ايوان ليبيا

الأثنين , 19 أغسطس 2019
الرئيس السوداني السابق البشير في "قفص الاتهام" | صورواشنطن: تأجيل الحظر على هواوي لمدة 90 يوماماكرون لبوتين: الالتزام بوقف إطلاق النار في إدلب أمر ملحبوتين: روسيا لن ترفض العودة إلى مجموعة "جي 8"لمحة عن مرزق وقوة ارهاب الجنوب الليبي ... بقلم / محمد علي المبروكبايرن يكشف موقف روبن من ارتداء كوتينيو للقميص رقم 10تقرير: مالديني في مدريد من أجل ماريانو ديازبالفيديو - 6 أهداف كانت تستحق التواجد في ترشيحات جائزة بوشكاش هذا العامخبر في الجول - مندوب إداري من سموحة في الأهلي من أجل ناصر ماهرالى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمانلا لمقارنة الأسود بالثعالب ... بقلم / المهدي أحميدحقيقة إستئجار إيران لطائرة ليبية للتهرب من العقوباتشكري يبحث مع بومبيو الملف الليبيبوتين: نسعى للمصالحة بين الفرقاء في ليبياالبرلمان يطالب الجيش بالتصدي للعصابات في مرزقتحذيرات أميركية من مهاجمة الطيران المدني في ليبياموعد تخفيض أسعار تذاكر الخطوط الأفريقيةماكرون يناقش خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع جونسون الخميس المقبلتأجيل محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السبت المقبلتأجيل محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق في فضيحة فساد إلى 26 أغسطس الجاري

أستراليا توقع عقود شراء 12 غواصة حربية من فرنسا بقيمة 50 مليار دولار

- كتب   -  
غواصة فرنسية الصنع

وقّعت أستراليا وفرنسا، اليوم الإثنين، عقداً بقيمة 50 مليار دولار تبني بموجبه مجموعة فرنسية لحساب كانبيرا على الأراضي الأسترالية 12 غواصة حربية، في صفقة تجسّد طموحات الجزيرة-القارّة في المحيط الهادئ.
وخلال حفل أقيم في العاصمة كانبيرا بحضور وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي أشاد رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون بما وصفه "خطة طموحة للغاية"، مذكّراً بأنّ هذا "أضخم استثمار دفاعي تقوم به استراليا في زمن السلم".
وفي 2016 وقع الاختيار على "نافال غروب" لبناء هذه الغواصات الحربية التي تنتمي إلى الجيل الجديد، في ما اعتبر يومها فوز المجموعة الفرنسية بـ"صفقة القرن" بعد مفاوضات استمرّت سنوات.
وبموجب العقد ستتولّى المجموعة البحرية الفرنسية مهمة تصميم وبناء الغواصات الحربية الـ12 إضافة إلى حوض بناء السفن الذي سيقام في أديلايد في جنوب أستراليا. ومن المقرّر الشروع ببناء أول غواصة في بداية العقد المقبل على أن يتمّ تسليمها في 2030.
ومن شأن هذا العقد الذي يكرّس شراكة استراتيجية بين باريس وكانبيرا أن يستحدث ألفي فرصة عمل في استراليا وأن يشغّل 500 شخص في فرنسا. ويأخذ بعض منتقدي هذه الصفقة التأخّر في إبرامها لا سيّما وأنّ المياه الواقعة قبالة السواحل الاسترالية الشمالية والشرقية أضحت في السنوات الأخيرة ميدانا لصراع على النفوذ بين الولايات المتحدة والصين، أكبر قوتين إقليميتين. وتتنازع بكين السيادة على مياه وجزر في معظم أرجاء بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة حيوية للتجارة العالمية. ولا تكتفي الطموحات الصينية عند حدود بحر الصين الجنوبي إذ تتعداه إلى جنوب المحيط الهادئ وغربه وهي مياه لطالما كانت أستراليا القوة الوحيدة المهيمنة عليها. ومع أن الجزر الواقعة في المحيط الهادئ هي صغيرة بمعظمها وأهميتها أقلّ بالنسبة إلى الشحن البحري ممّا هي عليه نظيرتها في بحر الصين الجنوبي، إلاّ أنّ مناطقها الاقتصادية البحرية تشكّل جزءاً كبيراً من الموارد الاقتصادية البحرية في العالم. ويأمل الخبراء العسكريون الأستراليون أن تسمح هذه الغواصات لبلادهم بتوفير قوة ردع موثوق بها في وجه أي عمل عدائي. وخلال حفل التوقيع الذي أقيم أمام مقر وزارة الدفاع في كانبيرا قالت وزيرة الدفاع الفرنسية إن "الأمر يتطلّب الكثير من الثقة من جانب أستراليا للمراهنة على فرنسا، ويتطلّب الكثير من الثقة من جانب فرنسا لكي تتشارك مع أستراليا مهارات هي على هذه الدرجة من الأهمية المركزية لسيادتنا واستقلالنا الاستراتيجي وهي ثمرة استثمارات ضخمة جرت على مدى عقود".

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات