ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
كلوب: لم أدرب اللاعبين على كرة الهدف الأول في كارديف.. لقد اكتشفوا الثغرة بأنفسهمقائد ليفربول: سننافس على لقب الدوري حتى النهايةبيريزيتش: إنتر يستطيع الفوز على أي فريقتوتو سبورت: 12 اسما على طاولة يوفنتوس في الميركاتو الصيفيالليبيون وحصاد السنوات الثمان ... بقلم / عثمان محسن عثمانالمجلس العسكري السوداني يهيب بالمواطنين مساعدة السلطات الأمنيةمتحدث باسم حكومة سريلانكا: شبكة دولية ضالعة في تفجيرات أمسمسئولون فلسطينيون يشيدون بموقف فرنسا من اقتطاع إسرائيل أموال عائدات الضرائبأودت بـ290 قتيلا ونحو 500 جريح.. ملامح الحزن في سريلانكا بعد تفجيرات أمس | صوربين حفتر والمليشيات أمران أحلاهما مُرٌّ ... بقلم / نوري الرزيقيرصد مقاتلين أجانب في معارك طرابلستعيين مجلس تسييري لبلدية ترهونةعدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكاتمستشار سابق لـ ترمب: لا حل سياسي في ليبيا مع وجود المليشياتهروب 47 إخوانيا من ليبيا إلى الدوحةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 ابريل 2019حفظ الاسماء على Gmailالمطالبة بإصدار قانون ضد جماعة الإخوان في ليبياإتهام خطير لقوات الوفاق في جنوب طرابلسارتفاع عدد ضحايا هجمات الكنائس والفنادق بسريلانكا إلى 290 قتيلا وأكثر من 500 جريح

الخارجية الفلسطينية تندد بإعلان نتنياهو بناء 840 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية

- كتب   -  
الخارجية الفلسطينية

نددت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، بإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، البدء ببناء 840 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "ارئيل" في الضفة الغربية.

وطالبت الوزارة، في بيان صحفي لها، مجلس الأمن الدولي بـ"الخروج عن صمته والدفاع عن ما تبقى من مصداقيته تجاه الحالة في فلسطين المحتلة، واتخاذ ما يلزم من التدابير التي يفرضها القانون الدولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها القرار رقم 2334 بشأن حظر الاستيطان".
وكان نتنياهو، أعلن أمس، أنه سيتم الشروع فورا في بناء حوالي 840 وحدة سكنية في حي جديد في مستوطنة "أرئيل" المقامة في سلفيت في الضفة الغربية.
وذكر نتنياهو، لدى قيامه بجولة في منطقة عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني قبل ثلاثة أيام قتل وأصيب فيها جنود إسرائيليون ومستوطنون، أنه سبق له وأقر إقامة الحي الجديد في أرئيل قبل حوالي عامين.
وحملت الخارجية الفلسطينية "الإدارة الأمريكية مسئولية توفير غطاء لاستمرار عمليات نهب الأرض الفلسطينية المحتلة وتعميق الاستيطان الاستعماري التوسعي".
واعتبرت أن "الانحياز الأمريكي الكامل للاحتلال والاستيطان، وبشكل يتناغم مع مخططات وبرامج اليمين الإسرائيلي، يكشف زيف الادعاءات الأمريكية بشأن خطة حقيقية لتحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأن الحديث عن ما تسمى بـ(صفقة القرن) ما هو إلا ملهاة وسخرية واستخفاف بالمجتمع الدولي وبمنطقة الشرق الأوسط". ورأت الوزارة، أن "صمت المجتمع الدولي والدول التي تدعي الحرص على الشرعية الدولية وقراراتها وتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والاكتفاء بانتقادات خجولة للسياسات الأمريكية المنحازة للاحتلال، تعبر عن تخاذل دولي مؤسف، وتراجع عن أهمية توفير الحماية والإسناد للشرعية الدولية وقراراتها، إن لم يكن للنظام الدولي برمته". ودعت الدول التي تحترم مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف، إلى سرعة التحرك لإنقاذ النظام الدولي من مخاطر وتبعات السياسات الأمريكية عامة، وبشكل خاص تلك المتعلقة بالشرق الأوسط.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات