ايوان ليبيا

السبت , 4 يوليو 2020
ترامب يستجيب لدعوات تفكيك الآثار بإنشاء حديقة وطنية تضم تماثيل للأمريكيين البارزينالصين: لا وفيات بسبب كورونا.. وتسجيل 3 إصابات جديدة بينها حالة بعدوى محلية ببكينارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في ألمانيا إلى 196 ألفاليبيا: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 918 بعد تسجيل 27 إصابة جديدةهبوط طائرتين في طرابلس لنقل عسكريين أتراكوصول أكثر من 20 طبيبا من طرابلس الى سبهاالنشرة الوبائية الليبية ليوم الجمعة 3 يوليو (27 حالة جديدة)صنع الله : رفع الحصار عن النفط الليبي في أيدي دول إقليميةتنظيم برنامج الإعاشة بالمؤسسات الإصلاحيةانتهاء مدة الحجر الصحي ل38 مواطنا من الجالية الليبية في السودانبيلوسي: تقارير مكافآت الروس لقتل القوات الأمريكية تظهر تساهل ترامب مع بوتين"البلد بأسره في خطر".. أمريكا تسجل أعلى أرقام كورونا بنحو 57 ألف إصابة في يوم واحدمغامرة لاتينية جنونية؟ تقرير: بالوتيللي في محادثات مع بوكا جونيورزبيكيه جديد؟ سبورت: برشلونة يريد استعادة جارسيا من سيتيفي ليلة غضب فيليكس.. أتليتكو يمهد طريق مايوركا إلى القسم الثانيمصرع أربعة أشخاص في انفجار داخل مصنع للألعاب النارية في تركيامنظمة الصحة العالمية تكشف تفاصيل الإصابات الأولى بكورونا: كوفيد 19 ظهر عام 2019مودي يقوم بزيارة مفاجئة للحدود مع الصين بعد شهر من الاشتباك الدامىالكاميرون تعقد أولى محادثات سلام مع قادة الانفصاليينتقرير: بوجبا وبرونو يصطدمان في مران يونايتد وشكوك حول مشاركتهما ضد بورنموث

محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين
محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

 

محاولات إنتاج مجتمع الخوف....بنغازي إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

الاعتقالات في بنغازي والمنطقة الشرقية عموما تطرح أكثر من سؤال سواء فيما يتعلّق بمنسوب الحريات وبمدى استيعاب السلطة هناك لفكرة الاختلاف والمنافسة، أو بشأن فرص قيام عملية سياسية متوازنة تضمن حقوق الجميع، أو إمكانية تنظيم استحقاق انتخابي على أي مستوى كان يمكن الوثوق في حسن سيرة أو نتائجه أو حتى في الالتزام به وقبول نتائجه..

الاعتقالات في بنغازي أمرٌ واقع وحقيقي، أولا لتكرارها، وثانيا لأنها استهدفت أسماء معروفة وغير نكرة، وثالثا لارتباط بعضها بأحداث مرتقبة يستعد ليبيون لتنظيمها أو لانعقادها، على غرار الانتخابات الرئاسية المحتملة أو مؤتمر القبائل والمدن الليبية المنتظر انعقاده هذه الأيام بمدينة سرت..وتكرار هذه الاعتقالات يوحي بأنه يُرادُ لها أن تكون مشهدا يوميا معتادا أو إجراء طبيعيا يطال الأسماء المعروفة قبل النكرة، وهو مظهر من تحدي الناس والاستهتار بالمجتمع والاستهانة بمكوناته الاجتماعية والمدنية..

إن هذا السلوك المتعارض مع الحرية ومع احترام حقوق الإنسان يجعلنا نتساءل حول طبيعة النموذج السياسي والحضاري الذي يريده من يصدرون أوامر الاعتقال ومن ينفذونها ومن يقومون بالتعتيم عليها لليبيا؟؟!! هل يريدون شعبا منطويا منغلقا ومجتمعا منقادا مدجّنا سيعجز عن تقديم أي شيء لبلد يحتاج كافة أبنائه. أم يريدون مجتمعا مستسلما خانعا يُحكم بالعنف؟ وإلى أي مدى يمكن أن يستمر هؤلاء في ممارسة هذه السياسة؟ وهل سيقبل بها الليبيون أم تراهم سيرفضونها وينتفضون عليها؟

لا شيء على الإطلاق يمكن أن يبرّر مثل هذه الممارسات فلن تزيد في قوة ولا شعبية، ولن تنعش فرص أي كان في حكم الليبيين أو تنفيرهم من منطقة ما أو مدينة ما من أرض بلدهم الواحد.. هذه الممارسات فاشية ومن يستمتع بممارستها لن يمتلك أدوات الاستمرار فيها أو المحافظة عليها قطعا..ومحاولات إنتاج الظلم في بلد يحتاج شعبه للوحدة والتلاحُم ورأب الصدع هو الغباء بعينه،، والفشل بعينه،، وسوف تعرّيه الأحداث وتفضحه الأصوات الحرة وتضعه معاناة الناس في المرتبة التي يستحق..

التعليقات