ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 يوليو 2019
الصين تعارض فرض عقوبات أمريكية على شركة بسبب نفط إيرانالنواب الإسبان يصوتون اليوم بشأن إعادة انتخاب رئيس الوزراءوزارع الدفاع التركية: تدمير 7 أهداف سورية ردا على إطلاق قذيفتينإيران: وجود تحالف دولي لحماية الخليج سيزعزع الأمنأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 23 يوليو 2019تفاصيل تحركات القوات المسلحة جنوب طرابلسالوفاق : قوات حفتر تقدم في محور عين زارةأسباب ارتفاع أسعار الأضاحيمركزي البيضاء: 377 مليون دينار سيولة للشرقعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةريبيري يشكر أهل مصر: أراكم قريباميلنر عن هزائم فترة الإعداد: لا يوجد ما يستدعي القلق بشأنهجوارديولا: جدول المباريات سيقتل اللاعبين.. بدأنا موسما جديدا ومحرز لم ينه السابقزعيم كوريا الشمالية يتفقد غواصة بنيت حديثامركز حقوقي يمني: الحوثيون يمارسون منهجا واضحا في إرهاب المواطنين عبر قتل الخصوم والتنكيل بجثثهمترامب يعلن التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة الاتحاديةاخر تطورات الأوضاع بجنوب طرابلساللواء 73 مشاة: الوفاق تفبرك الأخبار الكاذبةانتقادات روسية على اعتقال روسيين في طرابلسبعثة الأمم المتحدة: مراجعة الحسابات المالية لفرعي المصرف المركزي

إثيوبيون يحتفلون باسترداد خصلات شعر إمبراطورية من بريطانيا

- كتب   -  
الإمبراطور تيودورس الثاني

سلم متحف في لندن خصلات شعر تم قصها من جثة إمبراطور إثيوبي أثناء الغزو البريطاني قبل 150 عاما، بعد حملة نظمها ناشطون للمطالبة باستعادة مئات القطع التي نُهبت أثناء تلك الفترة.

وهلل إثيوبيون، ارتدى الكثير منهم ألوان العلم الوطني الأحمر والذهبي والأخضر، أثناء قيام مسؤولين بمتحف الجيش الوطني بتسليم الخصلات لوزيرة الثقافة والسياحة والرياضة الإثيوبية في صندوق أسود أمس الأربعاء.

وقال مسؤول في السفارة الإثيوبية إن الوزيرة هيروت كاساو ستعيد الخصلات إلى إثيوبيا في مطلع الأسبوع، حيث ستوارى الثرى في قبر الإمبراطور تيودورس الثاني الموجود في دير بشمال إثيوبيا.

وشكرت الوزيرة المتحف لقراره "الشجاع والأخلاقي" بإعادة الخصلات لكنها دعته وغيره من المؤسسات البريطانية برد قطع أخرى نُهبت خلال الحملات الاستكشافية في العصر الفيكتوري.

وأضافت "إنها ليست مجرد قطع فنية أو كنوز بالنسبة للإثيوبيين وإنما تشكل جزءا أساسيا من النسيج الوجودي لإثيوبيا وشعبها".

وطالب الأباطرة المتعاقبون والحكومات ومن بعدهم النشطاء بريطانيا بتسليم تيجان وشعارات دينية ومخطوطات استولى عليها الغزاة وذلك بعد حملات مماثلة من جانب اليونان لاسترداد قطع أثرية وأيضا من نيجيريا لاسترداد تماثيل برونزية.

وقاومت عدة مؤسسات منها المتحف البريطاني حملات استعادة القطع الأثرية بدعوى وجود تشريع يمنعها من ذلك وقالت إنها تستطيع الحفاظ على تلك المجموعات الأثرية وعرضها على جمهور عالمي.

وقال منظمو الحملة إنه يتعين التعامل مع الرفات البشرية على أنها حالة استثنائية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات