ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
كلوب: لم أدرب اللاعبين على كرة الهدف الأول في كارديف.. لقد اكتشفوا الثغرة بأنفسهمقائد ليفربول: سننافس على لقب الدوري حتى النهايةبيريزيتش: إنتر يستطيع الفوز على أي فريقتوتو سبورت: 12 اسما على طاولة يوفنتوس في الميركاتو الصيفيالليبيون وحصاد السنوات الثمان ... بقلم / عثمان محسن عثمانالمجلس العسكري السوداني يهيب بالمواطنين مساعدة السلطات الأمنيةمتحدث باسم حكومة سريلانكا: شبكة دولية ضالعة في تفجيرات أمسمسئولون فلسطينيون يشيدون بموقف فرنسا من اقتطاع إسرائيل أموال عائدات الضرائبأودت بـ290 قتيلا ونحو 500 جريح.. ملامح الحزن في سريلانكا بعد تفجيرات أمس | صوربين حفتر والمليشيات أمران أحلاهما مُرٌّ ... بقلم / نوري الرزيقيرصد مقاتلين أجانب في معارك طرابلستعيين مجلس تسييري لبلدية ترهونةعدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكاتمستشار سابق لـ ترمب: لا حل سياسي في ليبيا مع وجود المليشياتهروب 47 إخوانيا من ليبيا إلى الدوحةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 ابريل 2019حفظ الاسماء على Gmailالمطالبة بإصدار قانون ضد جماعة الإخوان في ليبياإتهام خطير لقوات الوفاق في جنوب طرابلسارتفاع عدد ضحايا هجمات الكنائس والفنادق بسريلانكا إلى 290 قتيلا وأكثر من 500 جريح

كوريا الشمالية تنسحب من مكتب الارتباط المشترك بين الكوريتين

- كتب   -  
دونالد ترامب و كيم جونج أون

أعلنت كوريا الجنوبية الجمعة أنّ كوريا الشمالية سحبت موظفيها من مكتب الارتباط المشترك بين الكوريتين، بعد قرابة شهر من قمة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تتوصل لاتفاق.

وتم افتتاح المكتب في مدينة كايسونغ في كوريا الشمالية في سبتمبر الماضي وسط تقارب غير مسبوق بين البلدين، لكن نائب وزير شؤون التوحيد في كوريا الجنوبية شون هاي سونغ قال الصحافيين أنّ بيونغ يانغ "أبلغت كوريا الجنوبية أنها ستنسحب من مكتب الارتباط".
وتابع أنّ القرار اتخذ "بالتوافق مع قرار من القيادة العليا"، وأضاف "لقد قالوا (الكوريون الشماليون) إنهم لا يكترثون إذا بقينا في المكتب أم لا".
ولعب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان دورا فعالا في ترتيب المباحثات غير المسبوقة بين كوريا الشمالية المعزولة دوليا والولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لسيول.
ويتبنى مون نهجا يشجع على الانخراط والتقارب مع كوريا الشمالية لإقناعها بالجلوس على طاولة المفاوضات، كما لوّح بمشاريع تنمية مشتركة بين الكوريتين من بيهم منطقة صناعية في كايسونغ نفسها وسياحة عابرة للحدود للكوريين الجنوبيين.
لكن العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ تعيق فعليا استمرارهما، كما تم تأجيل دراسة أولية لخطة لتحديث شبكة السكة الحديد المتداعية في الشمال. وأثيرت تساؤلات مرارا حول إذا كانت لوازم بناء مكتب الارتباط المشترك تعد خرقا للعقوبات ام لا. وأثار فشل كيم وترامب في التوصل لاتفاق خلال قمتهما في هانوي الشهر الفائت بشأن تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها للتسلح النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها تساؤلات أخرى بخصوص مستقبل عملية التقارب برمتها. وفي فيتنام، أعرب الطرفان عن رغبتهما في مواصلة المباحثات، إلا أنه بدا أن واشنطن قدمت لكيم تعريفا أوسع لمصطلح نزع الاسلحة النووية. وقال دبلوماسي كوري شمالي كبير للصحافيين الأسبوع الفائت إنّ بيونغ يانغ تدرس تعليق المباحثات النووية مع واشنطن. وقال محللون إنّ قرار الجمعة قد يكون مؤشر على شعور بيونغ يانغ بأن سيول غير قادرة على ممارسة نفوذ كاف على واشنطن. وقال استاذ الدراسات الكورية الشمالية في جامعة كوريا يو هو يول إنّ "مع الانسحاب تضغط كوريا الشمالية على الجنوبية لفعل المزيد كوسيط بين بيونغ يانغ وواشنطن بعد أن فشلت في استئناف عمل مجمع كايسونغ الصناعي والجولات السياحية". وتابع لوكالة فرانس برس "يمكن أن تعتبر ضغطا أو تحذيرا". وأوضح أنّه "داخليا، يمكن أن تستخدم بيونغ يانغ الانسحاب كرسالة دعائية لشعبها مفادها أن بيدها القيادة فيما يتعلق بالعلاقات بين الكوريتين". واستدعت كوريا الشمالية مؤخرا إلى بيونغ يانغ عددا من كبار دبلوماسيها حول العالم. وقال الباحث الكبير في معهد سيجونغ الخاص شيونغ سيوغ شانغ إنّ انسحاب كوريا الشمالية قد يعطي إشارة أن "كوريا الشمالية تدرس تغييرا في استراتيجية نزع الاسلحة النووية والسياسة الخارجية". وأضاف من "الصعب استبعاد بيان متشدد". وفي خطابه لمناسبه العام الجديد الذي يمثل حدثا سياسيا رئيسيا في كوريا الشمالية، قال كيم دون أن يقدم تفاصيل أن بيونغ يانغ قد تبحث عن "طريق جديد للدفاع عن سيادتها والمصالح العليا للدولة" إذا أبقت واشنطن على العقوبات المفروضة عليها. - "مشاورات على مدار الساعة" - بدورها، تحاول سيول إبقاء الباب مفتوحا أمام مزيد من التواصل مع جيرانها الشماليين. وقال شون "نأسف لقرار كوريا الشمالية"، وأكّد "رغم انسحاب كوريا الشمالية، سنواصل العمل في مكتب الارتباط كالمعتاد". وافتتح المكتب بعد ثلاثة اشهر من اول قمة بين ترامب وكيم في سنغافورة والتي انتهت بتعهد غامض بالعمل نحو "نزع الاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية" وقبل زيارة مون لبيونغ يانغ في ثالث قمة تجمعه بكيم العام الفائت. ويقع المبنى في مدينة كانت أساسا تقع في كوريا الجنوبية بعد تقسيم موسكو واشنطن لشبه الجزيرة في الايام الاخيرة للحرب العالمية الثانية، لكنها باتت في الشطر الشمالي بعد الحرب الكورية 1950-1953 والتي انتهت بهدنة وليس معاهدة سلام. ويضم المبنى المكون من اربعة طوابق مكاتب منفصلة لمسؤولي البلدين وقاعة مؤتمرات مشتركة. وقالت وزارة شؤون التوحيد في سيول وقت افتتاح المكتب إنّه سيكون "قناة مشاورات واتصال على مدار الساعة" من اجل تقدم العلاقات بين البلدين وتحسين العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن وخفض التوتر العسكري. لكن قمة هانوي عقدت على عجل دون جلسات مفاوضات أولية بين مسؤولين ادنى درجة كما تجري الاعراف الدبلوماسية، لتنتهي حتى دون التوصل لبيان مشترك. وقال المستشار الأمني الرفيع لمون لفرانس برس الاسبوع الفائت إنّ على بيونغ يانغ اتخاذ "اجراءات حقيقية" بشان نزع الاسلحة النووية لاقناع واشنطن بتقديم تنازلات. وعقد الرئاسة الكورية الجنوبية اجتماع عاجلا لمجلس الأمن القومي بعد قرار بيونغ يانغ الانسحاب من مكتب الارتباط الجمعة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات