فإننا نشكر موقف جامعة الدول العربية والاتحاد الأوربي و روسيا الاتحادية و جمهورية مصر العربية ولكل الدول والقوى السياسية التي تساند حق الشعب السوري والشرعية الدولية.
إننا إذ ندين الموقف الأمريكي والأطماع الإسرائيلية التوسعية، سنبقى إلى جانب شعبنا متمسكون بالسلام العادل وبحقنا في استرداد أرضنا المحتلة، وفق كل السبل التي تتيحها مبادئ الشرعية الدولية. الجولان جزء من سوريا وسيبقى كذلك".

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات