ايوان ليبيا

الجمعة , 22 فبراير 2019
تغريم الحكومة الليبية بدفع أكثر من261 مليون دولارحقيقة الترقيات في الجيش الليبيتهريب القطع الاثرية الليبيةالجيش يعلن سيطرته على حقل الفيل النفطياستئناف رحلات شركات النفط لحقول الجنوبجلسات استماع في البرلمان البلجيكي حول الأموال الليبية المجمدةتأخير صرف منحة أرباب الأسرتونس تترقب نحو ستة آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعوديقاض أمريكي يأمر بمواصلة حبس ضابط بخفر السواحل متهم بالتخطيط لهجوم إرهابيسائقو سيارات الأجرة في ألمانيا يحتجون على تحرير العمل بقطاع نقل الركابإيطاليا تغرم شركتي طيران "ريان أير" و"ويز أير" بسبب القيود على حقائب الركابمادورو يعلن إغلاق حدود فنزويلا مع البرازيللامبارد يعلق على أنباء تدريبه لتشيلسيبالفيديو - تشيلسي وإنتر ينتصران ويتأهلان لدور الـ16.. كوكا يودع الدوري الأوروبيتعرف على كل المتأهلين إلى دور الـ16 من الدوري الأوروبيمواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-2-2019 والقنوات الناقلة.. دوري مصري وإنجليزيبومبيو: الولايات تمضي قدما في توصيل مساعدات إلى فنزويلا رغم معارضة مادورواستئناف المفاوضات التجارية "الأمريكية-الصينية" في واشنطننتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو.. الأربعاء المقبلوزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسيا

فيلم سينمائي جديد بصناعة ليبية‎

- كتب   -  
فيلم سينمائي جديد بصناعة ليبية‎
فيلم سينمائي جديد بصناعة ليبية‎

ايوان ليبيا - وكالات :

شهد مسرح الصداقة بمدينة شحات عرضاً سينمائي للفيلم الليبي الجديد (حافة وادي) بحضور عدد كبير من الفنانين والممثلين الليبيين وعدد من الشخصيات والمسؤولين وبعض من أمراء محاور عمليات القوات المسلحة الليبية بمدينة درنة وذلك لما للفيلم من علاقة للحرب على الارهاب وشجونها.

ويجسّد الفيلم رؤية فنانون ليبيون شباب من مدينة شحات، يروي فيها قصة أخوين أحدهما ينتمي لتنظيم داعش الإرهابي والآخر أختار أن يكون ضابط بقوات الجيش الليبي.

حيث استوحت مجموعة إنتاج الفيلم أسمه من الطبيعة التي تتخذها التنظيمات الإرهابية كملاذ لهم، فالأودية كانت مكان تواجد المجموعات الإرهابية بداية حرب تحرير درنة بشرق البلاد، وبالتالي كان مكان التصوير محاولة لتجسيد الواقع الحقيقي الذي عاشه الليبيون في ظل إرهاب فكانت كلمة حافة، ترمز في الفيلم إما إلى السقوط أو الوقوف أو النجاة، وأن أحداث الفيلم تدور حول حكاية الأخوين.

وعرض الفيلم حوار الأخوة في أخر حوار بينهما، وهو ما يوحي إما بالوقوف على حافة النجاة أو على حافة السقوط، وتناولت أحداث الفيلم المستوحاة من وقائع حقيقية، حيث قسمت القصة إلى جزئيين، جزء حقيقي وجزء تم تأليفه، لتجسيد الواقع الليبي.

ويهدف الفيلم بحسب المنتج مصطفى أكريم، إلى تصحيح الأفكار الخاطئة في ثقافة الليبيين حول الدين والوطنية والانتماء، أما الجانب الحقيقي فهو كما أشار المخرج محمد عيسى، إلى أن الأحداث التي عاشها هو شخصياً عندما تطوع مع الجيش في اقتحام "وادي مرقص"، وهو الأمر الذي جعله يحرص على جعل اللقطات مقاربة للحقيقة وخاصة أثناء المعارك.

ويأتي هذا العمل الليبي الخالص رغم ظروف تنفيذ الفيلم الصعبة، لكن فريق تصوير الفيلم أخذ على عاتقه وأستمر مدة قاربت العام، ولأن معظم أماكن التصوير كانت خارجية فقد عانى الطاقم من مشكلة حقيقية في التنقل حيث صورت مشاهده بعدة مناطق بمنطقة الجبل الأخضر.

يشار إلى أن فترة تصوير الفيلم استغرقت وقت طويل لولادة العمل مكتملاً، حيث يعتبر بحسب متابعين أنه من ضمن خمسة أفلام روأية في تاريخ السينما الليبية

التعليقات