ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 سبتمبر 2019
خطة تركية للاستيلاء على الهلال النفطيموعد نتائج امتحان الشهادة الثانويةالحصيلة النهائية للهجوم على الزعفران وأبو هاديوصول تعزيزات عسكرية من مصراتة الى سرتوزير خارجية المجر يعلن رفضه لخطط "فون دير لاين" بشأن الهجرةخارطة طريق لدعم اللامركزية في ليبياحقيقة بيع خفر سواحل الوفاق لمهاجرينخسائر قوات الوفاق خلال الاشتباكات بمحاور طرابلس#ليلة_الأبطال – مؤتمر كونتي: بناء إنتر؟ روما لم تشيد في يومدورتموند وبرشلونة.. معركة السيطرة#ليلة_الأبطال - ليفربول ونابولي.. كتيبة كلوب من أجل عدم تكرار رقم سيئ في إيطالياعودة دوري أبطال أوروبا.. ليلة البحث عن الصدارةترامب: لست مستعدا لزيارة كوريا الشمالية"رابطة العالم الإسلامي": نقف مع السعودية ضد الهجوم الإرهابي على "أرامكو"الخارجية السعودية: الهجوم على "أرامكو" استهدف إمدادات النفط العالمية في المقام الأولوزير الدفاع الأمريكي: ندرس كل الخيارات المتاحة لمواجهة الاعتداءات على السعوديةوزير خارجية بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين لصياغة رد أكثر فعالية على هجوم "أرامكو"ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكن واشنطن أكثر استعدادا للحرب من أي دولة أخرىالتشكيل – مع إيقاف تريزيجيه.. المحمدي احتياطي مع أستون فيلا ضد وست هام#ليلة_الأبطال – مؤتمر لامبارد: أحذر اللاعبين من منافسة مختلفة.. ولم أتوقع شيئا من أبراهام

باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة

- كتب   -  
باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة
باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة

ايوان ليبيا - وكالات

أكد وزير داخلية  الوفاق فتحي باشاآغا صحة ما تداولته صحيفة العنوان يوم 24 نوفمبر 2018 بشأن مطالبته للمجلس الرئاسي بأخذ الأذن بالتسجيل والتصنت على أرقام هواتف بعض من أمراء الكتائب في طرابلس لقيامهم بالتخابر مع منظمات خارجية، الأمر الذي نفته الوزارة حينها.

وفي مداخلة مع قناة ” بي بي سي ” مطلع هذا الأسبوع ، قال باشاغا “إنه كوزير للداخلية رصد شخصياً عديد الإتصالات بين الكتائب المسلحة في طرابلس واستخبارات دول أجنبية”.

وأضاف باشاغا “أن بعض الأجهزة الاستخبارية تم التواصل معها وطلب منها عدم التواصل بينها وبين الميليشيات والبعض الآخر ليس لدينا معهم أية علاقة ويتواصلون معها”.

وتابع قائلاً “إن لدى وزارة الداخلية وأجهزة الاستخبارات الليبية المعلومات الكاملة عن تواصل أجهزة الاستخبارات مع المجموعات المسلحة”.

وكانت  صحيفة العنوان الليبية الألكترونية قد نشرت فى نوفمبر الماضي تقريراً حول تنصت وزارة الداخلية على قادة مجموعات مسلحة فى طرابلس وذلك بموجب طلب من باشاآغا .

ولكن الوزارة قالت أو معلومات صحيفة العنوان لا أساس لها من الصحة، وبأنها تأتي ضمن حملة مغرضة عنوانها “الحسد” للتقليل من حجم الجهود المبذولة من قبل الوزير باشاآغا من أجل استتباب الأمن.

وردت صحيفة العنوان اليوم الإثنين مجدداً بأنها قد استندت في نشر خبرها على خطاب تحصلت عليه وقالت بأنه كان موجهاً من باشاآغا تحت بند “سري للغاية” يطلب فيه من رئاسة المجلس الرئاسي مخاطبة جهاز المخابرات العامة، الأذن بالتسجيل والتصنت على أرقام هواتف بعض من أمراء الكتائب في طرابلس ، معتبراً تصريح باشاآغا لـ ” بي بي سي ” إقراراً واضحاً لما نفاه سابقاً .

واتهم باشاآغا حينها في خطابه، أمراء كتائب الردع وثوار طرابلس والنواصي بالتخابر مع منظمات خارجية لم يحددها وارتباطهم بها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها باشاآغا أمراء كتائب لم يسمها فى طرابلس بالتخابر مع أجهزة مخابرات أجنبية دون علمه وخارج القنوات المتعارف عليها فى الدولة ، حيث أكد هذا الأمر فى مؤتمره الصحفي الذي عقده يوم الهجوم على وزارة الخارجية فى طرابلس .

التعليقات