ايوان ليبيا

الأحد , 19 يناير 2020
قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر يصل إلى برلينفي الـ+90.. نيوكاسل يقتل تشيلسيحوار - صلاح: مانشستر يونايتد يلعب أمامي بشكل مختلف.. وهكذا أشوّش المدافعينلوبيتيجي عن الهدف الملغي أمام مدريد: لا أعلم إذا كانت كلمة عار مناسبة أم لارانييري بعد الهزيمة الخماسية: سألتهم اللاعبين أحياءًإضرام النار في مخيم احتجاج ببيروت وسط اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجينعشرات المصابين خلال مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في وسط بيروت1517 عام النكبة.. كيف أحب المصريون طومان باى وخلدوه فى الوجدان الشعبى؟أسماء أعضاء مجلس الدولة الذين سيشاركون في الحوار السياسي بجنيفمؤسسة النفط تعلن حالة القوة القاهرةمخرجات مؤتمر برلين حول ليبيااعتماد سفير ليبيا في برلينتونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلينولي عهد أبو ظبي يبحث مع ميركل إرساء السلام في ليبياقبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجيمؤتمر ساري: الخوف من إنتر؟ إنها مجرد رياضةتشكيل ريال مدريد – خط هجوم مفاجئ.. وعودة مارسيلو أمام إشبيليةمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (0) (0) إشبيلية.. الشوط الأولمباشر في إنجلترا - تريزيجيه يتحدى برايتون.. وسيتي يستقبل بالاسالسفارة السعودية: مصر بالمركز الرابع في عدد المعتمرين بالمملكة

صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين
صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

 

صنع الله عن قيود ديوان المحاسبة.. ما خلف السطور وما بينها ... بقلم / محمد الامين

حديث مصطفى صنع الله عن صعوبات وقيود يسببها عمل ديوان المحاسبة قد يكون رأيا فنيا من شخص تنفيذي متخصص يهمه أن يسير عمله بنسق سريع وغير بيروقراطي، وهو أمر طبيعي لما نعلمه من صعوبة وبطء العمل الرقابي وشروط الدقة الصارمة التي ينتهجها، وهذا ديدن كل المدراء والمسئولين الذين كثيرا ما يتصادمون مع أجهزة الرقابة المالية واجرءاتها ويحاولون الإفلات دوما منها لكسب للوقت ورغبة في اللحاق بالزمن.. لكن هل يصح هذا في بلدان مستقرة يسود فيها منطق القانون، وهل يتناسب مع أحوال بلد مثل ليبيا حيث الفوضى والنهب والهشاشة الكاملة حد الشلل في المؤسسات والاجسام والبرامج والمنظمات والذمم؟!!

يبدو أن السيد صنع الله قد نسي المعركة الطاحنة التي دارت العام الماضي حول تقرير ديوان المحاسبة، والفضائح التي تبلغ حد الإجرام في حق المواطن الليبي والمال العام..

ان في بعض نقد صنع الله للقيود شيء من الوجاهة، لكننا اليوم أحوج للشفافية والرقابة الصارمة من أي وقت مضى. وسيكون من الأنسب لو حاول رؤساء ومدراء المؤسسات والأجهزة التنفيذية أن يتلاءموا مع نسق عمل ديوان المحاسبة واشتراطاته كي يضمنوا البقاء بمنأى عن دائرة الشكوك بدل محاولة تفصيل عمل الديوان على مقاسهم والسعي إلى عرقلة عمله بالانتقاد والتشكيك من أجل تدوينه وتحويله إلى جسم طيع وتابع. ليبيا بحاجة إلى الديوان لحراسة المال العام ومراقبة الفاسدين وكشفهم أمام الليبيين أكثر من حاجتها إلى عمل سريع وتدفق للموارد "يغشي"الرقابة ويشوش على الشفافية ويربك التدقيق.

لا أعلم كيف يرضى صنع الله التصريح بمثل هذا الكلام فيتماهى مع المواقف الميليشياوية والأصوات الانتهازية التي تريد الإجهاز على ديوان المحاسبة كي تخلو لها الساحة ويقفر المشهد من أي منظومة رقابية فعالة!!نأمل أن تكون مثل هذه التصريحات محض زلات لسان ولا تعكس قناعات صلبة أو رسائل تمهيدية لشن حملة على ديوان المحاسبة..وللحديث بقية.

التعليقات