ايوان ليبيا

الخميس , 20 يونيو 2019
التفاف كرويف.. ٤٥ عاما من الاحتفاء بلمحة عبقرية عبرت عن جيل كاملماركو جيامباولو.. مشروع أليجري الجديد الذي يثق في أفكارهالسفير المصرى فى تنزانيا: 75% زيادة فى الصادرات المصرية لتنزانيا خلال 2018الخارجية الأمريكية: المبعوث الأمريكي الخاص بإيران يتوجه إلى الشرق الأوسطسفارة مصر في أنجولا تودع وزيرة الشباب والرياضة الأنجولية قبيل توجهها إلى القاهرةالرئيس الصيني يبدأ أول زيارة له إلى كوريا الشمالية.. اليومهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: زلزال بقوة 6.5 درجة يهز إندونيسيارئيس وزراء اليونان: تصرفات تركيا في شرق المتوسط "دليل على ضعفها وعزلتها"نشاط دبلوماسي موسع للزعيم الكردى مسعود بارزاني حول الشأن الإقليمى والعراقىمساعد وزير الخارجية يبحث التعاون الثنائي مع نائب وزير الخارجية الكوريرسميا – باق لعامين جديدين.. ماتا يجدد تعاقده مع مانشستر يونايتدسيتي الثري.. تقرير: فريق جوارديولا يعرض 95 مليون يورو للحصول على كوليبالييويفا يرفض استئناف باريس بشأن إيقاف نيماررسميا - ماركو جيامباولو مديرا فنيا لـ ميلانمطالب بتجميد الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمارقيادي في ثوار طرابلس يهدد السراجادراج «الفلاكا - زومبي» ضمن المواد المخدرةمؤسسة النفط تتهم التكبالي بالتحريضتكلفة علاج الليبيين بمركز الحسين لأمراض السرطانحج أسر الشهداء والمصابين على حساب خزانة «الرئاسي»

مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية: تصريحات ترامب تحدِ لحقوق الشعب السوري

- كتب   -  
دونالد ترامب

أصدر مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية بيانا بشأن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل، جاء فيه:

"إن تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وماتلاه من موقف عبر عنه الوزير بومبيو خلال مؤتمره الصحفي، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن الاعتراف "بسيادة إسرائيل على أرض الجولان هو تحد لحقوق الشعب السوري في استرداد أرضه المحتلة، وهو كذلك تحد للشرعية الدولية التي تعتبر الجولان السوري أرضا محتلة.
إننا في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية ندين هذا التصريح و نعتبره تطورا خطيرا يأتي في سياق التطورات الخطيرة التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية مؤخرا، بشأن قضايا الصراع العربي الإسرائيلي، ولم يكن قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس آخرها.
لقد كان حريا بالرئيس ترامب والولايات المتحدة الأمريكية بصفتها دولة عظمى، وعضوا دائما في مجلس الأمن الدولي أن تحترم الشرعية الدولية، وتسعى لتنفيذ القانون الدولي ورعاية الأمن والسلم الدوليين، اللذان لا يتحققان بالانحياز لدولة تحتل أراضي الغير بالقوة، ونرى أن هذه السياسات سوف تدخل منطقتنا في مزيد من الحروب و الدمار بدلا من تحقيق السلام والاستقرار.
في هذا الإطار فإننا نشكر موقف جامعة الدول العربية والاتحاد الأوربي و روسيا الاتحادية و جمهورية مصر العربية ولكل الدول والقوى السياسية التي تساند حق الشعب السوري والشرعية الدولية.
إننا إذ ندين الموقف الأمريكي والأطماع الإسرائيلية التوسعية، سنبقى إلى جانب شعبنا متمسكون بالسلام العادل وبحقنا في استرداد أرضنا المحتلة، وفق كل السبل التي تتيحها مبادئ الشرعية الدولية. الجولان جزء من سوريا وسيبقى كذلك".

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات