ايوان ليبيا

الجمعة , 22 فبراير 2019
حقيقة الترقيات في الجيش الليبيتهريب القطع الاثرية الليبيةالجيش يعلن سيطرته على حقل الفيل النفطياستئناف رحلات شركات النفط لحقول الجنوبجلسات استماع في البرلمان البلجيكي حول الأموال الليبية المجمدةتأخير صرف منحة أرباب الأسرتونس تترقب نحو ستة آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعوديقاض أمريكي يأمر بمواصلة حبس ضابط بخفر السواحل متهم بالتخطيط لهجوم إرهابيسائقو سيارات الأجرة في ألمانيا يحتجون على تحرير العمل بقطاع نقل الركابإيطاليا تغرم شركتي طيران "ريان أير" و"ويز أير" بسبب القيود على حقائب الركابمادورو يعلن إغلاق حدود فنزويلا مع البرازيللامبارد يعلق على أنباء تدريبه لتشيلسيبالفيديو - تشيلسي وإنتر ينتصران ويتأهلان لدور الـ16.. كوكا يودع الدوري الأوروبيتعرف على كل المتأهلين إلى دور الـ16 من الدوري الأوروبيمواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-2-2019 والقنوات الناقلة.. دوري مصري وإنجليزيبومبيو: الولايات تمضي قدما في توصيل مساعدات إلى فنزويلا رغم معارضة مادورواستئناف المفاوضات التجارية "الأمريكية-الصينية" في واشنطننتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو.. الأربعاء المقبلوزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسياتحول مفاجئ.. سكاي: روما تواصل مع ساري

كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

- كتب   -  
كاتب عربى  : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية
كاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقية

 

إيوان ليبيا - وكالات :

قال الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان أن زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني إلى تشاد لم تكن لتحدث لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا بل لم يستطع نتنياهو دخول أي عاصمة إفريقية

جاء ذلك في مقال للكاتب عبد الباري عطوان نشرته صحيفة الرأي اليوم أشار خلاله إلى ان التحالفات التي قامت جنبا إلى جنب مع حلف الناتو في أحداث 2011 كان هدفها فتح أبواب إفريقيا أمام تمدد الكيان الصهيوني وأن القذافي كان العقبة التي تقف أمام ذلك .

ولفت عطوان في مقاله إلى أن الزَّمن الذي كان يقوم فيه العرب بالتَّصدِّي لأيّ مُحاولة اختِراق دبلوماسيّ أو اقتصاديّ لأفريقيا، أو أيّ مكانٍ آخَر في العالم قد ولّى إلى غير رجعة، بعد اختِفاء القادة العَرب الشُّرفاء الذين كانَوا يضعون مصالح الأُمّة، وقضيّتها المركزيّة فَوق كُل اعتِبار وهو الأمر الذي جعل نتنياهو يصف زيارته لتشاد بالاختراق التاريخي.

وقال عطوان قتلوا الزعيم  الراحل معمر القذافي، وأسقَطوا الدولة، من أجل فتح أبواب القارّة الأفريقيّة أمام نِتنياهو وغيره من قادة الكيان الصهيوني، وعندما قال برنارد هنري ليفي الكاتب الفرنسي اليهودي في كتابه عن دعمه لما يسمى “ثورات الربيع العربي”، ما معناه أنّه قام بذلك خِدمَةً لعقيدته اليهوديّة والدولة اليهوديّة كانَ صادِقًا في كُل كلمة.

واختتم عطوان مقاله “ما كان لقَدم نِتنياهو أن تَطَأ أيّ عاصمة أفريقيّة لو كان الزعيم القذّافي حيًّا يُرزَق، ولم تتحوَّل ليبيا إلى ساحةٍ للفَوضى.. ومن يقول غير ذلك يُجافِي الحَقيقية، ولا نقول أكثَر من ذلك”.

التعليقات