ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
موجة أمطار وثلوج تجتاح 15 محافظة إيرانيةإسرائيل تسمح للمسيحيين في غزة بزيارة القدس في عيد الفصحالسفير المصري بالصين يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية| صورمقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشماليةإقبال متوسط من المصريين في الصين للتصويت على التعديلات الدستوريةترامب حاول إقالة المدعي الخاص مولر خوفا من التحقيق حول التدخل الروسيناخب مصري في الصين: قطعت مسافة طويلة للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستوريةحفيد موسولينى يترشح لانتخابات البرلمان الأوروبى ..ويؤكد : الفاشية ماتت ودفنتتقرير – هل انتهى شهر العسل بين سولشاير ويونايتد؟ الأرقام تجيبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 19 ابريل 2019تفاصيل جديدة حول المعارك في طرابلسقوة حماية الجنوب : لهذا هاجمنا مطار تمنهنتالأمم المتحدة : مليوني دولار لمساعدة المدنيين المحاصرين في ليبياالافراج عن منح الطلبة الموفدين عن الربع الأولالمعاناة المعيشية في العاصمةالولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا في مجلس الامنايقاف العمل بالاتفاقيات الأمنيّة مع فرنساالمسماري: مرتزقة تشاديون بقيادة الجضران هاجموا مطار تمنهنتمجلس الأمن يفشل للمرة الرابعة في إصدار قرار بشأن ليبياالرئاسة الفرنسية تنفي دعم المشير حفتر

أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

- كتب   -  
أموال  إيطالية تمنح لتجار البشر
أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

ايوان ليبيا - وكالات :

وصف رئيس بلدية باليرمو، ليولوكا أورلاندو، ليبيا بأنها «عبارة عن معسكر اعتقال بسماء مفتوحة» للمهاجرين، في إطار انتقادات يوجهها مسؤولون أوروبيون إلى السلطات المحلية في ليبيا بشأن تعاملهم مع المهاجرين.

وأضاف أورلاندو في تصريحات تلفزيونية، الثلاثاء، نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية، أن معسكر الاعتقال هذا «مطلوب من قبل الدول الأوروبية التي تموله، ومن بينها إيطاليا التي زودت ليبيا بأموال تمنح للمتاجرين بالبشر، ليبقوا في ليبيا ويعذبوا الناس (أي المهاجرين)»، متابعًا أن «ليبيا بمثابة جحيم».

في سياق آخر، تحدث العمدة الصقلي عن عصيانه لتنفيذ الجزء الخاص بالمهاجرين من المرسوم الأمني، قائلاً: «هذا ليس تمردًا بالنسبة لي، بل طاعة دستورية»، والتي «قمت بها بصفتي رئيس بلدية، وضمن الاختصاصات الحصرية للإدارة البلدية»، وذلك «استنادًا إلى الدستور، وهو قانون القوانين».

وكانت بلديات ومنظمات إيطالية حذرت من عواقب المرسوم الأمني الحكومي الذي تمت الموافقة عليه مؤخرًا، حين اعتبروه يؤدي إلى وقف نظام الاستقبال بشكل نهائي جراء تخفيض الأموال المخصصة له، وتجريد المهاجرين من حقوقهم، وتوسيع نطاق احتجازهم.

في تصريحاته، اليوم الثلاثاء، قال العمدة أورلاندو: «لا وجود بالنسبة لي للمهاجرين السريين»، بل «إنهم بشر جميعًا»، وهي واحدة من التصريحات المتعارضة مع التوجه الحكومي إزاء ملف الهجرة.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.

يأتي هذا فيما يمارس الاتحاد الأوروبي والدول الغربية ضغوطات من أجل إقامة مراكز استقبال للمهاجرين في شمال أفريقيا «مصر والمغرب وتونس وليبيا والجزائر»، وهو ما ترفضه حكومات هذه الدولة.

التعليقات