ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقر مقترحا لإعادة حق التصويت إلى روسياسفير إيران بالأمم المتحدة: أمريكا لا تحترم القانون الدوليالسفير المصري في بولندا يؤكد أهمية ودور الثقافة في تحقيق التنميةإسطنبول تتحرر من قبضة الإسلام السياسي.. وأكرم إمام أوغلو رئيس تركيا القادمرئيس الوزراء يصل إلى برلين للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العربي الألمانيمجلس الأمن يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق الأوسطقاسم باشا يعلن تجديد تعاقد كريم حافظفان جال: ميسي يلعب بشكل فردي.. ويتحمل مسؤولية عدم فوز برشلونة بدوري الأبطالسقوط طائرتين من طراز "يوروفايتر" تابعتين للجيش الألمانيالجبير يحذر إيران: مزيد من العقوبات الاقتصادية إذا واصلت سياساتها العدوانيةوحدات من الصاعقة تتوجه الى طرابلس للمشاركة بالعملياتلافروف: لا بديل للحل السياسي في ليبياصالح يلتقي سلامةسيالة يشارك في اجتماعات 5 +5 بفرنساالإفراج على 1200 راتب متوقفتخريج ضباط من الكلية الملكية الاردنيةتونسيون عالقون في معبر رأس اجديرفيسبوك: لا دليل على أن روسيا استخدمت الموقع للتأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيوزير الخارجية الأمريكي: بحثت الأمن في مضيق هرمز مع العاهل السعودينائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية: "الحزام والطريق" توفر فرصا تنموية هائلة لدول القارة السمراء

الآلاف يتظاهرون ضد غلاء المعيشة في جنوب شرق تركيا

- كتب   -  
المتظاهرون في تركيا

تظاهر آلاف الأشخاص الأحد في مدينة ديار بكر جنوب شرق تركيا  للاحتجاج على ارتفاع الأسعار في الأشهر الأخيرة، وأشاد بعضهم بمتظاهري "السترات الصفراء" في فرنسا، بحسب مراسل فرانس برس.

وتجمع المحتجون الذين لبوا نداء كونفيدرالية نقابات عمال الخدمة العامة، في وسط مدينة ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرق تركيا ذات الغالبية الكردية، وذلك تحت رقابة أمنية مشددة.

وتدهور الوضع الاقتصادي كثيرا في الأشهر الأخيرة بسبب تراجع قيمة الليرة التركية على خلفية توتر دبلوماسي مع واشنطن صيف 2018 ورفض الأسواق السياسات الاقتصادية لأنقرة.

وبلغ التضخم في  نوفمبر 21,62 بالمئة بالنسق السنوي متباطئا بشكل ضئيل عن مستواه في أكتوبر. ورغم الإجراءات الحكومية يشعر السكان يوميا بارتفاع الأسعار.

وأشاد بعض المحتجين بحركة "السترات الصفراء" في فرنسا المطالبة بالمزيد من العدالة الاجتماعية.

وقال محمد سيرين وهو أحد المحتجين "إن مطالبنا مماثلة (...) وللمطالب الأهداف ذاتها لكن هناك فوارق في كل بلد (...) نحن ببساطة نطلب ظروف عيش انسانية".

وطالب المحتجون الذين قدموا من مختلف مناطق الجنوب والجنوب الشرقي أيضا باعادة المطرودين الـ 140 ألفًا من وظائفهم اثر محاولة الانقلاب في 2016، الى أماكن عملهم.

وجرت احتجاجات ديار بكر في أجواء احتفالية واستمرت نحو ثلاث ساعات، دون توتر مع قوات الأمن.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات