ايوان ليبيا

الجمعة , 28 فبراير 2020
برونو وفريد ينهيان كل شيء.. يونايتد يُدمر كلوب بروج بخماسيةسكاي: إصابة لاعب في الدرجة الثالثة الإيطالية بـ فيروس كوروناسيناريو قاتل يُقصى أرسنال من الدوري الأوروبي ويؤهل أولمبياكوستعرف على المتأهلين لدور الـ 16 من الدوري الأوروبي وموعد القرعةوسائل إعلام ليبية: مقتل جنود أتراك في هجوم للجيش الوطني الليبي استهدف مقرا لهم في قاعدة معيتيقة بطرابلسرئيس البرلمان العربي يشيد بإجراءات السعودية لمنع انتشار "كورونا"تاس: روسيا تجري أول تجربة لإطلاق صاروخ أسرع من الصوت من على متن سفينةاكتشاف حالات جديدة بكورونا في السويد والنرويجروسيا ترحب بإرسال بعثة مراقبين عسكريين من الاتحاد الإفريقي إلى ليبياالإمارات تعلن شفاء حالتي إصابة بفيروس كورونامدير منظمة الصحة العالمية: تفشي كورونا بلغ "مرحلة حاسمة"الخطوط الجوية الجزائرية تلغي رحلات المعتمرينفينجر: سيتي يعاني من مشكلة عايشتها في أرسنال رغم صرف الكثير من المالرسميا - تأجيل مباراة سالزبورج وفرانكفورت في الدوري الأوروبيجازيتا: يونايتد وبايرن يرغبان في ضم كوليباليتقرير: لامبارد سيبيع 8 لاعبين في الصيف من ضمنهم كيبا وجورجينيو وباركليموعد صرف المرتبات والمعاشات بالمنطقة الغربيةتخصيص بريد إلكتروني لتلقي شكاوى ضد اعتداءات عناصر داخلية الوفاقاستئناف الرحلات الجوية من مطار معيتيقة«فرانس برس»: سلامة طلب ممارسة ضغوط على حفتر

المؤسسة الليبية للاستثمار .. لماذا هذا الإصرار على العبث بصندوق ليبيا السيادي؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
المؤسسة الليبية للاستثمار .. لماذا هذا الإصرار على العبث بصندوق ليبيا السيادي؟ ... بقلم / محمد الامين
المؤسسة الليبية للاستثمار .. لماذا هذا الإصرار على العبث بصندوق ليبيا السيادي؟ ... بقلم / محمد الامين

 

المؤسسة الليبية للاستثمار .. لماذا هذا الإصرار على العبث بصندوق ليبيا السيادي؟ ... بقلم / محمد الامين

بدل إنعاش الصندوق السيادي وتمكينه وتعزيزه وإبقائه بمنأى عن كل المشاكل والتجاذبات والمهاترات السياسية،، وبدل الاستعانة به كي يكون خير داعم للبلد وخير مساعد لإنجاح مرحلة إعادة التأهيل الاقتصادي والمالي.. دأبت الحكومات المتعاقبة منذ 2011 على بعثرة أوراق هذه المؤسسة ومحاولة إخضاعها إلى أهواء المتنفذين ابتداء بأمراء الحرب والميليشيات وتسليم مقاليدها إلى أشخاص غير ذوي كفاءة امتثالا لشريعة الغالب ولمنطق التغول الجهوي.. وهذا أدى إلى دمار شبه كلي للاستثمارات الخارجية.. ثم انتهاء إلى القضاء على الهيكلية المؤسساتية وإدخالها في فوضى عارمة لن تعرف طريقها إلى الخروج منها إلا بعد أشواط وتعقيدات منها ما نعلمه ومنها ما هو طي الكتمان..

كان يمكن للمؤسسة الليبية للاستثمار أن تكون الحلّ في ليبيا، وأن تكون وعاء لعائدات النفط، والذراع المالية لنحفظ بها حقنا في التأثير ونرعى من خلالها مصالح البلد داخل أراضيه وضمن محيطه الإقليمي والقاري.. لكنها اليوم مشكلة بذاتها.. فلم نعد نتساءل عن أصولها وممتلكاتها وأرصدتها بل عن المئات الذين يشتغلون في محافظها وإداراتها، هؤلاء أرباب أسر ومنهم من لم يستلم راتبا واحدا منذ تعيينه بها..ومنهم من يقضي الأشهر دون الحصول على دينار واحد!! يجري هذا في وقت يستجم فيه "الرؤوس" وينعمون بالأمان والعيش الرغيد في مالطا وسائر بلدان أوروبا تحت عناوين وتكليفات ومهام غامضة وتسميات مبهمة لا تعني شيئا غير استشراء الفساد وتَوطُّن سوء الإدارة واعتلال الأصول والفروع..

تفاقم معضلة المؤسسة الليبية للاستثمار ليس الدليل الوحيد على عجز ما يسمى بحكومة الوفاق وارتهانها وارتعاش يديها أمام الفساد البيّن والفساد البَوَاح.. وليس الآية الوحيدة على فشلها وضرورة تغييرها هي قبل تغيير المؤسسة المنهارة أو إصلاحها أصلا.. التساؤل الأساسي الذي يجب طرحُه اليوم قبل غد هو "من يمنع إصلاح المؤسسة؟" و"من يريدها لها أن تبقى غارقة في الفوضى؟" و"من الذي يخشى تعافيها واستقرارها"؟..

وللحديث بقية..

التعليقات