ايوان ليبيا

الأثنين , 20 مايو 2019
فوائد رحيق النحلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 20 مايو 2019القصة الكاملة لنكبة براك الشاطئبلدية غريان: طيران مصراتة قصف منازل المدنيينمواعيد مباريات الإثنين 20-5-2019 والقنوات الناقلة.. جولة الحسم في دوري أبطال آسيالافروف يلتقي معيتيق و سيالة اليوم الاثنينمسلحون يقطعون المياه عن طرابلسجلسة في مجلس الأمن لبحث الأوضاع في ليبيا الثلاثاءالمعاشات التضامنية بالمنطقة الوسطى ليناير وفبراير بالمصارفاجتماع للجنة متابعة الأحكام الصادرة على الأصول الليبية بالخارجإغلاق والطرق المؤدية لوسط مدينة تاجوراءمقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة بالبرازيلاستمرار تأخر الرحلات بمطار مانشستر بسبب مشكلة في إمدادات الوقودترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لهاوزارة الداخلية البحرينية: اكتشاف شبكة من المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعيمبابي يدخل التاريخ ويفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسيمبابي: حان وقت تحمل مسؤوليات أكبر.. في باريس أو مكان آخر ربماسباليتي: إما الفوز أمام إمبولي أو الموت.. مصيرنا في أيديناروني: أريد أن أفعل مثل البيتلزالعراق: قصف المنطقة الخضراء بصاروخ كاتيوشا

ما هذا الذي يجري في الجزائر؟ النخبة الحاكمة تستفز الجزائريين وتحاول أن تدفع بالأمور إلى فتنة جديدة!!

- كتب   -  
ما هذا الذي يجري في الجزائر؟ النخبة الحاكمة تستفز الجزائريين وتحاول أن تدفع بالأمور إلى فتنة جديدة!!
ما هذا الذي يجري في الجزائر؟ النخبة الحاكمة تستفز الجزائريين وتحاول أن تدفع بالأمور إلى فتنة جديدة!!

محمد الامين يكتب :

ما هذا الذي يجري في الجزائر؟ النخبة الحاكمة تستفز الجزائريين وتحاول أن تدفع بالأمور إلى فتنة جديدة!!


الشعب الذي اكتوى بنار العشرية السوداء وصمد وتحدى ونهض وأشبعوه امتداحا وتزلّفا يحاولون اليوم إقناعه بأن رجلا بمثل حالة الرئيس بوتفليقة يمكنه أن يحكم بلدهم لمدة رئاسية خامسة!! يريدون استغفاله - والدوس على وعيه والضحك على عقله، في مسعى واضح للحكم باسم الرجل وتزوير إرادته والتلاعب بتاريخه المشرف النقي!! هل سيقبل بوتفليقة المناضل والسياسي المخضرم على نفسه مثل هذا المآل، ويرتضي أن تخرج المظاهرات في مدن الجزائر رافضة ترشيحه لو كان حرّا في تصرفاته وإدراكه وقدراته؟ لو خرج هؤلاء الناس في بداية الولاية السابقة لانسحب بوتفليقة من تلقاء نفسه وبقرار شخصي حرّ.. فلماذا يحاول البعض الإساءة إلى الرجل في خريف عمره؟ ولماذا يريدون اختبار صبر الجزائريين في ظرف إقليمي ودولي ملتهب، وفي ظروف اقتصادية وجيوسياسية داخلية خطيرة؟

سيخرج علينا هؤلاء الذين يروّجون لعهدة خامسة لبوتفليقة ويسيطرون على إرادته ويحتكرون الكلام باسمه وهو الذي لا يكاد يُبين، كي يتهموا المواطنين بإثارة الشغب، وبالعمالة، وبالأجندات، وبسوء النوايا.. وسيحوّلون هذه الألوف إلى شياطين ومرتزقة للدفع نحو حالة مواجهة لا تحتاجها الجزائر ولا يريدها شعب الجزائر.. بين صفوف الجزائريين مثقفون ومناضلون وطنيون وملايين العاطلين واليائسين والجياع والمهمّشين.. هؤلاء الذين ينتظرون الحلول لمشاكلهم، ويحلمون بالوظائف والعيش الكريم سيكون عليهم انتظار أحد أمرين، إما تأجيل أحلامهم وطموحاتهم وهي حقوق مشروعة في بلد غني وكبير، وإما مواجهة الشيطنة والاتهامات بالخيانة والفوضى.. بينما الغرض الحقيقي للطبقة المتنفذة من سماسرة النفط والغاز والسلاح هو الإبقاء على الوضع الراهن كما هو،، ومحاولة استغلال ضعف الرئيس قدر الإمكان.. ومزيد الإثراء وابتلاع أموال الشعب وأفقاره..

الجوقة التي تعمل اليوم وتهيمن على الإعلام والمشهد السياسي في الجزائر لا مبدأ لها ولا قيَمَ ولا أخلاق،، وهذا معلوم للجميع.. سلطة ضعيفة مهترئة تعيش على ردود الفعل وتتغذى على الأحقاد مع بلدان وشعوب الجوار وتستغل عواطف الناس ومحبّتهم لرموز كـ بوتفليقة وهواري بومدين وبن بلة ورجالات آخرين رحلوا فخلفهم وراءهم أسوأ ساسة عرفتهم المنطقة على الإطلاق..

بصرف النظر عن كل شيء،، فإن الشعب الجزائري حرّ في اختياراته وهو صاحب القرار في بلده.. ولا يمكن لأي تعاطف مع طموحاته وإرادته أن ينزلق إلى تهجّم أو تورط مباشر أو غير مباشر في تحول حراك سلمي حضاري إلى مشهد فوضوي.. نحن نكّن كل الود لإخوتنا في الجزائر ونؤيد طموحاتهم، بنفس قوة معارضتنا للتحجّر المخجل للطبقة الحاكمة وللنخبة المنقادة المطبلة.. ليتهم يكرمون الرئيس بوتفليقة بمساعدته كي يخرج من الباب الكبير..ليتهم يتوقفون عن الأنانية ويفهمون شعوبهم قبل فوات الأوان.. حفظ الله الجزائر وشعبها..

وللحديث بقية.

التعليقات