ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيبسلامة يعلن عن موعد عقد الملتقى الوطنيحالة الطقس اليوم الاربعاء"عرقِلوا ميسي لأنه مصاب.. ورونالدينيو مخادِع".. الكشف عن نصائح مورينيو لإيقاف برشلونة

غسان في فزان ..؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
غسان في فزان ..؟ ... بقلم / محمد الامين
غسان في فزان ..؟ ... بقلم / محمد الامين

 

غسان في فزان ..؟ ... بقلم / محمد الامين

ذهاب غسان سلامه إلى فزان يندرج ضمن مسارين رئيسيين:

أولهما هو الإعداد للملتقى الوطني العام مباشرة بعد اجتماع مجلس الأمن بشأن القضية الليبية وتطورات التسوية.

أما ثانيهما، فهو متابعة التأثيرات وردود الفعل إثر "الترضيات" الأخيرة التي أعلن عنها السراج لفائدة الجنوب بعد أزمة إغلاق حقول النفط الأخيرة.

من شأن هذه الزيارة أيضا كما يؤكد كثيرون، أنها تستهدف ضخ بعض الدماء الجديدة في جسم المجلس الرئاسي أو بالأحرى إعادة ترميمه من أجل ضمان الإجماع اللازم حوله والعبور إلى المرحلة المقبلة من الاستحقاقات المرتقبة سياسيا وتشريعيا بأقل الخسائر وبأوسع التوافقات الممكنة.

مبدئيا، لا يمكن للمرء إلا أن ننظر بأيجابية لهذه الخطوات لا لشيء إلا لكونها الأقل خطورة على المسار مقارنة بغيرها وبالسوابق الكثيرة التي قاستها المنطقة،، هذا إذا أمن الليبيون مخاطر التوظيف والاستثمار -السلبي التي غالبا ما ترافق مثل هذه القضايا.

أما حديث سلامه عن مشكلات إعادة بناء الدولة الليبية سياسيا ومؤسساتيا، وهي تحديات حقيقية كما نعلم، فإن هنالك غموضا كبيرا يحيط بمضمونه باعتبار أن الأمر يخص دور البعثة الأممية في صياغة ورسم وترتيب المشهد المقبل دون أي صدام مع أي طرف،، وهذا غير مؤكد لأن البعثة لا يبدو أنها تملك الصلاحيات اللازمة، والتفويض والتحصين الضروريين لاكتساب قوة التأثير التي يحتاجها دور بعثة سلامة..

ربما كان جزء كبير من كلام غسان سلامة عاطفيا وحماسيا إلى حد ما بالنظر إلى سياق هذه الزيارة الأولى من نوعها لمبعوث أممي إلى جنوب ليبيا،، زيارة تأجلت كثيرا واحتاجت الكثير من الترتيبات و"الترضيات"السرية والعلنية، إلا أنها مناسبة تماما للظرف الراهن. وللحديث بقية.

التعليقات