ايوان ليبيا

الجمعة , 6 ديسمبر 2019
حالة الطقس اليوم الجمعةتميم بعيو مندوب ليبيا الجديد في جنيفحقيقة طرد السفير الليبي في أثينالجنة لاستكمال علاج جرحى الحرباجتماع «داخلية الوفاق» مع نظيرتها القطريةتفاصيل الهجوم على مقر الرئاسة بطرابلسأمم العالم لها أهداف وخطط ومشاريع.. فلماذا نريد لها أن تفرط في مصالحها مثلنا؟ ... بقلم / محمد الامينالاعلان عن قمة رباعية حول ليبيا مطلع 2020مساعدات من الولايات المتحدة للأطفال الأكثر ضعفا في ليبيالافروف يعلق على السياسة الروسية في ليبياالجيش يؤكد استمراره في «تحرير طرابلس»شروط استجلاب أطباء زائرين أجانبتسعير عمالة البناء بسرتأسباب انقطاع التيار الكهربائي على مناطق بالعاصمة طرابلستدريب عناصر ليبية حول مكافحة الإرهابأسباب انسحاب وفد مجلس النواب ينسحب من ملتقى حول القدس في المغربتوقف الإنتاج في حقل الفيل النفطيوصول الاف السيارات الى ميناء بنغازيمستويات قياسية لانبعاثات الكربون في ليبياحقيقة استبدال أي معلم غير ملتزم

محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين
محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

 

محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

الاعتقالات في بنغازي والمنطقة الشرقية عموما تطرح أكثر من سؤال سواء فيما يتعلّق بمنسوب الحريات وبمدى استيعاب السلطة هناك لفكرة الاختلاف والمنافسة، أو بشأن فرص قيام عملية سياسية متوازنة تضمن حقوق الجميع، أو إمكانية تنظيم استحقاق انتخابي على أي مستوى كان يمكن الوثوق في حسن سيرة أو نتائجه أو حتى في الالتزام به وقبول نتائجه..

الاعتقالات في بنغازي أمرٌ واقع وحقيقي، أولا لتكرارها، وثانيا لأنها استهدفت أسماء معروفة وغير نكرة، وثالثا لارتباط بعضها بأحداث مرتقبة يستعد ليبيون لتنظيمها أو لانعقادها، على غرار الانتخابات الرئاسية المحتملة أو مؤتمر القبائل والمدن الليبية المنتظر انعقاده هذه الأيام بمدينة سرت..وتكرار هذه الاعتقالات يوحي بأنه يُرادُ لها أن تكون مشهدا يوميا معتادا أو إجراء طبيعيا يطال الأسماء المعروفة قبل النكرة، وهو مظهر من تحدي الناس والاستهتار بالمجتمع والاستهانة بمكوناته الاجتماعية والمدنية..

إن هذا السلوك المتعارض مع الحرية ومع احترام حقوق الإنسان يجعلنا نتساءل حول طبيعة النموذج السياسي والحضاري الذي يريده من يصدرون أوامر الاعتقال ومن ينفذونها ومن يقومون بالتعتيم عليها لليبيا؟؟!! هل يريدون شعبا منطويا منغلقا ومجتمعا منقادا مدجّنا سيعجز عن تقديم أي شيء لبلد يحتاج كافة أبنائه. أم يريدون مجتمعا مستسلما خانعا يُحكم بالعنف؟ وإلى أي مدى يمكن أن يستمر هؤلاء في ممارسة هذه السياسة؟ وهل سيقبل بها الليبيون أم تراهم سيرفضونها وينتفضون عليها؟

لا شيء على الإطلاق يمكن أن يبرّر مثل هذه الممارسات فلن تزيد في قوة ولا شعبية، ولن تنعش فرص أي كان في حكم الليبيين أو تنفيرهم من منطقة ما أو مدينة ما من أرض بلدهم الواحد.. هذه الممارسات فاشية ومن يستمتع بممارستها لن يمتلك أدوات الاستمرار فيها أو المحافظة عليها قطعا..ومحاولات إنتاج الظلم في بلد يحتاج شعبه للوحدة والتلاحُم ورأب الصدع هو الغباء بعينه،، والفشل بعينه،، وسوف تعرّيه الأحداث وتفضحه الأصوات الحرة وتضعه معاناة الناس في المرتبة التي يستحق..

التعليقات