ايوان ليبيا

الجمعة , 22 مارس 2019
معايير اختيار المشاركين في الملتقى الجامعليونة بين النواب والدولة للإطاحة بالرئاسيحقيقة خفض أسعار تذاكر الطيران الأسبوع القادمدعوات للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبياالعثور على عبوة ناسفة قرب مبنى البريد الرئيسي في طرابلسعودة الحركة بمعبر رأس اجديراستجواب 5 من رجال الأمن في ألمانيا الشرقية في قضية لوكيربينيوزيلندا تحيي الذكرى الأسبوعية لمذبحة كرايستشيرشالاتحاد الأوروبي: على بريطانيا الخروج أو تقديم خيارات بحلول 12 أبريلحزب البديل من أجل ألمانيا: رئيس وزراء المجر يستحق جائزة أوروبيةالرئيس الصيني يلتقي الثلاثاء المقبل مع ميركل وماكرون ويونيكر في باريسباريس تطالب طهران بإطلاق سراح الإيرانية نسرين سوتودهماي توافق على عرض الاتحاد الأوروبي بشأن تأجيل بريكستبالفيديو – بداية التصفيات.. ديباي يتلألأ في انتصار هولندا على بيلاروسيا برباعيةبالفيديو بداية التصفيات – كرواتيا تنتصر بصعوبة على أذريبيجان.. وسلوفاكيا تُسقط المجربالفيديو – بداية التصفيات.. بولندا تهزم النمسا بهدف بيونتكمواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-3-2019 والقنوات الناقلة.. مصر الأوليمبي وتصفيات إفريقيا وأوروبارئيس الوزراء العراقي: ارتفاع عدد ضحايا العبارة إلى 85 قتيلا.. وإعلان الحداد الوطنيإثيوبيون يحتفلون باسترداد خصلات شعر إمبراطورية من بريطانيامنظمة التحرير الفلسطينية تندد بتصريحات ترامب حول مرتفعات الجولان

قضية بلحاج.. قراءة في تحرك النائب العام ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
قضية بلحاج.. قراءة في تحرك النائب العام ... بقلم / محمد الامين
قضية بلحاج.. قراءة في تحرك النائب العام ... بقلم / محمد الامين

 

قضية بلحاج.. قراءة في تحرك النائب العام ... بقلم / محمد الامين

الإجراء الذي اتخذه النائب العام من طرابلس ضد شخص عبد الحكيم بلحاج وبعض الأسماء الليبية وكثير من الأجانب ربما يعطي أملا في إمكانية استعادة المؤسسة لدورها الأصيل بالحيادية المطلوبة والمفقودة الى حد الآن. هذا الدور الذي يقوم على مبدأ أساسي وهو تساوي الجميع أمام القانون، وخضوعهم إلى القضاء والقانون ظل معطلا بسبب استقواء المليشيات المسلحة وتغولها وهيمنة قانون الغاب ومنطق الغلبة. قد ينجو بلحاج من الاتهام الموجه إليه سواء بالوسائل القانونية أو بغيرها لكن للأمر رمزية ودلالات غير خافية.

الجانب الأهم الذي يجعل اتهام بلحاج مجرد أمر تفصيلي هو القضية في حد ذاتها، وهي مأساة الجنوب والدور الخطير الذي تلعبه العصابات الأجنبية دون أي رادع أو مانع حيث يصبح تحويل المسألة إلى دعوى قضائية مستجدا مهما وخطيرا.. الأخطر من هذا ليس أن تهاجم العصابات المسلحة الجنوب وتستضعفه بعتادها وقوتها الذاتية، بل في أن تجد هذه الشراذم لها حلفاء وداعمين يؤيدونها ويبرمون الصفقات معها على حساب سيادة الوطن على موارده وترابه ومنافذه.. المكون العصابي الأجنبي أصبح طرفا مرجحا في معادلة الصراع، واضحى رقما في صناعة الاضطرابات والفوضى في الاقليم،، ولا حاجة هنا للقول أن تلبس أي طرف سياسي أو اجتماعي أو عسكري بدعم هذا المكون والتحالف معه أو الاستفادة من إجرامه بما يمكن له أو يوفر له موطأ قدم في أرض ليبيا هو أمر يرقى إلى مرتبة الخيانة العظمى ويجعل مرتكبه عدوا صريحا..

بلحاج اعتبر أن ما يجري هو من قبيل الكيد لشخصه،، وهنالك بعض الملاحظين يؤكدون أن مكتب النائب العام إنما أراد من وراء إدراج اسم بلحاج في صدارة قائمته أن يضمن الزخم للدعوى كي تحظى بالاهتمام، وحتى يضمن لنفسه الحصانة من الضغوط والتحرر من الإكراهات الكثيرة التي قد تنجر عن احتمالات تورط أسماء محسوبة على تيارات معينة في التحقيق أو دائرة الاتهامات.

وفي كافة الأحوال، فإن مجرد إثارة المسألة على هذا النطاق يعتبر خطوة جريئة في حد ذاتها تفتح الباب واسعاً امام العديد من القضايا الامنية العالقة بفعل هيمنة المليشيات ما لم تنحرف عن مقصدها وما لم تسعى أطراف معلومة في طرابلس وخارجها إلى توظيفها وتجييرها لمصالحها ضمن صراع الحكم المرتقب ومعركة إعادة التموقع في ليبيا. وللحديث بقية.

التعليقات