ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
ترامب: مفاوضون أمريكيون وصينيون يستأنفون محادثات التجارة الأسبوع المقبلسفارة الإمارات بالقاهرة تحتفل باليوم العالمي للسعادة | فيديوتيريزا ماي: حان الوقت لاتخاذ قرار حول اتفاق الخروج.. "أعلم أنكم مللتم هذه اللعبة"سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيب

وسط مخاوف من حكم القانون وتهديد باحتجاجات.. رومانيا بدأت رسميا أول رئاسة للاتحاد الأوروبي

- كتب   -  
الاتحاد الأوروبي

بدأت رومانيا رسميا، أمس الخميس، تولي رئاستها الأولى للاتحاد الأوروبي منذ انضمامها له، بحفل أقيم بحضور زعماء البلاد السياسيين وكبار المسئولين بالاتحاد الأوروبي.

ولكن شاب هذه الانطلاقة، توتر في علاقات بوخارست مع الاتحاد الأوروبي والاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أثارتها قضايا الفساد.

وفي كلمتهما، أمس الخميس، ألمح كل من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى قضايا رومانيا.

وقال يونكر :"على مدار هذه الأشهر، ستكون المفوضية الأوروبية - التي هي صديقة لرومانيا ، حتى لو كان البعض في هذا البلد يشك في ذلك أحيانا - دائما إلى جانبكم".

وأخبر توسك الحضور، الذي ضم رئيسة الوزراء الرومانية فيوريكا دانسيلا، أن "الأمر يعتمد عليكم فقط، سواء كانت السياسة الرومانية بالنسبة لأوروبا مثالا جيدا، أو تحذيرا قاسيا".

وأضاف توسك "بالنسبة لمن يعتقدون في الاتحاد الأوروبي أن اللعب خارج القواعد المتفق عليها والتغريد خارج السرب يعني القوة، أقول لهم إنكم مخطئون إن ذلك على العكس .. يعني الضعف".

وخارج قاعة الحفلات الرومانية (أثينيام) في بوخارست، نظم عدة مئات من نشطاء المجتمع المدني والموالون للاتحاد الأوروبي مظاهرات ضد الحكومة.

يشار إلى أن كل دولة عضو بالاتحاد الأوروبي تتولي رئاسة التكتل لمدة ستة أشهر، وتنظم اجتماعات رفيعة المستوى وتقوم بدور الوساطة بين الدول الأعضاء للتوصل إلى إجماع حول القضايا الحساسة ودفع اجندة التكتل إلى الأمام.

ورغم ذلك، تم التشكيك في جدارة بوخارست لقيادة الاتحاد، في وقت تواجه فيه العديد من التحديات، خاصة خروج بريطانيا الوشيك من الاتحاد الأوروبي وانتخابات البرلمان الأوروبي هذا العام، التي يمكن أن تحقق فيها القوى الشعبوية والمناهضة للاتحاد الأوروبي نتائج جيدة.

وفي أواخر الشهر الماضي، انتقد يونكر غياب الوحدة السياسية في رومانيا، حيث يسود الخلاف بين الحكومة التي يقودها الحزب الاشتراكي الديمقراطي والرئيس الليبرالي كلاوس يوهانس.

ويتهم يوهانس الحكومة بالتراجع في مكافحة الفساد، وهي قضية أشارت إليها بروكسل أيضًا.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات