ايوان ليبيا

الأثنين , 14 أكتوبر 2019
الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح: حرصنا دائم للحفاظ على سيادة الدولةالتليفزيون التونسي يعلن فوز قيس سعيد برئاسة تونس بنسبة 75 بالمائةقيس سعيد بعد إعلان فوزه بالرئاسة التونسية: سنفتح صفحة جديدة من تاريخ تونسراموس.. مصاص الدماءتقرير: يونايتد يستهدف موهبة وست هامأرسنال يبدأ مهمة الحفاظ على أوباميانجتقرير إيطالي: ريال مدريد وبرشلونة يراقبان لاعب وسط نابوليدبي العطاء وجمعية إنقاذ الطفل بالأردن تطلق برنامج "بناء قدرات المعلمين والعملية التعليمية في المدارس الحكومية"ماكرون يشدد على ضرورة وقف الهجوم التركي بشمال شرقي سوريا في اتصال مع ترامبالحكومة الفرنسية تعقد اجتماعا طارئا لبحث الموقف في شمال شرق سورياماكرون: الهجوم التركي في سوريا ينذر بـ"وضع إنساني لا يمكن تحمله"جريمة خطف أطباء القافلة الطبية بالزنتان ،، ليس للحضيض قاع!! ... بقلم / محمد الاميناخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسمصر : الحكم بالاعدام للمتهم الليبي المتهم بحادثة الواحات الارهابيةإنهاء الإجراءات الجمركية لحاويات محملة بالأدويةالعثور على أسلحة روسية في العزيزيةتوقعات البنك الدولي للاقتصاد الليبيمطالب بإقالة وزير التعليم بالحكومة الموقتةارتفاع عدد الإصابات باللشمانياوزير خارجية الفلبين يعتذر للصين عن تغريدات حول ماو تسي تونج

جزائر بوتفليقة ... بقلم / رمضان عبدالسلام

- كتب   -  
جزائر بوتفليقة ... بقلم / رمضان عبدالسلام
جزائر بوتفليقة ... بقلم / رمضان عبدالسلام


جزائر بوتفليقة ... بقلم / رمضان عبدالسلام

لا فضل في إخراج الجزائر من "عشريتها السوداء" غير عبدالعزيز بوتفليقة . الجزائريون استنجدوا به فهب، رأي خروج الجزائر من سوداها بالعفو، و حين عارضه من حوله، لجأ إلى عموم الجزائرين الذين اجازوا رؤيته فانبعثت الجزائر من جديد..

انتعش اقتصاد البلاد ، و سددت ديونها المتراكمة التي كانت تكتفها، حد أن و فّرت فائض من عوائدها أودعته في خزائن مصرفها المركزي ... هب الفاسدون ليقترحوا على بوتفليقة أن يستثمر المال المتراكم في صناديق سيادية، فأجابهم لاصندوقا سياديا غير خزائن البنك الجزائري أو " فلوس الجزائر تحت وْسادها "..

في عهده شهدت علاقة الجزائر بليبيا دفئا افتقدته منذ غياب بوخروبة؛ هواري بومدين رفيق بوتفليقة ..

اليوم بوتفليقة مقعد جسدياً، لم نسمعه يتكلم أو يخطب و نعتقد أنه عاجز حتى عن الكلام ..

و لكنه أعلن كما أُعلن أنه ترشح "لعهدة" رئاسية خامسة. هب كثير من الليبيين ينتقدون بوتفليقة ، و لِمَ يترشح مقعد لرئاسة الجزائر؛ الفتية على الدوام التي لا تشيخ .. كل الذين كتبوا يحبّون الجزائر مثلي و مثل كل الليبيين تقريباً؛ حبا فطمنا عليه؛ و ليس دافعهم للكتابة إلاّ هذا الحب ...

أنا أخالف الجميع .. انا مع ترشح بوتفليقة من باب حب الجزائر أيضا و أرى في ترشحه من الوفاء له ، و ليست الجزائر عاجزة عن إدارة شأنها في وجوده .. برلمانها بغرفتيه قادر على أن يضمن أن تدار الجزائر بحكومة تحقق طموح الجزائريين و تتولّى الأعباء العاجز بوتفليقة عن القيام بها ...

هذا إذا كان للديمقراطية مكاناً حقاً في الجزائر ..

لن يؤثر انتقاد ترشح بوتفليقة في شيء ، و لكن الذي يؤثر هو قيادة معارضي بوتفليقة السياسيين لحملة تظاهرات اليوم ستقود حتماً إذا دامت إلى تخريب سلم الجزائر ، و لن تحول دون ترشح بوتفليقة..

في دستور الجزائر المنسوخ من دساتير العالم بإمكان بوتفليقة أن يترشح، و بإمكان الذين لا يريدونه للرئاسة أن يصوتوا ضده، فيحولوا بينه و الرئاسة إذا كانوا أغلبية ...

و ما دام الدستور لا يمنع من شاء أن يترشح و يضمن لمن يعارضه أن يصوت ضده فلمَ لا يركن من يعارضون ترشح بوتفليقة إلى الدستور الذي لولا بوتفليقة ما صنعوه ، و يلجأون إلى فوضى الشوارع و الساحات ...

لا يؤكد ما يجري في الجزائر إلّا على أننا بعيدون عن الإحتكام إلى الدساتير و القوانين، و أن الدساتير في بلداننا لا قيمة لها ، ما ظلت الناس غير قادرة على توظيفها في إدارة بلدانها...

التعليقات