ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
كلوب: لم أدرب اللاعبين على كرة الهدف الأول في كارديف.. لقد اكتشفوا الثغرة بأنفسهمقائد ليفربول: سننافس على لقب الدوري حتى النهايةبيريزيتش: إنتر يستطيع الفوز على أي فريقتوتو سبورت: 12 اسما على طاولة يوفنتوس في الميركاتو الصيفيالليبيون وحصاد السنوات الثمان ... بقلم / عثمان محسن عثمانالمجلس العسكري السوداني يهيب بالمواطنين مساعدة السلطات الأمنيةمتحدث باسم حكومة سريلانكا: شبكة دولية ضالعة في تفجيرات أمسمسئولون فلسطينيون يشيدون بموقف فرنسا من اقتطاع إسرائيل أموال عائدات الضرائبأودت بـ290 قتيلا ونحو 500 جريح.. ملامح الحزن في سريلانكا بعد تفجيرات أمس | صوربين حفتر والمليشيات أمران أحلاهما مُرٌّ ... بقلم / نوري الرزيقيرصد مقاتلين أجانب في معارك طرابلستعيين مجلس تسييري لبلدية ترهونةعدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكاتمستشار سابق لـ ترمب: لا حل سياسي في ليبيا مع وجود المليشياتهروب 47 إخوانيا من ليبيا إلى الدوحةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 ابريل 2019حفظ الاسماء على Gmailالمطالبة بإصدار قانون ضد جماعة الإخوان في ليبياإتهام خطير لقوات الوفاق في جنوب طرابلسارتفاع عدد ضحايا هجمات الكنائس والفنادق بسريلانكا إلى 290 قتيلا وأكثر من 500 جريح

الديمقراطية النيابية،،، حين تتآمر على الديمقراطية البلدية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الديمقراطية النيابية،،، حين تتآمر على الديمقراطية البلدية ... بقلم / محمد الامين
الديمقراطية النيابية،،، حين تتآمر على الديمقراطية البلدية ... بقلم / محمد الامين

 

الديمقراطية النيابية،،، حين تتآمر على الديمقراطية البلدية ... بقلم / محمد الامين

في إطار السلوك المشبوه لبعض النواب المحسوبين خطأ على الشعب الليبي، الذين خدعوا المواطن واستغفلوه وامتصّوا دماءه على مدى أعوام، وتملّقهم لبعض المشاريع والممارسات الاستبدادية، ترتفع أصوات البعض من هؤلاء احتجاجا على انتخابات البلديات، احتاجاجات ظاهرها الحرص على الأموال والتساؤل عن التمويل والميزانيات، وباطنه عداءٌ للديمقراطية وبُخل على الشعب الليبي بحقوق يستحقها دون منّة ولا أذيّة، وحقد دفين على قيم الحرية.. لو صدق أمثال هؤلاء النواب المرضى في أقوالهم وادعاءاتهم الخوف على أموال الشعب، لتعفّفوا على ما ينهبونه من مرتبات وعلاوات وامتيازات امتصوها من عروق وشرايين الاقتصاد الليبي على مدى أعوام.. ولانتقدوا بنفس قوة انتقادهم للانتخابات البلدية ولسلطات البلديات استبداد الميليشيات والمظالم اليومية المتكررة على المواطنين، والشلل الحكومي الشامل في الغرب والشرق، والشروخ العميقة في المجتمع والالتفاف على إرادة الليبيين وتزييف الحقائق والأطماع الشخصية والفئوية والجهوية المقيتة.. إن ما سوف تنفقه البلديات من ميزانيات على استحقاق تجديد مجالسها كسلطة محلية بشكل ديمقراطي وشفاف يعتبر من أوكد الأولويات وأهمّها في مسار بناء المجتمع الليبي المنشود، وإحلال سلطات محلية منتخبة تتمتع بثقة المواطن ومنبثقة من إرادته حتى تستطيع تقديم الخدمات والمساعدة في حلحلة المعضلات التي فشلت الحكومات المختلفة في معالجتها..

أتساءل بالفعل وبمنتهى الحيرة عن مدى انسجام نائب بالبرلمان مع نفسه وهو يهاجم سلطات محلية ما زالت تقطع خطواتها الأولى من مشوار طويل،، ويتغافل عن فظائع "سياسية" و"أخلاقية" ارتكبها وما يزال تحت مظلة الحصانة ومسمى الديموقراطية النيابية!!.. وعن مدى وعي نائب برلماني بما يقول وهو يشكّك في الديمقراطية المحلية ويضع الأشواك في طريقها، والحال أنها من أرقى مظاهر الوعي السياسي والمجتمعي، ومن أوضح أشكال الممارسة المحلية للسلطة، وأكثرها فاعلية في إصلاح قصور وعيوب الحكم المركزي على مستوى العالم؟؟!!

#إذا_لم _تستحِ_فاصنع_ما شئت

التعليقات