ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يونيو 2019
غضب في الهند إثر وفاة 103 أطفال بالحمى الدماغيةبومبيو: ترامب لا يريد حربا مع إيراناليابان ترفع تحذيرا من تسونامي بعد زلزال"ترامب" يعين قائما بأعمال وزير الدفاع بعد اعتذار شاناهانوكيله: رحيل بيل عن ريال مدريد يتطلب شيئا استثنائيا والإعارة ليست كذلكأليسون: قوة فان دايك تخيف المنافسينمن هنا بدأ كل شيء.. رسميا – أفيلاي يعود لـ آيندهوفنرودريجو: لا أريد أن أكون "نيمار" ريال مدريدبركان الغضب: قصف إمدادات قوات القيادة العامةداخلية الوفاق: استئناف التعاون الامني مع فرنساالحداد: نحقق تقدماً في جميع محاور القتالحقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولارتأجيل قرار منع دخول السلع إلا عن طريق إجراءات المصرف المركزي حتى ينايرعدد الدول التي ترحب بالليبيين دون تأشيرةقطر تطالب بوقف تقدم القوات المسلحةالمجلس العسكري السوداني: نقبل بتشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة لإدارة شئون البلادترامب ينتقد تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي بشأن إجراءات التحفيزرئيس أركان الجيش الجزائرى: هناك من يريد هدم أسس الدولة الوطنية وإدخالنا في نفق مظلمتكريم مجموعة من رواد الخليج في مؤتمر الشارقة للريادة والابتكار والتميزنيستا يتولى قيادة فروزينوني

صحيفة مصرية تكشف كواليس لتأجيل الانتخابات الرئاسية

- كتب   -  
صحيفة مصرية تكشف كواليس لتأجيل الانتخابات الرئاسية
صحيفة مصرية تكشف كواليس لتأجيل الانتخابات الرئاسية

ايوان ليبيا - وكالات :

قالت صحيفة اليوم السابع المصرية، ” إن  المبعوث الأممى إلى ليبيا غسان سلامة يواصل  تناقضاته حول الملتقى الوطنى الجامع المزمع تنظيمه خلال الشهر الجارى، وسط غموض حول الشخصيات والمكونات الليبية التي ستشارك في الملتقى، فضلا عن عدم الحديث عن خطة بديلة حال فشل الملتقي الجامع الذي يحشد له سلامة”.
وأضافت الصحيفة،” إن البعثة الأممية فى ليبيا تتبع سياسة الغموض حول الملتقى ، وعدم توفير أى معلومات حول الشخصيات الليبية وآلية اختيارها والهدف من عقد الملتقى، وسط تقارير اعلامية تتحدث عن خطة غامضة يعمل غسان سلامة  ،على تفعيلها عبر توفير غطاء شرعى لها عبر الملتقى الوطنى الجامع، وسط غضب عارم فى الشارع الليبى بسبب عدم وجود خطة واضحة للحل فى البلاد”.
وذكرت الصحيفة ، ” إن غسان سلامة صرح فى حوار تليفزنى، الأربعاء، وجود توافقا أن الانتخابات الرئاسية الليبية غير ممكنه قبل أن يحدد فى نص دستورى صلاحيات الرئيس الليبى، وهو ما يشير إلى تناقض البعثة الأممية التى أعلنت عن اجراء الانتخابات ربيع العام الجارى، فضلا عن تأكيد سلامة ، على رغبة الشعب الليبى فى اجراء الانتخابات بالبلاد باستبدال كافة الاجسام السياسية الحالية بسبب فساد بعضها”.
وأوضحت الصحيفة ، ” إن تصريحات غسان سلامة تشير ، إلى رغبة الرجل فى تأخير الانتخابات الرئاسية فى ليبيا، وهو ما يطرح عدة تساؤلات حول سبب رغبة غسان سلامة فى تأخير الانتخابات إلى نهاية العام الجارى، ورغبته فى التخلص من مجلس النواب الليبى عبر دعمه لاجراء الانتخابات التشريعية فى ليبيا”.
وأكملت الصحيفة ، ” إن  مسودة مشروع الدستور الليبى تحدد صلاحيات الرئيس الليبى القادم ،وهو المشروع الذى تسعى بعض الاجسام السياسية وفى مقدمتها مجلس الدولة لعرقلة قانون الاستفتاء الذى أصدره مجلس النواب الليبى”.
وأستطردت الصحيفة ، ” إن  غسان سلامة كشف ، عن خطة أعدها يناقشها مع الاطراف الليبية للاتفاق على خطة عمل من خلال انعقاد الملتقى الوطنى الجامع، مشيرا إلى أن الملتقى ستشارك به مختلف القوى الليبية، مؤكدا أن موعد ومكان عقد الملتقى الوطنى الجامع سيتم الاعلان عنه عقب نجاح الاتصالات التى يجريها مع الأطراف الليبية ودول الجوار”.
وأكملت الصحيفة، ” إن تصريحات غسان سلامة تشير ، إلى رغبته فى التخلص من مجلسى النواب والدولة عبر دعمه لاجراء انتخابات تشريعية، ومن ثم الاستفتاء على الدستور فى البلاد ثم اجراء انتخابات رئاسية، وهو الطرح الذى يتماشى بشكل كامل مع توجهات تيار الاسلام السياسى ، الذى يسعى للعودة بشكل كبير للمشهد الليبي عبر الملتقى الوطني الجامع”.
وكشف تقرير صحيفة اليوم السابع ، ” إن التصريحات الصادرة عن غسان سلامة ، تؤكد تغييره لخطته أو التراجع عنها بعدم دعم اجراء انتخابات رئاسية الربيع المقبل، على الرغم من دعم المبعوث الأممى لمخرجات مؤتمر باليرمو مؤخرا، وهو ما يثير بعض الشكوك حول نوايا سلامة ، من عقد الملتقى الوطنى الجامع ويضع المبعوث الأممى كطرف فى الأزمة الليبية وليس وسيطا للحل”.
وشددت الصحيفة ، ” إن  تيار الاسلام السياسى فى ليبيا وتحديدا جماعة الاخوان يدعم أى خطة تهدف لتأجيل اجراء الانتخابات الرئاسية فى البلاد حتى نهاية العام الجارى، وذلك كى تنظم الجماعة صفوفها وتقوم باعداد خطتها للهيمنة على مؤسسات ليبيا وتحديدا الرئاسة والبرلما، ويعول أبناء الشعب الليبى على اجراء الانتخابات فى البلاد لاخراج ليبيا من الأزمة الراهنة وانهاء الانقسام السياسى الحالى فى البلاد، بعد تعثر كافة الجهود لنزع فتيل الأزمة فى البلاد وسط وجود ميليشيات مسلحة تسيطر على العاصمة طرابلس، وتحظى بدعم وتمويل من بعض الدول الاقليمية وفى مقدمتها تركيا وقطر”.

التعليقات