ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
اندلاع حريق في طائرة بمطار مهر أباد بطهران على متنها 50 راكبًاإصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بقطاع غزةسفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة يلتقي نظيره العراقي.. ويستقبل وفد الاتحاد العالمي للكشاف المسلمترامب يجدد هجومه على التحيز السياسي لوسائل التواصل الاجتماعيوزير شئون البريكست: مازال من الممكن إجراء تصويت ثالث على اتفاق "تيريزا ماي"سفير البحرين بمصر يقيم حفل استقبال للسفير العراقي الجديدالقبض على لبناني كندي بتهمة التجسس لإسرائيلأمريكا تفرض عقوبات على شركة تعدين حكومية في فنزويلاتأمين المعالم السياحية بطرابلستحذير أميركي من داعشمسودة للعقد الاجتماعي الليبي500 ألف دولار لدعم مديرية أمن طرابلسالشروع في استلام ملفات المرشحين لانتخابات بلدية سبهااستبعاد شاكيري من قائمة سويسرا بسبب الإصابةسانشيز: أثق في قدراتي.. وأرغب في جلب بطولة لجماهير يونايتدميرور: أرسنال لن يُفعل خيار شراء دينيس سواريزإبراهيموفيتش يشرح كيف تسبب فيرجسون في تراجع يونايتدانطلاق الملتقى "السعودي – البريطاني" لتكنولوجيا الطاقة المتجددة وتحلية المياه بالرياض غداالخارجية الفلسطينية تندد بإعلان نتنياهو بناء 840 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةالعدل الأوروبية تسعى لتحديد قواعد تسفير طالبي اللجوء داخل الاتحاد

جزائر بوتفليقة (2) ... بقلم / رمضان عبدالسلام

- كتب   -  
جزائر بوتفليقة (2) ... بقلم / رمضان عبدالسلام
جزائر بوتفليقة (2) ... بقلم / رمضان عبدالسلام


جزائر بوتفليقة (2) ... بقلم / رمضان عبدالسلام

حين كتبت عن جزائر بوتفليقة،و أنا أكتب عن بوتفليقة الذي قاد نهوضها من كبوتها و اخرجها من بحيرة الدم التي غطست فيها، كنت أقول أن الوفاء لبوتفليقة هو تحقيق رغبته في ان يموت و هو رئيساً لها ، كمكافأة له ، و لن تكون رئاسته لها في الوضع الصحي الذي يظهر عليه إلا شرفية...

أليس في الجزائر برلمان ينوب عن الشعب و حكومة يستطيعان القيام بأعباء الرئيس حين عجزه ؟

ثم أليس القانون يضمن للناس أن تحول ، إذا أرادت، بين الرئيس و رغبته؟

لماذا تلجأ الناس للتظاهر - و هو حالة فوضى إذا أريد به معارضة أو تحقيق نية أو رغبة يمكن تحقيقها بالقانون، و تترك القانون ؟

كم كنت اتمنى أن غادر بوتفليقة رئاسة الجزائر حين انجز سلمها و تركها للجزائريين ليعززوه و يقووها أو يخربوه و يعيدوها إلى هوانها الذي كانت عليه قبل أن ينتشلها؛ و لكن الرئيس المحب للجزائر آثر أن يستمر و يعطيها عمره حبا لها و ليس طمعاً في مكسب، فبوتفليقة أزهد من الزاهدين في حياته ...

بوتفليقة لم يخالف الدستور الذي أقره الجزائريون حين رغب الترشح للحكم و الرئاسة ، و لكن نفر من الجزائريين أصروا على أن يخالفوا الدستور و يلجأوا للفوضى لمنعه من الترشح ، مجرد الترشح!

ازعم أن أولئك النفر إنما تدفعهم عواطفهم و ليس حرصهم على الجزائر ، و إلا لماذا يخالفون الدستور و القانون و هم يستوفون "رغبتهم" بالذات و ليس بالقانون و يتركون القانون الذي يمكنهم من رغبتهم ليمنعوا رجلا يقول أريد الحكم و بيني و بينكم القانون؟

شعوبنا لا تحتاج إلى دستور و لا قوانين ، شعوبنا تحتاج إلى أن تصنع من جديد لتجيد استخدام الدستور و القانون ... في الجزائر تشكك طائفة منها و هي التي تعارض بطريقة غير قانونية حق بوتفليقة القانوني في الترشح في دستور الجزائر الذي شاركت في صنعه و في قوانينها التي استندت إليه ، و تشكك في كل شيء له علاقة بمؤسسات الحكم المختلفة و تشاركها في ذلك كل شعوب العالم الثالث تقريبا، و هو سلوك من طبيعة الناس و لن يتغير كما يبدو ... فالشعوب العالمثالثية، تصنع الدساتير و القوانين و حين تصطدم و رغباتها تنقضها و تعمل بخلاف قواعدها اشباعا للرغبات و ليس تحقيقا للعدالة و هي عادة كما يبدو جبلت عليها في خلقتها و ليس بوسعها التخلص منها مادامت تفترض سوء النوايا في الخصوم و تحكم بالشك و الظنون ...

الدساتير و القوانين أعجز من أن تضبط حياة شعوب مثلنا لا تحفظ عهودها حتى مع آلهتها التي صنعتها. ألم تصنع العرب المشركة آلهتها من تمر و حين جاعت أكلتها ؟

قدر بوتفليقة الزاهد، و الوطني الفذ، أنه من أمة تحكم بالظنون ، و يسود فيها الجحود و النكران و حتى الغدر حين تشبع ...

و قد يكون قدر الجزائر أن يدخلها نفر منها في الفوضى، كما صار بليبيا، دون موجب قانوني أو عرفي أو ديني ...

فالخير للجزائريين أن يثقوا في دستورهم و قوانينهم و يحتكموا إليها إذا أرادوا أن يمنعوا بوتفليقة من الترشح ، لا أن يدخلوا بلادهم في الفوضى و يسقطوا النظام بينهم، لأنهم إذا فعلوا ذلك، حتما ، لن يجدوا في زمن قريب بوتفليقة لينجدهم ...

التعليقات