ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 يناير 2019
حارس أرسنال يرحل إلى ريدينج على سبيل الإعارةإيمري يرفض التعليق على ضم لاعب برشلونة "نرغب في إبرام صفقة أو 2"مغامرة جديدة.. رسميا - بالوتيلي ينضم إلى مارسيلياسولاري: لم نفقد الأمل في العثور على سالا.. و تقنية الفيديو تربكنافضيحة جديدة للدبلوماسية الليبية فى الخارجوصول أول طائرة شحن الى بنغازي قادمة من تركيا‎دفعة جديدة من المتدربين للقوات البحرية التابعة للجيش“الشاهد” : الأزمة الليبية أثرت على الاقتصاد التونسيالاتحاد الأوروبي يستعد لوضع حد لمهمة صوفيااقتطاع مبلغ مالي من منح الطلبة بالخارج مخالف للقانونتسجيل العمالة الوافدة بمراكز الشرطة ومصلحة الجوازاتالكذبة القطرية تنفضح.. الدوحة تحمي الرميحي بـ"الحصانة الدبلوماسية"روسيا: لا نرى أي إجراءات ملموسة تشير إلى انسحاب أمريكا من سوريااليمن: الاتفاق على شروط تبادل الأسرى مع الحوثيين خلال أيامدعوات التطبيع مع الكيان الصهيوني تخرج إلى العلن.. أو موسم حصاد ما زرعه برنارد ليفي في ليبيا.. كم لدينا من ابراهيم هيبه يا تُـــــرى؟؟تحطم مقاتلة لسلاح الجو الباكستاني.. ومقتل الطيارأزمة جديدة في قطر بعد التعاقد مع شركة علاقات عامة فرنسية لتحسين صورة الدوحةوزير الخارجية القطري يعقد لقاء سريا في روما للتغطية على خسائر بلاده من المقاطعة العربيةمستشار أمير قطر ينفذ "مهمة مشبوهة" في لندنقصف مواقع للإرهابيين في درنة

نائب وزير الخارجية يستقبل المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين

- كتب   -  
السفير حمدى سند لوزا

استقبل السفير حمدى سند لوزا، نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية، أمس الأحد، "فيليبو جراندى" المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، والذى يقوم حالياً بزيارة إلى مصر تستغرق ثلاثة أيام بدأها السبت الماضي، وقد شارك في الاجتماع مساعدو وزير الخارجية لشئون المنظمات والتجمعات الإفريقية، والشئون العربية، والسودان وجنوب السودان، ونائبة مساعد وزير الخارجية لشئون الهجرة واللاجئين ومكافحة الاتجار بالبشر.
وأكد نائب وزير الخارجية، أن مصر تولي اهتماما متساويا لكافة اللاجئين بغض النظر عن جنسيتهم، وتحرص على تقديم الحماية الدولية لهم من منطلق التزام أخلاقي تتحمله الحكومة المصرية. فى حين حرص المفوض السامي خلال اللقاء على الإشادة بالجهود التى تبذلها الحكومة المصرية، والتى وصفها بأنها نموذج يُحتذى به، منوها إلى تقدير المنظمة للحماية التي تقدمها مصر للاجئين وحرية الحركة التي يتمتعون بها، وكذلك الخدمات التي توفرها لهم على الرغم من الأعباء التي يفرضها هذا الدور على الموارد الاقتصادية للدولة ومحدودية الدعم الذى تتلقاه.
وبحث اللقاء أيضاً سبل معالجة الأسباب الجوهرية التي تؤدى إلى اللجوء وعلى رأسها الفقر والبطالة واستشراء الفساد وانتشار النزاعات المسلحة، فضلاً عن التطرق إلى الوضع الإقليمي وانعكاسات استمرار التوتر في بعض المناطق على تدفقات اللاجئين.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات