ايوان ليبيا

الجمعة , 22 فبراير 2019
تركيا تأمر باعتقال 295 من أفراد الجيش بسبب صلتهم بكولنقوات سوريا الديمقراطية تحاول إجلاء مدنيين من آخر كيلومتر لداعش فى سورياأزمة غذاء تهدد كوريا الشمالية بعد خفض الحصص الغذائية للنصفالسعودية تتوقع زيادة 14% في حجم صادراتها غير النفطية لتكسر حاجز الـ 220 مليار رياللغز التمويل الليبي لساركوزيصلاح: كلوب يسهل مهمتنا.. وانسجامي مع فيرمينو يحل أزمة اللغةتغريم الحكومة الليبية بدفع أكثر من261 مليون دولارحقيقة الترقيات في الجيش الليبيتهريب القطع الاثرية الليبيةالجيش يعلن سيطرته على حقل الفيل النفطياستئناف رحلات شركات النفط لحقول الجنوبجلسات استماع في البرلمان البلجيكي حول الأموال الليبية المجمدةتأخير صرف منحة أرباب الأسرتونس تترقب نحو ستة آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعوديقاض أمريكي يأمر بمواصلة حبس ضابط بخفر السواحل متهم بالتخطيط لهجوم إرهابيسائقو سيارات الأجرة في ألمانيا يحتجون على تحرير العمل بقطاع نقل الركابإيطاليا تغرم شركتي طيران "ريان أير" و"ويز أير" بسبب القيود على حقائب الركابمادورو يعلن إغلاق حدود فنزويلا مع البرازيللامبارد يعلق على أنباء تدريبه لتشيلسيبالفيديو - تشيلسي وإنتر ينتصران ويتأهلان لدور الـ16.. كوكا يودع الدوري الأوروبي

فلسطين بدون دعم أمريكي.. قولوا أهلا بالتحرر القريب.. فاليسر لا يأتي إلا بعد عسر.

- كتب   -  
فلسطين بدون دعم أمريكي.. قولوا أهلا بالتحرر القريب.. فاليسر لا يأتي إلا بعد عسر.
فلسطين بدون دعم أمريكي.. قولوا أهلا بالتحرر القريب.. فاليسر لا يأتي إلا بعد عسر.

محمد الامين يكتب :

فلسطين بدون دعم أمريكي.. قولوا أهلا بالتحرر القريب.. فاليسر لا يأتي إلا بعد عسر.


إنها ليست بداية المخمصة أو المجاعة أو الفقر أيها المرتهنون المتسوّلون المُحبَطون.. بل بداية التحرر.. فالأراضي تتحرر حين تتحرر البطون ،، عقبال بقية العرب وبقية الشعوب.. فعدوّك والوسيط المنحاز المهيمن سيّان.. أحدهما يقتّل الأطفال والنساء والمسنّين بالرصاص، وآخر يجهز عليهم ويكبّل إرادتهم بمساعدات مسمومة مشروطة ومهينة مقابل إبقاءهم تحت الاحتلال.. ومقابل سلبهم الأرض وانتهاك العرض وإذلال الكبير والصغير بالحصار والمهانة اليومية والتضييق..

المساعدات الأمريكية للفلسطينيين أصبحت حجة على عرب الجوار فسكتوا عقودا عن الكلام المباح ضدّ الوسيط الأمريكي المتحيز وانحنت رقابُهُم مذلّة وجُبنا، ولم ينبسوا ببنت شفة أمامه، بل يحرضونه على الشعب الأعزل ويتواطئون معه ويشاركونه مشاريعه وحتى رؤيته لأكذُوبة السلام..

هذه المساعدات الأمريكية كانت تقوم مقام الأقراص المهدئة لكي تحمي الكيان الصهيوني معنويا وقانونيا بالإضافة إلى حمايته عسكريا وتخفيف عزلته بالدعاية والتسويق الكاذب وشيطنة المقاومة والمقاطعة والممانعة جمعاً دون تمييز أو مفاضلة.. أما قطعها اليوم فليس بسبب حداثة التصدي الفلسطيني أو انبثاق مقاومته على حين غِــرّة،، بل بسبب نجاح الصهاينة في فتح عواصم عربية جديدة كسرت الطوق ودشّنت موسم هرولة جديد لا قيمة بعده لأي مساع تسوية أو تفاوض أو عمليات سلام نديّة،، ذلك أن المطلوب من الفلسطينيين -بفضل الخنوع العربي- هو الركوع التام والتخلي عن دبابايس الخياطة وسكاكين المطابخ وعصيّ رعيّ المواشي لاستكمال شروط ومقتضيات السلام في نسخته الترامبية..

اليوم بات بإمكان الفلسطينيين في الضفة والقطاع أن يحلموا بإمكانية دخول عهد جديد من المقاومة توافرت عوامله بالتمام والكمال وأستحكمت حلقاته: استبداد العدوّ، واليأس من التسوية، وتخلّي المحيط وعجزه، وصلف الوسيط وانحيازه.. والأهم من هذا كلّه هو التحرر من سطوة المساعدة الأمريكية وذِلّتها..

وللحديث بقية..

التعليقات