ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 يونيو 2019
عيون المصريين والأفارقة محور اهتمام طبي ودبلوماسي في سلطنة عمانالإمارات: يجب أن يضم الاتفاق النووي مع إيران دول المنطقةولي العهد السعودي يعقد جلسة مشاورات مع الرئيس الكوري بسول لبحث مستجدات الساحة الدولية والقضايا المشتركةالصادق المهدي: التسرع قد يدخل السودان في نفق مظلمبحث التعاون الليبي الأردني في الشؤون العسكريةالأمم المتحدة:3.2 مليون دولار مساعدات إلى غاتصرف مبالغ مالية للنازحينقيمة الخسائر الليبية من حرق الغاز الطبيعيحالة الطقس اليوم الأربعاءأموال الشعب الليبي تلتهب نهب وتغنم جشعا ... بقلم / محمد علي المبروكليبيا. الخيار الاستراتجي المتعلق بوقف إطلاق النار ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 26 يونيو 2019طريقة شحن بطارية السيارة بالكهرباءبرلماني إيطالي يطالب بالانسحاب من الاتفاقات الثنائية مع ليبيادعم أمريكي لمؤسسات المجتمع المدني ببنغازياستعادة سيارات اطفاء مسروقةمقتل 6 أشخاص بينهم 4 أطفال في حريق بالولايات المتحدةالأمم المتحدة: إنتاج الكوكايين يسجل رقما قياسيا عام 2017ولي العهد السعودي يصل كوريا الجنوبية

صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين
صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

 

صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

حديث مصطفى صنع الله عن صعوبات وقيود يسببها عمل ديوان المحاسبة قد يكون رأيا فنيا من شخص تنفيذي متخصص يهمه أن يسير عمله بنسق سريع وغير بيروقراطي، وهو أمر طبيعي لما نعلمه من صعوبة وبطء العمل الرقابي وشروط الدقة الصارمة التي ينتهجها، وهذا ديدن كل المدراء والمسئولين الذين كثيرا ما يتصادمون مع أجهزة الرقابة المالية واجرءاتها ويحاولون الإفلات دوما منها لكسب للوقت ورغبة في اللحاق بالزمن.. لكن هل يصح هذا في بلدان مستقرة يسود فيها منطق القانون، وهل يتناسب مع أحوال بلد مثل ليبيا حيث الفوضى والنهب والهشاشة الكاملة حد الشلل في المؤسسات والاجسام والبرامج والمنظمات والذمم؟!!

يبدو أن السيد صنع الله قد نسي المعركة الطاحنة التي دارت العام الماضي حول تقرير ديوان المحاسبة، والفضائح التي تبلغ حد الإجرام في حق المواطن الليبي والمال العام..

ان في بعض نقد صنع الله للقيود شيء من الوجاهة، لكننا اليوم أحوج للشفافية والرقابة الصارمة من أي وقت مضى. وسيكون من الأنسب لو حاول رؤساء ومدراء المؤسسات والأجهزة التنفيذية أن يتلاءموا مع نسق عمل ديوان المحاسبة واشتراطاته كي يضمنوا البقاء بمنأى عن دائرة الشكوك بدل محاولة تفصيل عمل الديوان على مقاسهم والسعي إلى عرقلة عمله بالانتقاد والتشكيك من أجل تدوينه وتحويله إلى جسم طيع وتابع. ليبيا بحاجة إلى الديوان لحراسة المال العام ومراقبة الفاسدين وكشفهم أمام الليبيين أكثر من حاجتها إلى عمل سريع وتدفق للموارد "يغشي"الرقابة ويشوش على الشفافية ويربك التدقيق.

لا أعلم كيف يرضى صنع الله التصريح بمثل هذا الكلام فيتماهى مع المواقف الميليشياوية والأصوات الانتهازية التي تريد الإجهاز على ديوان المحاسبة كي تخلو لها الساحة ويقفر المشهد من أي منظومة رقابية فعالة!!نأمل أن تكون مثل هذه التصريحات محض زلات لسان ولا تعكس قناعات صلبة أو رسائل تمهيدية لشن حملة على ديوان المحاسبة..وللحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات