ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 يناير 2019
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 23 يناير 2019ايطاليا: أمننا مرتبط بإعادة الاستقرار إلى ليبياجمارك الخمس يضبط مخدرات الزومبيالمسماري : قطر تدعم الميليشيات في ليبياردا على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.. سوريا تلوح بقصف مطار تل أبيبانفجاران في العاصمة اليمنية صنعاءالأمن يحبط هجوما بالقنابل على "بلدة إسلامية" في نيويوركتعليق المشري على عملية تطهير الجنوبايقاف تنفيذ قرار السراج عدد 1454أموال إيطالية تمنح لتجار البشرالسراج يلتقي السفير الأمريكي في تونستفعيل برنامج الصندوق الأوروبي الإئتماني لأفريقيا في ليبياألمانيا تعلق مشاركتها في مهمة «صوفيا»"حكم جديد" بحق صحفية تركية مسجونة مدى الحياةالعمال البريطاني يلمح إلى دعم مقترح تمديد الموعد النهائي للتصويت على خطة الخروج من الاتحاد الأوروبيبالرغم من تبني الحركة المتطرفة لهجمات حديثة.. واشنطن تؤكد إجراء محادثات مع طالبان في قطررئيس فنزويلا يأمر بمراجعة العلاقات الدبلوماسية مع أمريكااعتقال شخص بلبنان مرتبط بالموساد تورط في محاولة اغتيال مسئول بحماسروسيا تحذر من "النتائج العكسية" لمؤتمر بولندا حول إيرانسكاي: ميلان حسم صفقة بيونتك

فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة

- كتب   -  
فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة
فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة

 

محمد الامين يكتب :

فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة


الكتاب/الفيتو الذي رفعه أحمد معيتيق ضد قرار المجلس الرئاسي رقم 1692/2018 بشأن تعيين وزير مفوّض للصحة ومارس من خلاله صلاحية الرفض، في تقديري، أمر صحيّ من الناحية القانونية وإن بَدَا فظّاً في ظاهره ويعكس ما يعكس من الخلافات والترصد المتبادل، لأنه قد أحبط محاولة "مراوغة" أو التفاف من فائز السّراج على آلية اتخاذ قرارات التعيين التي تقوم على مشاركة كافة أعضاء المجلس الرئاسي.

القرار من الناحية القانونية غير مستوفٍ لشروط السريان، ولا أعتقد أن السراج وطاقمه القانوني بغافلين عن ذلك.. لكن التأويل الأقرب للمنطق هو أن العملية قد تكون "جسّ نبض" من فريق السراج، أو محاولة إفلات رعناء زيّنها له السياق الدولي وحالة الدعم المتزايدة التي يتمتع بها في الداخل والخارج في هذه المرحلة..

مثلما كان القرار المخالف للقانون رسالةً ذات دلالة، فإن طريقة إحباطه لا تقلّ عنها رمزيّة وقوة،، فالجميع للجميع بالمرصاد هذه الأيام.. لكن ما يمكن أن نخرج به كمحصّلة هو أن مثل هذه الأعمال أو النزعات التي يخرج بها هذا الطرف أو ذاك إنما سمح بها سياق تعطل المؤسسات، وغياب الرقابة الفعالة، وهشاشة المنظومة التشريعية التي تكشف كل يوم تشوهات وعيوب المراحل الانتقالية والمؤقتة التي يُنتهك فيها القانون من قمة هرم السلطة إلى قاعدته بفجاجة، ويحاول كل طرف ابتلاع غيره وقضم صلاحياته ضمن معارك الاحتواء والاستقواء.. هذه الحالة المحدودة ذات دلالات عميقة، لكنها ليست إلا مظهرا بسيطا من مظاهر ضياع مفهوم الدولة وتراقص الساسة الذين استطابوا غياب المواطن وتيه صوته في الزحام..

والله المستعان.

التعليقات