ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 يناير 2019
ميركل وماكرون يعتزمان التوقيع على معاهدة صداقة جديدةالتحقيق في انتهاكات لقوات الردع بقاعدة معيتيقةكواليس المشاجرة داخل سفارة ليبيا بالكويتإنشاء سور على المنفذ الحدودي بين ليبيا ومصرالتحقيق في مخالفات مالية بمستشفى الجلاء للولادةشروط الإفراج عن نتائج امتحانات الطلاب الأردنيينوصول السيولة النقدية إلى 7 مناطق بالجنوب الليبيبواتينج صفقة برشلونة الجديدة.. أول غاني ينضم للفريق الكتالونيبي بي سي: إصابة بيليرين بقطع بالرباط الصليبي.. ومونشي مرشح للعمل في أرسنالزلزال شدته 6 درجات يضرب جزيرة سامباوا الإندونيسيةفرنسا تغرم جوجل 50 مليون يورو بتهمة انتهاك قواعد حماية البيانات في الاتحاد الأوروبيالجيش الليبي يعلن مقتل قياديين إرهابيين في مدينة "درنة"مقتل 10 بحارة إثر اشتعال النيران في سفينتي شحن بالقرب من القرمرئيس بوركينا فاسو يعين رئيس وزراء جديد للبلادبواتينج: الانتقال لبرشلونة فرصة فريدة.. وأتمنى التسجيل في الكلاسيكوتقارير برتغالية: كواريزما يرغب في الرحيل عن تركيا"لدينا أخبار جيدة لكم".. رسميا – برشلونة يعلن ضم بواتينجبالفيديو - يوفنتوس يضرب كييفو بثلاثية ويبتعد بالصدارةبريكست.. تلقي بظلالها على أيرلندا الشمالية لتعيد أجواء التوتر مجدداأيرلندا ترفض اقتراحا بوضع حد زمني لشبكة الأمان الخاصة بحدودها

باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة

- كتب   -  
باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة
باشاآغا يؤكد تنصته على قادة مجموعات مسلحة

ايوان ليبيا - وكالات

أكد وزير داخلية  الوفاق فتحي باشاآغا صحة ما تداولته صحيفة العنوان يوم 24 نوفمبر 2018 بشأن مطالبته للمجلس الرئاسي بأخذ الأذن بالتسجيل والتصنت على أرقام هواتف بعض من أمراء الكتائب في طرابلس لقيامهم بالتخابر مع منظمات خارجية، الأمر الذي نفته الوزارة حينها.

وفي مداخلة مع قناة ” بي بي سي ” مطلع هذا الأسبوع ، قال باشاغا “إنه كوزير للداخلية رصد شخصياً عديد الإتصالات بين الكتائب المسلحة في طرابلس واستخبارات دول أجنبية”.

وأضاف باشاغا “أن بعض الأجهزة الاستخبارية تم التواصل معها وطلب منها عدم التواصل بينها وبين الميليشيات والبعض الآخر ليس لدينا معهم أية علاقة ويتواصلون معها”.

وتابع قائلاً “إن لدى وزارة الداخلية وأجهزة الاستخبارات الليبية المعلومات الكاملة عن تواصل أجهزة الاستخبارات مع المجموعات المسلحة”.

وكانت  صحيفة العنوان الليبية الألكترونية قد نشرت فى نوفمبر الماضي تقريراً حول تنصت وزارة الداخلية على قادة مجموعات مسلحة فى طرابلس وذلك بموجب طلب من باشاآغا .

ولكن الوزارة قالت أو معلومات صحيفة العنوان لا أساس لها من الصحة، وبأنها تأتي ضمن حملة مغرضة عنوانها “الحسد” للتقليل من حجم الجهود المبذولة من قبل الوزير باشاآغا من أجل استتباب الأمن.

وردت صحيفة العنوان اليوم الإثنين مجدداً بأنها قد استندت في نشر خبرها على خطاب تحصلت عليه وقالت بأنه كان موجهاً من باشاآغا تحت بند “سري للغاية” يطلب فيه من رئاسة المجلس الرئاسي مخاطبة جهاز المخابرات العامة، الأذن بالتسجيل والتصنت على أرقام هواتف بعض من أمراء الكتائب في طرابلس ، معتبراً تصريح باشاآغا لـ ” بي بي سي ” إقراراً واضحاً لما نفاه سابقاً .

واتهم باشاآغا حينها في خطابه، أمراء كتائب الردع وثوار طرابلس والنواصي بالتخابر مع منظمات خارجية لم يحددها وارتباطهم بها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها باشاآغا أمراء كتائب لم يسمها فى طرابلس بالتخابر مع أجهزة مخابرات أجنبية دون علمه وخارج القنوات المتعارف عليها فى الدولة ، حيث أكد هذا الأمر فى مؤتمره الصحفي الذي عقده يوم الهجوم على وزارة الخارجية فى طرابلس .

التعليقات