ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 يناير 2019
حارس أرسنال يرحل إلى ريدينج على سبيل الإعارةإيمري يرفض التعليق على ضم لاعب برشلونة "نرغب في إبرام صفقة أو 2"مغامرة جديدة.. رسميا - بالوتيلي ينضم إلى مارسيلياسولاري: لم نفقد الأمل في العثور على سالا.. و تقنية الفيديو تربكنافضيحة جديدة للدبلوماسية الليبية فى الخارجوصول أول طائرة شحن الى بنغازي قادمة من تركيا‎دفعة جديدة من المتدربين للقوات البحرية التابعة للجيش“الشاهد” : الأزمة الليبية أثرت على الاقتصاد التونسيالاتحاد الأوروبي يستعد لوضع حد لمهمة صوفيااقتطاع مبلغ مالي من منح الطلبة بالخارج مخالف للقانونتسجيل العمالة الوافدة بمراكز الشرطة ومصلحة الجوازاتالكذبة القطرية تنفضح.. الدوحة تحمي الرميحي بـ"الحصانة الدبلوماسية"روسيا: لا نرى أي إجراءات ملموسة تشير إلى انسحاب أمريكا من سوريااليمن: الاتفاق على شروط تبادل الأسرى مع الحوثيين خلال أيامدعوات التطبيع مع الكيان الصهيوني تخرج إلى العلن.. أو موسم حصاد ما زرعه برنارد ليفي في ليبيا.. كم لدينا من ابراهيم هيبه يا تُـــــرى؟؟تحطم مقاتلة لسلاح الجو الباكستاني.. ومقتل الطيارأزمة جديدة في قطر بعد التعاقد مع شركة علاقات عامة فرنسية لتحسين صورة الدوحةوزير الخارجية القطري يعقد لقاء سريا في روما للتغطية على خسائر بلاده من المقاطعة العربيةمستشار أمير قطر ينفذ "مهمة مشبوهة" في لندنقصف مواقع للإرهابيين في درنة

صحيفة ايطالية تعتبر خطة سلامة مثل السفر في أعالي البحار

- كتب   -  
صحيفة ايطالية  تعتبر خطة سلامة  مثل السفر في أعالي البحار
صحيفة ايطالية تعتبر خطة سلامة مثل السفر في أعالي البحار

ايوان ليبيا - وكالات :

شككت كبرى الصحف الايطالية اليوم الاثنين في نجاح خطة المبعوث الأممي غسان سلامة، واعتبرت أن دعوته إلى عقد الملتقى الوطني الليبي هذا الشهر تشبه «السفر في أعالي البحار».

وقالت جريدة «كوريري ديلا سيرا» إن سلامة يرى أن عقد الملتقى فرصة «مهمة للحوار بين ممثلي الأطراف الرائدة في المجتمع»، قبل نهاية شهر يناير 2019. ولكن الجريدة قالت «ليس هناك ما يشير إلى أنه سيكون الأمر ممكنا خلال الأسبوعين القادمين».

ووصفت«كوريري ديلا سيرا» ما تعيشه ليبيا على طريق محاولات التهدئة بأنه «حزمة من المنزلقات والجدران الشديدة الانحدار». واستندت إلى تصريحات سلامة خلال مؤتمر باليرمو في نوفمبر الماضي، التي أقر فيها بأن عقد المؤتمر الوطني الجامع يمثل مهمة شاقة.

ولفتت إلى أن «الدبلوماسية الإيطالية اعتبرت مهمة سلامة هي إعطاء معنى لهذا الحدث، مشيرة إلى أن «ضمان نجاح المشاركة لم يكن كافيا ولا تزال هناك حاجة إلى نتائج ملموسة لا تبدو متوفرة على الأقل حتى الآن» .

وأكدت الصحيفة وجود جدل بشأن أسماء المشاركين، وعدم وضوح معايير الاختيار غير واضحة ، منوهة إلى ما وصفته بـ«ازدياد المساومات بين المجموعات العرقية والقبائل»، مشيرة إلى أن سلامة «مضطر للقتال ضد موقف نحو 250 نائب ناشط في برلماني طبرق وطرابلس، الذين يشعرون بالإقصاء».

ونوهت إلى «موجة من الاغتيالات والهجمات من عنصر داعش العدوانية بشكل متزايد ، وخاصة في فزان». مشيرة إلى أن «وصول سفن الشحن المحملة بالأسلحة التركية في مصراتة لا يؤدي إلا الى تأجيج الصراع».

التعليقات