ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 أبريل 2020
ترامب يتوعد منظمة الصحة العالمية.. بـ"إجراء عقابي"روسيا تعلن عن لقاح مضاد لفيروس كورونا وتحدد موعد التجربةألمانيا تعتزم استقبال 50 قاصرا من مخيمات المهاجرين في اليونانالمتحدثة باسم البيت الأبيض تنتقل لفريق ميلانيا ترامبالنني يضع شرطا من أجل الموافقة على تخفيض راتبه مع بيشكتاشثنائي إيطاليا ونادي بيكام يتنافسون لضم دافيد سيلفابعد رغبة البرلمان في معاملتهم بشكل مختلف.. المدير التنفيذي لـ بريميرليج يدافع عن الأنديةالعراق: ارتفاع الوفيات بسبب كورونا إلى 65تشيلي تسجل 5116 إصابة بكورونا و43 حالة وفاةاستقالة وزير البحرية الأمريكيمؤسس "تويتر" جاك دورسي يتبرع بمليار دولار لمكافحة وباء كورونارسميا – مد عقود اللاعبين وتأجيل بداية الانتقالات.. تعرف على قرارات فيفا لمواجهة آثار كورونابرباتوف: ليفربول يجب أن يتوج بالدوري الإنجليزيصلاح وكلوب وأليو سيسيه يشيدون بـ ماني في فيلم وثائقيتقرير: سانشيز لا يريد تخفيض راتبه للرحيل عن يونايتدتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلسبلدية درج تتسلم شحنة معدات طبية من مؤسسة النفطنصائح للحفاظ على الصحة النفسية في مواجهة فيروس كوروناصرف مكافأة مالية هامة للعناصر الطبية بمراكز العزلتدشين فرع ديوان مجلس الوزراء بالمنطقة الجنوبية بسبها

الدرس الجزائري والحكمة التي افتقدها كل العرب ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدرس الجزائري والحكمة التي افتقدها كل العرب ... بقلم / محمد الامين
الدرس الجزائري والحكمة التي افتقدها كل العرب ... بقلم / محمد الامين

 

الدرس الجزائري والحكمة التي افتقدها كل العرب ... بقلم / محمد الامين

إرادة الشارع تنتصر على بارونات الفساد والنفوذ في الجزائر.. عودة بوتفليقة الذي عرفه الجزائريون..

المؤكد أن ما دفع بالأمور في الجزائر نحو النهاية الساّرّة التي سمعنا عنها منذ ساعة هي إرادة الشعب الجزائري وإصراره على أن ينتزع موقعه الطبيعي ضمن معادلة صناعة القرار ببلده.. وقدّم درسا في الرُّقيّ والتحضّر لشعوب كثيرة داخل المنطقة وخارجها..

لكن المنتصر في هذه الآونة كذلك هو الرئيس المناضل عبد العزيز بوتفليقة الذي تحرّر من حاشية منافقة حاولت الإلقاء به في مأزق كريه ووضعته في مرمى السخط الشعبي، فأنقذ تاريخه ومشواره السياسي واختتمه بقرار قوي عليه أن يعتز به وهو الانصياع إلى إرادة شعبه.. الرئيس بوتفليقة منتصرٌ بالحسابات المعنوية وبمنطق الرجولة والشرف والحكمة..

كنّا جميعا في حالة ترقّب وخوف، وكانت قلوبنا واجفة من سحابة احتمالات سوداوية خيمت على سماء بلد الشهداء.. وكنا جميعا نخشى خواتيم دامية ومشاهد مرعبة قد تصلنا يوما ما من بلد أحببناه وأحببنا أهله وقياداته..
لا يسعُنا إلا أن نهنئ إخوتنا الذين تحركوا في اللحظة الحاسمة وغلّبوا حبّ الوطن وانصاعوا بشرف لصوت الجماهير بالجزائر، وفوّتوا على القوى الخارجية فرصة حشر أنفِها في شأنهم وتجنيب بلدهم كارثة تاريخية ومصيرا مجهولا..

كل ما سوى ذلك يبقى مجرد تفاصيل لن يعجز أشقاؤنا على معالجتها دون مغالبة ولا إكراه ..

الحراك الشعبي السلمي الهادف الواضح المطالب كان درسا للجميع، والجماهير لن تستسلم لأية محاولات التفاف أو انحراف عن كل ما ورد في رسالة الرئيس إلى حين تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة وحرة..

وللحديث بقية.

التعليقات