ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
انتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019رسالة السفير الامريكي لليبيينوصول إرهابيين أجانب من تركيا الى مصراتةالوفاق تسعى لتسلم الطيار فرج الغرياني من تونساستحداث قسم جديد لجوازات هيئة الشرطة وموظفي الوزارةعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةإعادة فتح كامل الطريق السريع في بنغازيلماذا حضرت أفريقيا في السودان ولم تحضر في ليبيا؟ فتّش عن النفط والارتهان ... بقلم / محمد الامينقد ادركنا تكلفة الحرب.. فبماذا سيردّ المتعنّتون؟ ... بقلم / محمد الامينحقيقة تعطل حركة العبور بمعبر راس جديرحقيقة الانشقاقات في صفوف الجيشالقبض على قيادي بثوار طرابلس

أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

- كتب   -  
أموال  إيطالية تمنح لتجار البشر
أموال إيطالية تمنح لتجار البشر

ايوان ليبيا - وكالات :

وصف رئيس بلدية باليرمو، ليولوكا أورلاندو، ليبيا بأنها «عبارة عن معسكر اعتقال بسماء مفتوحة» للمهاجرين، في إطار انتقادات يوجهها مسؤولون أوروبيون إلى السلطات المحلية في ليبيا بشأن تعاملهم مع المهاجرين.

وأضاف أورلاندو في تصريحات تلفزيونية، الثلاثاء، نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية، أن معسكر الاعتقال هذا «مطلوب من قبل الدول الأوروبية التي تموله، ومن بينها إيطاليا التي زودت ليبيا بأموال تمنح للمتاجرين بالبشر، ليبقوا في ليبيا ويعذبوا الناس (أي المهاجرين)»، متابعًا أن «ليبيا بمثابة جحيم».

في سياق آخر، تحدث العمدة الصقلي عن عصيانه لتنفيذ الجزء الخاص بالمهاجرين من المرسوم الأمني، قائلاً: «هذا ليس تمردًا بالنسبة لي، بل طاعة دستورية»، والتي «قمت بها بصفتي رئيس بلدية، وضمن الاختصاصات الحصرية للإدارة البلدية»، وذلك «استنادًا إلى الدستور، وهو قانون القوانين».

وكانت بلديات ومنظمات إيطالية حذرت من عواقب المرسوم الأمني الحكومي الذي تمت الموافقة عليه مؤخرًا، حين اعتبروه يؤدي إلى وقف نظام الاستقبال بشكل نهائي جراء تخفيض الأموال المخصصة له، وتجريد المهاجرين من حقوقهم، وتوسيع نطاق احتجازهم.

في تصريحاته، اليوم الثلاثاء، قال العمدة أورلاندو: «لا وجود بالنسبة لي للمهاجرين السريين»، بل «إنهم بشر جميعًا»، وهي واحدة من التصريحات المتعارضة مع التوجه الحكومي إزاء ملف الهجرة.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.

يأتي هذا فيما يمارس الاتحاد الأوروبي والدول الغربية ضغوطات من أجل إقامة مراكز استقبال للمهاجرين في شمال أفريقيا «مصر والمغرب وتونس وليبيا والجزائر»، وهو ما ترفضه حكومات هذه الدولة.

التعليقات