ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
المسماري: تركيا نقلت عناصر من جبهة النصرة في سوريا إلى جبهات طرابلسإصابة 48 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزةنقاشات حول تكنولوجيا الـ5G في منتدى "الحزام والطريق"المسماري: مكالمة ترامب إقرار بدور الجيش الليبي في مكافحة الإرهابمدرب وست بروميتش: حجازي اعتذر لي عما فعلهتقرير برتغالي: سيتي يستعد لكسر عقد موهبة بنفيكا بـ 120 مليون يوروبالفيديو – تريزيجيه يُسجل بصناعة كريم حافظ.. قاسم باشا يتعادل مع بورصا سبوركراوتش لـ محمد صلاح: أسف.. أنت على مقاعد بدلاء فريق الموسم في إنجلتراالكشف عن تفاصيل اتصال ترامب مع حفترحقيقة سيطرة ميليشيات الوفاق على مدينة غريانالبيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر وتناولا الجهود الجارية لمكافحة الإرهابلأسباب أمنية.. روسيا لا يمكنها الكشف عن مكان انعقاد القمة بين بوتين وكيمرئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان يقيل وكيل وزارة الإعلام من منصبهترامب يتحدث هاتفيًا مع حفترمباحثات إيطالية فرنسية حول الملف الليبيتعليق البعثة الأممية حول التصريحات المفبركة حول سلامةالجهيناوي يدعو حفتر لوقف إطلاق النارتفاصيل جلسة مجلس الأمن حول ليبياحقيقة إيقاف الدراسةأجويرو وكين وصلاح.. من يُحطم رقم آلان شيرر القياسي بالدوري الإنجليزي‎

هانيبال القذافي: ضحية العدالة الطائفية المهيمنة على لبنان

- كتب   -  
هانيبال القذافي: ضحية العدالة الطائفية المهيمنة على لبنان
هانيبال القذافي: ضحية العدالة الطائفية المهيمنة على لبنان

ايوان ليبيا :

من 11 ديسمبر 2015 إلى غاية اليوم 17 يناير 2018 .. مرت أكثر من ثلاثة أعوام على اعتقال هانيبال القذافي من قبل ميليشيا طائفية.. 
لم يعتقل لكونه ارتكب جرائم.. أو شارك فيها.. أو أخفاها.. 
بل اعتقل لأنه لا يعلم شيئا عن أمر يُزعم أنه جريمة.. 
اعتقال هانيبال هو عملية اختطاف بإجماع الكلّ.. 
اختطاف من عصابات متمردة على الدولة اللبنانية تحتمي بالحضن الطائفي والعقل الأسطوري المعهود عند هؤلاء لمزيد تكريس المظلومية الكاذبة واستباحة حريات ورقاب الناس بالتدليس والتلبيس..
ما يزال هانيبال معتقلا لأن اعتقاله يشبع غريزة الوهم الطائفية.. ويكمل أركان الأسطورة الطائفية..ويزيدها تشويقا.. 
ما يزال هانيال معتقلا للعام الثالث رغم الإدانات والاحتجاجات.. ويقين عدالة الطوائف بزيف الأدلة بل بانعدامها أصلا.. ورغم ثبوت افتعال مسوغات اختطافه أمام عين القضاء المخطوف من الطائفية بل الغارق فيها أصلا!!
ربما سيكون على هانيبال أن يظل معتقلا لأعوام أخرى كي تنصرف الأنظار والشكوك عن الفاعل الحقيقي في شطب موسى الصدر من المشهد السياسي اللبناني!!  الفاعل الحقيقي في الجريمة يتمتع بالمال والشهرة والنفوذ بسبب غياب الصدر، فكيف يفرط في كبش فداء مثل هانيبال؟ 
من أراد أن يعرف المتورط الرئيسي في اختفاء الصدر ورفيقيه، فليبحث في لبنان عن المستفيد الأول من ذلك.. وليتفحص مليّا،، فالمجرم هناك يحلّ ويربط داخل النسيج الرسمي للدولة الطائفية العنصرية.. 
لكن لينتبه هذا المجرم، ويفكر مليّا،، فربّما أدى استمرار اعتقال هانيبال إلى الكشف عن قتلة الصدر ورفيقيه بالفعل.. القتلة الحقيقيون وليس كبش الفداء الذي يريد القضاء الفاسد إلصاق التهمة به..
التعليقات