ايوان ليبيا

الأثنين , 19 أغسطس 2019
الرئيس السوداني السابق البشير في "قفص الاتهام" | صورواشنطن: تأجيل الحظر على هواوي لمدة 90 يوماماكرون لبوتين: الالتزام بوقف إطلاق النار في إدلب أمر ملحبوتين: روسيا لن ترفض العودة إلى مجموعة "جي 8"لمحة عن مرزق وقوة ارهاب الجنوب الليبي ... بقلم / محمد علي المبروكبايرن يكشف موقف روبن من ارتداء كوتينيو للقميص رقم 10تقرير: مالديني في مدريد من أجل ماريانو ديازبالفيديو - 6 أهداف كانت تستحق التواجد في ترشيحات جائزة بوشكاش هذا العامخبر في الجول - مندوب إداري من سموحة في الأهلي من أجل ناصر ماهرالى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمانلا لمقارنة الأسود بالثعالب ... بقلم / المهدي أحميدحقيقة إستئجار إيران لطائرة ليبية للتهرب من العقوباتشكري يبحث مع بومبيو الملف الليبيبوتين: نسعى للمصالحة بين الفرقاء في ليبياالبرلمان يطالب الجيش بالتصدي للعصابات في مرزقتحذيرات أميركية من مهاجمة الطيران المدني في ليبياموعد تخفيض أسعار تذاكر الخطوط الأفريقيةماكرون يناقش خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع جونسون الخميس المقبلتأجيل محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السبت المقبلتأجيل محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق في فضيحة فساد إلى 26 أغسطس الجاري

لنترك بعثة سلامه جانبا، ولنعمل على المهمّ.. المصالحة استحقاق عاجل!! ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
لنترك بعثة سلامه جانبا، ولنعمل على المهمّ.. المصالحة استحقاق عاجل!! ... بقلم / محمد الامين
لنترك بعثة سلامه جانبا، ولنعمل على المهمّ.. المصالحة استحقاق عاجل!! ... بقلم / محمد الامين

 

لنترك بعثة سلامه جانبا، ولنعمل على المهمّ.. المصالحة استحقاق عاجل!! ... بقلم / محمد الامين

تحدثنا عن ظاهر تصرفات المبعوث الدولي وباطنها بكثير من الشجن والغضب والعتب.. وبالغنا حدّ الإفراط في الحديث عنه وكأنه مطالب بأن يشعر بقضيتنا ويتعاطف معها أكثر منّا.. وهذا خطأ جسيم لأن فيه من معاني التواكل ما لا يليق بشعب صمد أمام المآسي وما يزال قادرا على استعادة زمام المبادرة..

التحدي اليوم،، بعيدا عن العرقلة،، وعن العناد،، والتمترس،، هو المصالحة.. اقبلوها أو ردّوها أيها الليبيون.. ما يجري في قضية بلدنا من تفاصيل وملابسات وتعقيدات يعود أساسا إلى استحقاق رئيسي حاول الجميع القفز عليه بتوجيه عجيب واستدراج ماكر من بعض الأطراف التي تعتقد أن المسألة رهينة حسم بالسلاح.. أو رهينة إطلاق العنان لأبواقها الإعلامية كي تمارس الشحن والتحريض وتأليب مكوّنات المجتمع بعضها على بعض.. التحدّي اليوم لهؤلاء المعاندين المغرورين المستأسدين انتفاخا واستكبارا أن يتواضعوا لليبيين، ويقيموا الدليل على حكمتهم وقدرتهم على التعايش مع باقي المكونات.. ليبيا لن يستطيع أحد أن يحكمها بإلغاء الخصوم والمنافسين.. ولن يستطيع أحدٌ أن يحكمها بالمغالبة أو بالغطرسة..

إن مفتاح المعضلة اليوم هو العمل على المصالحة،، وتنشيط خطوط التواصل بين كافة أبناء الوطن للتشجيع على التنازلات المتبادلة،، والتخفيف من حدة الشحن الداخلي والخارجي،، والتحرّر من التحريض الداخلي والخارجي..

إن ليبيا لا ينقصها سلاح ولا عصابات ولا ميليشيات ولا قوات قبلية ولا أجنبية.. لكن ما ينقصها هو الإدراك الصحيح لما تحتاجه كي تعبُرَ المختنق التاريخي الذي تمرّ به.. إدراك أن المصالحة سوف تصنع الثقة بين الليبيين فيتخلّون عن التوجس والحذر المبالغ فيه، لكن مادام الكلّ خائفا من الكلّ،، والكلّ متوجس وحذر ومتحفّز،، فلا أعتقد أننا سوف نحقّق نزرا ولو قليلا مما نريد ويريده أبناؤنا وأحفادنا.. علينا أن نحترم منطق الظواهر والأمور ونفهم أن حرق المراحل، والقفز على الاستحقاقات عبثٌ لا طائل من ورائه..

والله من وراء القصد.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات