ايوان ليبيا

الأثنين , 19 أغسطس 2019
لمحة عن مرزق وقوة ارهاب الجنوب الليبي ... بقلم / محمد علي المبروكبايرن يكشف موقف روبن من ارتداء كوتينيو للقميص رقم 10تقرير: مالديني في مدريد من أجل ماريانو ديازبالفيديو - 6 أهداف كانت تستحق التواجد في ترشيحات جائزة بوشكاش هذا العامخبر في الجول - مندوب إداري من سموحة في الأهلي من أجل ناصر ماهرالى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمانلا لمقارنة الأسود بالثعالب ... بقلم / المهدي أحميدحقيقة إستئجار إيران لطائرة ليبية للتهرب من العقوباتشكري يبحث مع بومبيو الملف الليبيبوتين: نسعى للمصالحة بين الفرقاء في ليبياالبرلمان يطالب الجيش بالتصدي للعصابات في مرزقتحذيرات أميركية من مهاجمة الطيران المدني في ليبياموعد تخفيض أسعار تذاكر الخطوط الأفريقيةماكرون يناقش خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع جونسون الخميس المقبلتأجيل محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السبت المقبلتأجيل محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق في فضيحة فساد إلى 26 أغسطس الجاريأيرلندا الشمالية: انفجار يستهدف الشرطة على الحدود مع أيرلنداريدينج يدعم مهاجمه الإيفواري بعد تعرضه للعنصريةبوكيتينو: قرار إغلاق نافذة الانتقالات في إنجلترا مبكرا غلطة فادحةبيكام يدعم ساني بعد جراحة الصليبي

البيان الختامي للاتحاد الإفريقي

- كتب   -  
البيان الختامي للاتحاد الإفريقي
البيان الختامي للاتحاد الإفريقي

ايوان ليبيا - وكالات :

دعا الاتحاد الإفريقي، الإثنين، إلى تنظيم مؤتمر حول ليبيا مطلع يوليو لمحاولة إيجاد حل للنزاع الليبي، مطالبًا بضرورة إجراء انتخابات في أكتوبر.

وجاء في بيان أصدره الاتحاد الأفريقي في ختام قمة عُقدت يومي الأحد والإثنين في العاصمة الإثيوبية أن الجمعية العامة كلّفت رئيس المفوضية الإفريقية موسى فكي بذل جهود «من أجل الدعوة لمؤتمر دولي في أديس أبابا في يوليو 2019، حول المصالحة في ليبيا بإشراف الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة».

وطلبت الجمعية العامة من المفوضية اتّخاذ «كافة الإجراءات اللازمة» مع الأمم المتحدة والحكومة الليبية «من أجل إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في أكتوبر 2019».

وشدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد، على أهمية إيجاد «حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية»، ومن بينها الأزمة الليبية.

وأشار دبلوماسي إفريقي لوكالة «فرانس برس» إلى أن قادة الدول الإفريقية يرفضون بشدة ما يعتبرونه «تدخلات خارجية» خلال المؤتمرات الأخيرة التي جمعت القوى الفاعلة في الملف الليبي.

وأدت التوترات بين الأطراف الليبية وانقسامات مختلف الدول المعنيّة بالشأن الليبي إلى القضاء على جهود السلام، فبعد مؤتمر باريس الذي عقد في مايو، وجّهت روما انتقادات لفرنسا متّهمة إياها بأنها تريد التفرّد بالملف الليبي.

وفي نوفمبر انسحبت تركيا من محادثات الأزمة الليبية في باليرمو بعد أن قالت إنه «تم استبعادها» من اجتماع عُقد على هامش المؤتمر بين قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السرّاج وشخصيات أخرى.

التعليقات