ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 يناير 2019
ميركل وماكرون يعتزمان التوقيع على معاهدة صداقة جديدةالتحقيق في انتهاكات لقوات الردع بقاعدة معيتيقةكواليس المشاجرة داخل سفارة ليبيا بالكويتإنشاء سور على المنفذ الحدودي بين ليبيا ومصرالتحقيق في مخالفات مالية بمستشفى الجلاء للولادةشروط الإفراج عن نتائج امتحانات الطلاب الأردنيينوصول السيولة النقدية إلى 7 مناطق بالجنوب الليبيبواتينج صفقة برشلونة الجديدة.. أول غاني ينضم للفريق الكتالونيبي بي سي: إصابة بيليرين بقطع بالرباط الصليبي.. ومونشي مرشح للعمل في أرسنالزلزال شدته 6 درجات يضرب جزيرة سامباوا الإندونيسيةفرنسا تغرم جوجل 50 مليون يورو بتهمة انتهاك قواعد حماية البيانات في الاتحاد الأوروبيالجيش الليبي يعلن مقتل قياديين إرهابيين في مدينة "درنة"مقتل 10 بحارة إثر اشتعال النيران في سفينتي شحن بالقرب من القرمرئيس بوركينا فاسو يعين رئيس وزراء جديد للبلادبواتينج: الانتقال لبرشلونة فرصة فريدة.. وأتمنى التسجيل في الكلاسيكوتقارير برتغالية: كواريزما يرغب في الرحيل عن تركيا"لدينا أخبار جيدة لكم".. رسميا – برشلونة يعلن ضم بواتينجبالفيديو - يوفنتوس يضرب كييفو بثلاثية ويبتعد بالصدارةبريكست.. تلقي بظلالها على أيرلندا الشمالية لتعيد أجواء التوتر مجدداأيرلندا ترفض اقتراحا بوضع حد زمني لشبكة الأمان الخاصة بحدودها

تزايد حظوظ لوفين للفوز بمنصب رئاسة الوزراء في السويد

- كتب   -  
ستيفان لوفين

تزايدت حظوظ زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي ستيفان لوفين للفوز بفترة جديدة كرئيس وزراء السويد، بعدما تم التوصل لاتفاق مع ثلاثة أحزاب أخرى على شروط بالنسبة لتشكيل الحكومة الجديدة.
وقالت آنى لوف زعيمة حزب الوسط للصحفيين إنه "لم يكن الحل الأكثر تفضيلا لنا، لكنه أفضل الحلول الممكنة في وضع صعب".
وذكرت أن قيادة حزب الوسط ستجتمع اليوم السبت للموافقة رسميا على مسودة الاتفاق الذي سيسمح للوفين بأن يصبح رئيسا للوزراء.
وكشفت مسودة الاتفاق أمس الجمعة عن حل وسط بين الديمقراطيين الاشتراكيين والخضر والوسط والليبراليين.
وقال لوفين في بيان مكتوب إن الاتفاق "سيحمي الديمقراطية" ويضمن "الإصلاحات الضرورية". كانت الانتخابات العامة السويدية في التاسع من سبتمبر قد نتج عنها مأزق سياسي بين أهم تحالفين سياسيين بالبلاد بقيادة الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة لوفين وحزب المحافظين بزعامة أولف كريستيرسون، ولم يحصل أي منهما على أغلبية في المجلس التشريعي المؤلف من 349 مقعدا ما عقد من مسألة تشكيل حكومة جديدة. وخارج التكتلين، يوجد الحزب الديمقراطي السويدي الشعبوي اليميني الذي يمتلك الصوت المتأرجح، الذى يمكنه ترجيح كفة أى من التحالفين بعدما حصد 62 مقعدا بالبرلمان. وعبر كريسترسون عن خيبة أمله، قائلا إنه "سيأسف للغاية إذا ما كان ذلك موققا نهائيا من جانب حزب الوسط والليبراليين". وأشار إلى أنه توصل أيضا لاتفاق مؤقت مع حزب الوسط والليبراليين والحزب الديمقراطي المسيحي. وقال إن "ذلك أخبار سيئة بالنسبة للسويد منذ أن أخفقت حكومة (لوفين المنتهية ولايته) في التعامل مع مشكلات السويد". وذكر حزب الخضر الشريك الأصغر بحكومة لوفين أنه يؤيد الاتفاق على الرغم من وجود خلافات بشأن بعض القضايا، مشيرا إلى أن "كل الأحزاب الأربعة يجب أن تأخذ وتعطي". وستطبق السويد من جديد ضريبة طيران اقترحها الخضر، بعدما كان تم إلغاؤها في موازنة الظل التي أعدها المحافظون والديمقراطيون المسيحيون، وتم تمرير موازنة الظل في ديسمبر بدعم من جانب حزب ديمقراطيي السويد. يذكر أن موازنة الظل هى موازنة توضع بشكل مواز للموازنة الرسمية التقليدية، وتعتمد موازنة الظل على موازنة البرامج والأداء وليس موازنة البنود كما هو الحال فى الميزانية التقليدية. وقالت زعيمة حزب الديمقراطيين المسيحيين إيبا بوش تور إنها "مصابة بخيبة أمل وحزينة". ومثل كريسترسون، اعتبرت التعاون بين المجموعة من يمين الوسط المؤلفة من أربعة أحزاب والمعروفة بالتحالف قد انتهى فعليا. ومع ذلك، نأت بنفسها عن تغريدة لزميل بارز بالحزب حيث شبه زعيمة حزب الوسط بـ "المتعاون مع العدو"، وهي إشارة إلى الزعيم النرويجي فيدكون كويسلنج الموالي للنازي في فترة الحرب. وكان حزب الوسط والليبراليون وكلاهما حليفان لكريسترسون منذ مدة طويلة قد رفضا في وقت سابق أن يكونا جزءا من حكومة محتملة يقودها كريسترسون قائلين إنها ستتوقف إلى حد كبير للغاية على الديمقراطيين الاشتراكيين.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات