ايوان ليبيا

السبت , 23 مارس 2019
"الحزام والطريق" تضع مصر في مقدمة شركاء الصين بمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددةانفجاران كبيران يهزان العاصمة الصوماليةوزير خارجية الصين: مبادرة "الحزام والطريق" ليست استعمارا جديدا للقارة الإفريقية | صوربومبيو: الرب أرسل ترامب لحماية إسرائيل من إيرانفصل مصور كيم الخاص من عمله لـ"مساسه بهيبة الزعيم"رئيسة وزراء نيوزيلندا تتلقى تهديدات بالقتل عبر "تويتر".. ومستخدمون يدعون الموقع للتحركرئيس كازاخستان يوقع مرسوما بتغيير اسم العاصمة "أستانا" إلى "نور سلطان"لاسارتي: تأثرت بشدة مما فعله جريزمان معي بعد 20 دقيقة من تتويجه بكأس العالمبعد سحق الأرجنتين.. مدرب فنزويلا يستقيل بسبب "تسييس المنتخب"ميسي يغيب أمام المغربيويفا يغرم نيمارأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 مارس 2019خطة التخلص من الزعيم الراحل معمر القذافيحالة الطقس اليوم السبتالتحذير من هجوم إرهابي وشيك في العاصمة طرابلسالمشري يحذر من حرب مدمرة بشمال أفريقيااكتشاف أثري بحي الأندلسوفد شركات مصرية يزور ليبياليبيا تطالب بمكافحة الأموال غير المشروعةالمشري: لا إقصاء لأنصار القذافي

فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة

- كتب   -  
فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة
فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة

 

محمد الامين يكتب :

فيتو أمعيتيق ضدّ قرار تعيين وزير مفوض للصحة!! تضارب صلاحيات .. أو صراع أجنحة


الكتاب/الفيتو الذي رفعه أحمد معيتيق ضد قرار المجلس الرئاسي رقم 1692/2018 بشأن تعيين وزير مفوّض للصحة ومارس من خلاله صلاحية الرفض، في تقديري، أمر صحيّ من الناحية القانونية وإن بَدَا فظّاً في ظاهره ويعكس ما يعكس من الخلافات والترصد المتبادل، لأنه قد أحبط محاولة "مراوغة" أو التفاف من فائز السّراج على آلية اتخاذ قرارات التعيين التي تقوم على مشاركة كافة أعضاء المجلس الرئاسي.

القرار من الناحية القانونية غير مستوفٍ لشروط السريان، ولا أعتقد أن السراج وطاقمه القانوني بغافلين عن ذلك.. لكن التأويل الأقرب للمنطق هو أن العملية قد تكون "جسّ نبض" من فريق السراج، أو محاولة إفلات رعناء زيّنها له السياق الدولي وحالة الدعم المتزايدة التي يتمتع بها في الداخل والخارج في هذه المرحلة..

مثلما كان القرار المخالف للقانون رسالةً ذات دلالة، فإن طريقة إحباطه لا تقلّ عنها رمزيّة وقوة،، فالجميع للجميع بالمرصاد هذه الأيام.. لكن ما يمكن أن نخرج به كمحصّلة هو أن مثل هذه الأعمال أو النزعات التي يخرج بها هذا الطرف أو ذاك إنما سمح بها سياق تعطل المؤسسات، وغياب الرقابة الفعالة، وهشاشة المنظومة التشريعية التي تكشف كل يوم تشوهات وعيوب المراحل الانتقالية والمؤقتة التي يُنتهك فيها القانون من قمة هرم السلطة إلى قاعدته بفجاجة، ويحاول كل طرف ابتلاع غيره وقضم صلاحياته ضمن معارك الاحتواء والاستقواء.. هذه الحالة المحدودة ذات دلالات عميقة، لكنها ليست إلا مظهرا بسيطا من مظاهر ضياع مفهوم الدولة وتراقص الساسة الذين استطابوا غياب المواطن وتيه صوته في الزحام..

والله المستعان.

التعليقات