ايوان ليبيا

الجمعة , 22 فبراير 2019
تغريم الحكومة الليبية بدفع أكثر من261 مليون دولارحقيقة الترقيات في الجيش الليبيتهريب القطع الاثرية الليبيةالجيش يعلن سيطرته على حقل الفيل النفطياستئناف رحلات شركات النفط لحقول الجنوبجلسات استماع في البرلمان البلجيكي حول الأموال الليبية المجمدةتأخير صرف منحة أرباب الأسرتونس تترقب نحو ستة آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعوديقاض أمريكي يأمر بمواصلة حبس ضابط بخفر السواحل متهم بالتخطيط لهجوم إرهابيسائقو سيارات الأجرة في ألمانيا يحتجون على تحرير العمل بقطاع نقل الركابإيطاليا تغرم شركتي طيران "ريان أير" و"ويز أير" بسبب القيود على حقائب الركابمادورو يعلن إغلاق حدود فنزويلا مع البرازيللامبارد يعلق على أنباء تدريبه لتشيلسيبالفيديو - تشيلسي وإنتر ينتصران ويتأهلان لدور الـ16.. كوكا يودع الدوري الأوروبيتعرف على كل المتأهلين إلى دور الـ16 من الدوري الأوروبيمواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-2-2019 والقنوات الناقلة.. دوري مصري وإنجليزيبومبيو: الولايات تمضي قدما في توصيل مساعدات إلى فنزويلا رغم معارضة مادورواستئناف المفاوضات التجارية "الأمريكية-الصينية" في واشنطننتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو.. الأربعاء المقبلوزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسيا

أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

- كتب   -  
أموال  إيطالية تمنح لتجار البشر
أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

ايوان ليبيا - وكالات :

وصف رئيس بلدية باليرمو، ليولوكا أورلاندو، ليبيا بأنها «عبارة عن معسكر اعتقال بسماء مفتوحة» للمهاجرين، في إطار انتقادات يوجهها مسؤولون أوروبيون إلى السلطات المحلية في ليبيا بشأن تعاملهم مع المهاجرين.

وأضاف أورلاندو في تصريحات تلفزيونية، الثلاثاء، نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية، أن معسكر الاعتقال هذا «مطلوب من قبل الدول الأوروبية التي تموله، ومن بينها إيطاليا التي زودت ليبيا بأموال تمنح للمتاجرين بالبشر، ليبقوا في ليبيا ويعذبوا الناس (أي المهاجرين)»، متابعًا أن «ليبيا بمثابة جحيم».

في سياق آخر، تحدث العمدة الصقلي عن عصيانه لتنفيذ الجزء الخاص بالمهاجرين من المرسوم الأمني، قائلاً: «هذا ليس تمردًا بالنسبة لي، بل طاعة دستورية»، والتي «قمت بها بصفتي رئيس بلدية، وضمن الاختصاصات الحصرية للإدارة البلدية»، وذلك «استنادًا إلى الدستور، وهو قانون القوانين».

وكانت بلديات ومنظمات إيطالية حذرت من عواقب المرسوم الأمني الحكومي الذي تمت الموافقة عليه مؤخرًا، حين اعتبروه يؤدي إلى وقف نظام الاستقبال بشكل نهائي جراء تخفيض الأموال المخصصة له، وتجريد المهاجرين من حقوقهم، وتوسيع نطاق احتجازهم.

في تصريحاته، اليوم الثلاثاء، قال العمدة أورلاندو: «لا وجود بالنسبة لي للمهاجرين السريين»، بل «إنهم بشر جميعًا»، وهي واحدة من التصريحات المتعارضة مع التوجه الحكومي إزاء ملف الهجرة.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.

يأتي هذا فيما يمارس الاتحاد الأوروبي والدول الغربية ضغوطات من أجل إقامة مراكز استقبال للمهاجرين في شمال أفريقيا «مصر والمغرب وتونس وليبيا والجزائر»، وهو ما ترفضه حكومات هذه الدولة.

التعليقات