ايوان ليبيا

الأثنين , 20 مايو 2019
مدمرة أمريكية تبحر في منطقة متنازع عليها ببحر الصين الجنوبيمقتل 29 سجينا داعشيا و3 حراس في أعمال عنف بأحد سجون طاجيكستانترامب: الرسوم الجمركية تدفع الشركات للخروج من الصينالرئيس الأوكراني الجديد: أولوياتي التوصل لوقف إطلاق نار في شرق البلادفوائد رحيق النحلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 20 مايو 2019القصة الكاملة لنكبة براك الشاطئبلدية غريان: طيران مصراتة قصف منازل المدنيينمواعيد مباريات الإثنين 20-5-2019 والقنوات الناقلة.. جولة الحسم في دوري أبطال آسيالافروف يلتقي معيتيق و سيالة اليوم الاثنينمسلحون يقطعون المياه عن طرابلسجلسة في مجلس الأمن لبحث الأوضاع في ليبيا الثلاثاءالمعاشات التضامنية بالمنطقة الوسطى ليناير وفبراير بالمصارفاجتماع للجنة متابعة الأحكام الصادرة على الأصول الليبية بالخارجإغلاق والطرق المؤدية لوسط مدينة تاجوراءمقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة بالبرازيلاستمرار تأخر الرحلات بمطار مانشستر بسبب مشكلة في إمدادات الوقودترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لهاوزارة الداخلية البحرينية: اكتشاف شبكة من المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعيمبابي يدخل التاريخ ويفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي

نظرة على الأحداث 14/03/2019 ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
نظرة على الأحداث 14/03/2019 ... بقلم / محمد الامين
نظرة على الأحداث 14/03/2019 ... بقلم / محمد الامين

 

نظرة على الأحداث 14/03/2019 ... بقلم / محمد الامين

(1) تمنياتنا الدائمة لخطة السيد غسان سلامه بأن تشهد خواتيم طيبة، وأمنياتنا لشعبنا بأن يرى الفرج على يدي هذا الرجل صادقة ومخلصة لا ينغّصها إلا ما نستغربه من حاله المتأرجح بين تفاؤل وتشاؤم لا يقوى على كتمان أيٍّ منهما، حتى أنتج تصديره لهذا "التشوّش العاطفي" الخاص نحو صدور الليبيين وأفئدتهم "حالة تشاؤل" ربّما سوف تحكم على الشارع أن يتحول إلى "حلبة زومبي" في لحظة يأس أو فشل مؤكدة.. يحاول الليبيون عبثاً اللحاق بتصريحات السيد سلامه، فلا يكاد يستمرّ بهم الحال على أمل حتى يتحول إلى نقيضه،، ولا على يأس حتى ينقلب إلى عكسه بمجرد إطلاق الوسيط الأممي تغريدة أو تدوينة.. الرصانة الدبلوماسية،، وحكمة الوسطاء،، واتّزان السياسي المحنّك،، معاني افتقدناها في فرقاء مشهدنا المحلي، وتمنينا أن نجدها في سلوك رئيس لجنة الدعم، فإذا به يأبى إلا أن يكون نسخة من بيئته!! تطبّع الرجل بطباعنا في عزّ بحثنا عن القدوة.. والله المستعان..

(2) توصية صندوق النقد الدولي بلدان المغرب العربي بالاندماج ربّما كانت وليدة الحرص على خلق بيئة ربحية جديدة له تسمح له بمراكمة المكاسب المادية، وهذا تخصّصه ككيان إقراضي كوني.. لكنها يمكن أن تكون كذلك نابعة من رؤية محايدة ودراسة مستفيضة لأسواق بلدان الإقليم المغاربي.. وما صدر عن الصندوق هو خلاصة شاملة لعديد المواقف والأفكار والدعوات والخواطر التي كثيرا ما كنا نطلع عليها سواء أكانت من بنات أفكار أبناء المغرب العربي أو غيرهم بشأن فرص التكامل الاقتصادي الكبيرة والواعدة بمنطقتنا، والتي تُمنع بشكل أو بآخر من اتخاذ شكل اندماجي يوحّد قدرات بلدان المنطقة وييسّر نماء شعوبها.. هذا الشكل الاندماجي تاهَ كفكرة ومشروع بين مكاتب الساسة وتوجسات الأنظمة ومخاوفها التي لا دخل ولا مصلحة فيها للشعوب.. وبقدر ما تثير فينا دعوات الآخرين لنا بالاندماج والوحدة من شجن وحسرة في وقت يجتهد فيه حكامُنا بأقصى قدراتهم في اختراع أسباب فُرقتنا ومبررات إقفال الحدود بين الأشقاء وتحصينها، فإنها تزيد من وعينا كشعوب بأن هذه الكيانات المتهاوية المتآكلة ليست نهاية المطاف تاريخيا ولا سياسيا ولا حضاريا.. وأن هذه البُنىالمترهّلة تقوم مقام القُمقُم الذي نُحتجزُ ونُحبَسُ فيه كشعوب حتى نُمنع من التقدم وكي يتمتع أعداؤنا بالتفوّق وحكامُنا بليّن العيش ويهنئوا بالكراسي والجاه والسلطان.. وأن جيلا من أبنائنا قد تخطى وعيه وعينا، وتجاوَزَنَا بأشواط في الإدراك والشجاعة والاندفاع والرؤية سوف يصنع يوما مصيرا أفضل ممّا أنتجه جبننا وقصر نظرنا وضعف بصيرتنا..

(3) الأخبار الواردة عن المهرجان العسكري الذي شهدته المنطقة الحدودية الليبية التشادية احتفالا بانشقاق حوالي 400 مقاتل تشادي مناوئين لنظام انجامينا عن حركة التمرد والتحاقهم بالجيش النظامي التشادي وعودتهم إلى عمق الأراضي التشادية، هي حجة تقيم الدليل على شدة تغلغل الجيوش الأجنبية موالية أو معارضة داخل التراب الوطني الليبي. هذه الحجة ربّما تجعل كثيرا من بني جلدتنا يشعرون بالحياء ويتعفّفون عن الحديث عمّا لا يعرفون في المستقبل.. فكم من لسان سليط سمعناه ينكر وجود قوات تمرد تشادي تحارب داخل ليبيا تحت رايات معلومة.. وكم من مليشيا متورطة في الاقتتال وإزهاق الأرواح ونشر الرعب والترويع في صفوف أبناء ليبيا وبلداتها ومدنها.. حين نتحدث عن الوجود الأجنبي والتشادي بالأساس فإن الأمر لا يتعلق بعشرات أو مئات.. بل بآلاف.. وبكيانات مقاتلة هي عبارة عن مليشيات مسلحة بعضها يعمل لحساب أطراف ليبية، والبعض الآخر يعمل لحسابه الخاص كي يصفّي حساباته مع خصومه الداخليين على أرضنا.. وكثيرون آخرون ينشطون في التهريب بمختلف أشكاله.. تهريب وقود، أشخاص، مهاجرين، مقاتلين، سلاح، مخدرات.. الخ.. هذا الأمر ربما يذكرنا أيضا بجماعات مسلحة تحترف التنقيب عن المعادن النفيسة كالذهب خصوصا بين ليبيا والسودان، ومهاجمة معسكرات للاستيلاء على معدات وذخائر تابعة للجيش الليبي . ملف الأنشطة العسكرية والإجرامية الأجنبية في الجنوب ما يزال يحتفظ بالكثير من الأسرار والمعطيات الخطيرة، لكن إعادة الروح إلى كيان الدولة هو الأداة الوحيدة التي ستعجّل باسترجاع السيادة على المنطقة ..

التعليقات