ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
ترامب: مفاوضون أمريكيون وصينيون يستأنفون محادثات التجارة الأسبوع المقبلسفارة الإمارات بالقاهرة تحتفل باليوم العالمي للسعادة | فيديوتيريزا ماي: حان الوقت لاتخاذ قرار حول اتفاق الخروج.. "أعلم أنكم مللتم هذه اللعبة"سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيب

صحيفة ايطالية تعتبر خطة سلامة مثل السفر في أعالي البحار

- كتب   -  
صحيفة ايطالية  تعتبر خطة سلامة  مثل السفر في أعالي البحار
صحيفة ايطالية تعتبر خطة سلامة مثل السفر في أعالي البحار

ايوان ليبيا - وكالات :

شككت كبرى الصحف الايطالية اليوم الاثنين في نجاح خطة المبعوث الأممي غسان سلامة، واعتبرت أن دعوته إلى عقد الملتقى الوطني الليبي هذا الشهر تشبه «السفر في أعالي البحار».

وقالت جريدة «كوريري ديلا سيرا» إن سلامة يرى أن عقد الملتقى فرصة «مهمة للحوار بين ممثلي الأطراف الرائدة في المجتمع»، قبل نهاية شهر يناير 2019. ولكن الجريدة قالت «ليس هناك ما يشير إلى أنه سيكون الأمر ممكنا خلال الأسبوعين القادمين».

ووصفت«كوريري ديلا سيرا» ما تعيشه ليبيا على طريق محاولات التهدئة بأنه «حزمة من المنزلقات والجدران الشديدة الانحدار». واستندت إلى تصريحات سلامة خلال مؤتمر باليرمو في نوفمبر الماضي، التي أقر فيها بأن عقد المؤتمر الوطني الجامع يمثل مهمة شاقة.

ولفتت إلى أن «الدبلوماسية الإيطالية اعتبرت مهمة سلامة هي إعطاء معنى لهذا الحدث، مشيرة إلى أن «ضمان نجاح المشاركة لم يكن كافيا ولا تزال هناك حاجة إلى نتائج ملموسة لا تبدو متوفرة على الأقل حتى الآن» .

وأكدت الصحيفة وجود جدل بشأن أسماء المشاركين، وعدم وضوح معايير الاختيار غير واضحة ، منوهة إلى ما وصفته بـ«ازدياد المساومات بين المجموعات العرقية والقبائل»، مشيرة إلى أن سلامة «مضطر للقتال ضد موقف نحو 250 نائب ناشط في برلماني طبرق وطرابلس، الذين يشعرون بالإقصاء».

ونوهت إلى «موجة من الاغتيالات والهجمات من عنصر داعش العدوانية بشكل متزايد ، وخاصة في فزان». مشيرة إلى أن «وصول سفن الشحن المحملة بالأسلحة التركية في مصراتة لا يؤدي إلا الى تأجيج الصراع».

التعليقات