ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
ترامب: مفاوضون أمريكيون وصينيون يستأنفون محادثات التجارة الأسبوع المقبلسفارة الإمارات بالقاهرة تحتفل باليوم العالمي للسعادة | فيديوتيريزا ماي: حان الوقت لاتخاذ قرار حول اتفاق الخروج.. "أعلم أنكم مللتم هذه اللعبة"سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيب

الفرجاني تطالب بالإفراج عن هانيبال القذافي‎

- كتب   -  
الفرجاني تطالب بالإفراج عن هانيبال القذافي‎
الفرجاني تطالب بالإفراج عن هانيبال القذافي‎

ايوان ليبيا - وكالات :

قررت فوزيه الفرجاني رئيس مجلس أصحاب الأعمال الليبيين فرع بنغازي عدم حضور القمة الاقتصادية في بيروت، وجاء قرار الفرجاني رغم تلقيها دعوة من رئيس مجلس الوزراء سعد الدين الحريري لحضور القمة وذلك ردا على بعض التصرفات غير المسؤولة في بيروت. 

وانتقدت الفرجاني في تغريدة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر الاحد بعد منع السلطات اللبنانية وفدا من اتحاد المصنعين الليبيين من الدخول إلى أراضيها للمشاركة في المعرض الاقتصادي والصناعي المقام على هامش القمة الاقتصادية والاجتماعية في الفترة من 15-17 يناير الجاري.

ويأتي ذلك في ظل تصعيد الموقف اللبناني تجاه الحضور الليبي على خلفية قضية اختفاء الإمام موسى الصدر نهاية سبعينيات القرن الماضي. 

وقالت فوزية الفرجاني انّ الحملة التي يقودها نبيه برّي ومعه المجلس الشيعي الأعلى وليس ببعيد عنهما حزب الله – ومع احترامنا الكامل لمطلب الشعب اللبناني الشقيق في المطالبة بالكشف عن مصير الإمام موسى الصدر- هي في الحقيقة عنصر إضافي في تجاذبات ومناطحات الواقع السياسي الحالي في لبنان.   

واضافت لقد صبر اللبنانيون والليبيون 40 سنة على تسوية ملف هذه القضية، التي أضرت بمصالح الشعبين الليبي واللبناني، ولماذا لا نصبر قليلا، آملين جميعا أن تنتهي إلى ما يرتضيه الطرفان، وترتضيه أسرة الإمام، لتعود العلاقة بين ليبيا ولبنان إلى وضعها الطبيعي كدولتين عربيتين شقيقتين خارج نطاق الخلافات، مطالبة بالإفراج عن هانيبال القذافي المحتجز في لبنان منذ فترة طويلة حيث إنه لا علاقة له بقضية اختفاء الإمام موسى الصدر.

التعليقات