ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
الكشف عن تفاصيل اتصال ترامب مع حفترحقيقة سيطرة ميليشيات الوفاق على مدينة غريانالبيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر وتناولا الجهود الجارية لمكافحة الإرهابلأسباب أمنية.. روسيا لا يمكنها الكشف عن مكان انعقاد القمة بين بوتين وكيمرئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان يقيل وكيل وزارة الإعلام من منصبهترامب يتحدث هاتفيًا مع حفترمباحثات إيطالية فرنسية حول الملف الليبيتعليق البعثة الأممية حول التصريحات المفبركة حول سلامةالجهيناوي يدعو حفتر لوقف إطلاق النارتفاصيل جلسة مجلس الأمن حول ليبياحقيقة إيقاف الدراسةأجويرو وكين وصلاح.. من يُحطم رقم آلان شيرر القياسي بالدوري الإنجليزي‎مؤتمر جوارديولا: أشعر بالقلق من هذا الأسبوع.. وسنهاجم توتنام مجددامورينيو: لإيقاف ميسي تحتاج لقفص.. وخطورة صلاح وماني وفيرمينو قد تؤذي برشلونةسباليتي: إيكاردي ولاوتارو يستحقان المشاركة واسألوا أوسيليو عن دجيكو‎موجة أمطار وثلوج تجتاح 15 محافظة إيرانيةإسرائيل تسمح للمسيحيين في غزة بزيارة القدس في عيد الفصحمقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشماليةترامب حاول إقالة المدعي الخاص مولر خوفا من التحقيق حول التدخل الروسيحفيد موسولينى يترشح لانتخابات البرلمان الأوروبى ..ويؤكد : الفاشية ماتت ودفنت

كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

- كتب   -  
كاتب عربى  : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية
كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

 

إيوان ليبيا - وكالات :

قال الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان أن زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني إلى تشاد لم تكن لتحدث لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا بل لم يستطع نتنياهو دخول أي عاصمة إفريقية

جاء ذلك في مقال للكاتب عبد الباري عطوان نشرته صحيفة الرأي اليوم أشار خلاله إلى ان التحالفات التي قامت جنبا إلى جنب مع حلف الناتو في أحداث 2011 كان هدفها فتح أبواب إفريقيا أمام تمدد الكيان الصهيوني وأن القذافي كان العقبة التي تقف أمام ذلك .

ولفت عطوان في مقاله إلى أن الزَّمن الذي كان يقوم فيه العرب بالتَّصدِّي لأيّ مُحاولة اختِراق دبلوماسيّ أو اقتصاديّ لأفريقيا، أو أيّ مكانٍ آخَر في العالم قد ولّى إلى غير رجعة، بعد اختِفاء القادة العَرب الشُّرفاء الذين كانَوا يضعون مصالح الأُمّة، وقضيّتها المركزيّة فَوق كُل اعتِبار وهو الأمر الذي جعل نتنياهو يصف زيارته لتشاد بالاختراق التاريخي.

وقال عطوان قتلوا الزعيم  الراحل معمر القذافي، وأسقَطوا الدولة، من أجل فتح أبواب القارّة الأفريقيّة أمام نِتنياهو وغيره من قادة الكيان الصهيوني، وعندما قال برنارد هنري ليفي الكاتب الفرنسي اليهودي في كتابه عن دعمه لما يسمى “ثورات الربيع العربي”، ما معناه أنّه قام بذلك خِدمَةً لعقيدته اليهوديّة والدولة اليهوديّة كانَ صادِقًا في كُل كلمة.

واختتم عطوان مقاله “ما كان لقَدم نِتنياهو أن تَطَأ أيّ عاصمة أفريقيّة لو كان الزعيم القذّافي حيًّا يُرزَق، ولم تتحوَّل ليبيا إلى ساحةٍ للفَوضى.. ومن يقول غير ذلك يُجافِي الحَقيقية، ولا نقول أكثَر من ذلك”.

التعليقات