ايوان ليبيا

الأربعاء , 19 يونيو 2019
المملكة تؤكد دعمها وتمكينها للمرأة السعودية في مختلف المجالات |صورة"دارأوبرا مسقط" تعلن تفاصيل برامج موسمها الجديد 2019/‏‏‏ 2020البرهان: لامزايدة على الوطن والفترة الانتقالية ستدار حسب القانونالسعودية: أكثر من ثلاثة ملايين مستخدم لتطبيق "مصحف المدينة النبوية"الحاسي: جاهزون للحظة إقتحام العاصمةسفير جديد للفلبين في ليبياتخريج دفعات جديدة لقوات الدعم المركزيتمديد فترة استيراد السلع غير المحظورةلِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكسعلى هامش الحراك السياسي لليبيين خارج الوطن: أخلاقنا السياسية متردية في السلم والحرب!!..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 19 يونيو 2019العمر الافتراضي لحشوات الاسناناسباب فقدان الوعي المفاجىءاشتباكات عنيفة بهذه المحاورخفايا جلسة "نواب طرابلس"ليبيا تشارك في مؤتمر العمل الدولي بجنيفبوريس جونسون: بريطانيا ستدفع ثمنا باهظا إذا لم تنسحب من الاتحاد الأوروبي في أكتوبرالأمم المتحدة: أكثر من 70,8 مليون نازح ولاجئ في العالم أواخر 2018اليوم.. افتتاح المؤتمر الإقليمي حول القضاء على زواج الأطفال وختان الإناثالرئيس الفنزويلي: تكلفة محاولة اغتيالي بلغت قيمتها 20 مليون دولار

كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

- كتب   -  
كاتب عربى  : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية
كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

 

إيوان ليبيا - وكالات :

قال الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان أن زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني إلى تشاد لم تكن لتحدث لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا بل لم يستطع نتنياهو دخول أي عاصمة إفريقية

جاء ذلك في مقال للكاتب عبد الباري عطوان نشرته صحيفة الرأي اليوم أشار خلاله إلى ان التحالفات التي قامت جنبا إلى جنب مع حلف الناتو في أحداث 2011 كان هدفها فتح أبواب إفريقيا أمام تمدد الكيان الصهيوني وأن القذافي كان العقبة التي تقف أمام ذلك .

ولفت عطوان في مقاله إلى أن الزَّمن الذي كان يقوم فيه العرب بالتَّصدِّي لأيّ مُحاولة اختِراق دبلوماسيّ أو اقتصاديّ لأفريقيا، أو أيّ مكانٍ آخَر في العالم قد ولّى إلى غير رجعة، بعد اختِفاء القادة العَرب الشُّرفاء الذين كانَوا يضعون مصالح الأُمّة، وقضيّتها المركزيّة فَوق كُل اعتِبار وهو الأمر الذي جعل نتنياهو يصف زيارته لتشاد بالاختراق التاريخي.

وقال عطوان قتلوا الزعيم  الراحل معمر القذافي، وأسقَطوا الدولة، من أجل فتح أبواب القارّة الأفريقيّة أمام نِتنياهو وغيره من قادة الكيان الصهيوني، وعندما قال برنارد هنري ليفي الكاتب الفرنسي اليهودي في كتابه عن دعمه لما يسمى “ثورات الربيع العربي”، ما معناه أنّه قام بذلك خِدمَةً لعقيدته اليهوديّة والدولة اليهوديّة كانَ صادِقًا في كُل كلمة.

واختتم عطوان مقاله “ما كان لقَدم نِتنياهو أن تَطَأ أيّ عاصمة أفريقيّة لو كان الزعيم القذّافي حيًّا يُرزَق، ولم تتحوَّل ليبيا إلى ساحةٍ للفَوضى.. ومن يقول غير ذلك يُجافِي الحَقيقية، ولا نقول أكثَر من ذلك”.

التعليقات