ايوان ليبيا

الأثنين , 20 مايو 2019
مدمرة أمريكية تبحر في منطقة متنازع عليها ببحر الصين الجنوبيمقتل 29 سجينا داعشيا و3 حراس في أعمال عنف بأحد سجون طاجيكستانترامب: الرسوم الجمركية تدفع الشركات للخروج من الصينالرئيس الأوكراني الجديد: أولوياتي التوصل لوقف إطلاق نار في شرق البلادفوائد رحيق النحلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 20 مايو 2019القصة الكاملة لنكبة براك الشاطئبلدية غريان: طيران مصراتة قصف منازل المدنيينمواعيد مباريات الإثنين 20-5-2019 والقنوات الناقلة.. جولة الحسم في دوري أبطال آسيالافروف يلتقي معيتيق و سيالة اليوم الاثنينمسلحون يقطعون المياه عن طرابلسجلسة في مجلس الأمن لبحث الأوضاع في ليبيا الثلاثاءالمعاشات التضامنية بالمنطقة الوسطى ليناير وفبراير بالمصارفاجتماع للجنة متابعة الأحكام الصادرة على الأصول الليبية بالخارجإغلاق والطرق المؤدية لوسط مدينة تاجوراءمقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة بالبرازيلاستمرار تأخر الرحلات بمطار مانشستر بسبب مشكلة في إمدادات الوقودترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لهاوزارة الداخلية البحرينية: اكتشاف شبكة من المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعيمبابي يدخل التاريخ ويفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي

عبث الشخصنة والأطماع ينحرف بالبوصلة الليبية.. تنافس البرامج غائب عن المشهد..فمن المسئول؟

- كتب   -  
عبث الشخصنة والأطماع ينحرف بالبوصلة الليبية.. تنافس البرامج غائب عن المشهد..فمن المسئول؟
عبث الشخصنة والأطماع ينحرف بالبوصلة الليبية.. تنافس البرامج غائب عن المشهد..فمن المسئول؟

 

محمد الامين يكتب :

عبث الشخصنة والأطماع ينحرف بالبوصلة الليبية.. تنافس البرامج غائب عن المشهد..فمن المسئول؟

انشغل مجتمع الإعلام ومعشر السياسيين خلال هذه الأيام بلقاء حفتر والسراج وانقسموا بين محلّل وقارئ ومتنبّئٍ، وتاه الناس في المفاضلات والنبش بين السطور.. كان بعض من طرحوا أسئلة عن فحوى ما دار بين حفتر والسراج مُحقّين في تساؤلاتهم خصوصا الذين تساءلوا من منطلق الخشية من وجود "طبخات" بخلطات سرّية يُرادُ لها أن تنتهي بصفقات لا يعلم الليبيون عنها شيئا.. ومن منطلق سوابق مشينة من مصائب حملتها معالجات و"نصائح" و"وساطات" بلدان عربية بعيدة جغرافيّا عن ليبيا، وكان يمكن أن تظل بمنأى عن نزاع الليبيين وتفاصيله وملابساته لولا خطايا قاتلة ارتكبها الليبيون فرهنوا بلدهم وحولوه إلى ساحة أطماع وأجندات.. الذين طالبوا بالشفافية والمصارحة بشأن ما دار في أبو ظبي، من مختلف مشاربهم ومناطقهم، محقّون في طرح السؤال،، وربما في التشكيك أيضا،، ولا أحد يمكنه أن يبقى على الحياد في أمور كهذه بعد كل الأعوام التي مرت والمصائب التي عشناها.. ولا أعلم دواعي السرية وإخفاء مضامين المداولات وتفاصيلها ما دام الأمر يتعلق بشأننا الوطني وبجهود الخروج من الأزمة!!؟؟

أما البعض الآخر، فقد وجدوا المناسبة سانحة لإغراق المواطن الليبي في آمال كاذبة وإيهامه بأن تدوير الزوايا خلف الستائر والأبواب المغلقة سيأتي بالحلّ لبلده..

حقيقة الأمر أننا اليوم إزاء مسارات عبثية لا تكاد تنتهي إلا كي تبدأ من جديد،، وأننا لن نغادر الحالة الراهنة ما لم نخرج من هذه الحلقة المفرغة التي يُصِرُّون على أن نبقى أسرى داخلها. لقد تلاعب ساسة ليبيا بأعصاب المواطن وجرّوُهُ جرّاً إلى مربّع المناكفات ولعبة الشخصنة، بدل مناقشة المشاريع والبرامج.. يجري شَغْلُنا بالصغائر والتفاهات من أجل تمرير تفاهمات مسمومة وتدميرية و" والرقاد في العسل" -كما يُقال- منغمسين في المفاضلة بين هذا وذاك.. وشيطنة هذا،، وامتداح الآخر.. بينما الوطن يغرق أكثر فأكثر.

ليبيا –المقبلة على استحقاقات شعبية وانتخابية- تحتاج نقاش مشاريع وبرامج كي يستطيع المواطن الاختيار وتتضح الرؤية أمامه..وهذا لن يتسنى لنا أبدا في ظل التعمية والغموض والاستخفاف بوعي الناس وخدمة الأفراد..
#احترام العقول_إنقاذ_الأوطان

وللحديث بقية.

التعليقات