ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقر مقترحا لإعادة حق التصويت إلى روسياسفير إيران بالأمم المتحدة: أمريكا لا تحترم القانون الدوليالسفير المصري في بولندا يؤكد أهمية ودور الثقافة في تحقيق التنميةإسطنبول تتحرر من قبضة الإسلام السياسي.. وأكرم إمام أوغلو رئيس تركيا القادمرئيس الوزراء يصل إلى برلين للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العربي الألمانيمجلس الأمن يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق الأوسطقاسم باشا يعلن تجديد تعاقد كريم حافظفان جال: ميسي يلعب بشكل فردي.. ويتحمل مسؤولية عدم فوز برشلونة بدوري الأبطالسقوط طائرتين من طراز "يوروفايتر" تابعتين للجيش الألمانيالجبير يحذر إيران: مزيد من العقوبات الاقتصادية إذا واصلت سياساتها العدوانيةوحدات من الصاعقة تتوجه الى طرابلس للمشاركة بالعملياتلافروف: لا بديل للحل السياسي في ليبياصالح يلتقي سلامةسيالة يشارك في اجتماعات 5 +5 بفرنساالإفراج على 1200 راتب متوقفتخريج ضباط من الكلية الملكية الاردنيةتونسيون عالقون في معبر رأس اجديرفيسبوك: لا دليل على أن روسيا استخدمت الموقع للتأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيوزير الخارجية الأمريكي: بحثت الأمن في مضيق هرمز مع العاهل السعودينائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية: "الحزام والطريق" توفر فرصا تنموية هائلة لدول القارة السمراء

هجمات متبادلة بين تيريزا ماي وتوني بلير بشأن بريكست

- كتب   -  
تيريزا ماي وتوني بلير

اتهمت رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، الأحد، رئيس الحكومة السابق العمالي، توني بلير، بمحاولة "نسف" بريكست، عبر الدعوة الى إجراء استفتاء ثان، في حين أن بلير يتهمها بالمقابل بالتصرف بـ"غير مسئولية".


وقالت ماي في تصريح نقلته وسائل الإعلام مساء السبت "إن قيام توني بلير بزيارة بروكسل، والعمل على نسف مفاوضاتنا عبر الدعوة الى إجراء إستفتاء ثان، يعتبر إهانة للمركز الذي تسلمه وللشعب الذي خدمه".

وتابعت ماي "لا نستطيع نحن، كما يفعل هو، التخلي عن المسئولية تجاه هذا القرار".

وسبق أن كررت ماي القول مرارًا، إنها ترفض إجراء إستفتاء ثان حول بريكست، الأمر الذي تدعو إليه أحزاب معارضة، وقسم من حزب العمال، وشخصيات مستقلة.

ورد بلير على كلام تيريزا ماي قائلًا، إن "الأمر غير المسئول هو محاولة إقناع النواب عنوة بالموافقة على اتفاق يعتبرونه صراحة سيئًا، عبر التهديد بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق".

وجاء رد بلير في تغريدة على حساب مؤسسة توني بلير للتحليل التابعة له.

وتؤكد ماي دائمًا، أنها تسعى للتوصل إلى إتفاق جيد للمملكة المتحدة.

وقد توصلت إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بعد 17 شهرًا من المفاوضات الصعبة، إلا أنها لا تزال ترغب في الحصول على "ضمانات" لإقناع النواب البريطانيين بالموافقة على هذا الاتفاق.

وقالت ماي "لم أتخلف أبدًا عن القيام بواجباتي، أي العمل على التقيد بنتيجة الإستفتاء" الذي أجري في ونيو 2016، وصوت خلاله 52% من البريطانيين مع خروج بلادهم من الإتحاد الأوروبي.

إلا أن بلير المعارض لبريكست يعتبر أنه "لا الشعب ولا البرلمان مستعدان للتوحد وراء اتفاق رئيسة الحكومة".

ويدعو بلير إلى قيام البرلمان بالتصويت على خيارات عدة، بينها الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع الإتحاد الأوروبي. وقال في هذا الصدد "في حال عجز النواب عن التفاهم، الأمر المنطقي هو إعطاء الكلمة مجددا للشعب".

وكان بلير يتحدث الجمعة في لندن، بينما كانت تيريزا ماي تلتقي القادة الأوروبيين في بروكسل.

وقالت ماي أيضًا "كثيرون يعملون على نسف عملية بريكست للدفاع عن مصالحهم السياسية الخاصة، بدلا من التحرك من أجل الصالح العام".

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عدة، أن العديد من أعضاء الحكومة، وبينهم الرجل الثاني فيها، ديفيد ليدينغتون، يعملون وراء الكواليس لصالح إجراء استفتاء ثان.

ونفى غايفين بارويل، رئيس مكتب تيريزا ماي، الأحد، عبر تويتر، هذه الشائعات، في حين طلب ليدينغتون العودة إلى تصريحاته أمام البرلمان الثلاثاء، عندما أعلن أن نتيجة الاستفتاء الثاني "ستكون بالتأكيد مصدر انقسامات ولن تؤدي إلى إنهاء الجدل الحالي".

كما تطرق وزير الخارجية، جيريمي هانت، إلى الانقسامات المحتملة التي قد تحدث في حال إجراء اسفتاء ثان، وذلك في مقابلة مع الصنداي تايمز.

إلا أنه أعلن من جهة ثانية، أنه في حال الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، فإن المملكة المتحدة ستكون قادرة على "الازدهار"، حتى "ولو أننا لن نكون قادرين على التأكيد بأنه لن تكون هناك مطبات".

كما ألمح هانت، أنه قد يكون مهتما بتسلم منصب رئاسة الحكومة، بعد أن أعلنت تيريزا ماي، بأنها ستتخلى عن منصبها قبل الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في عام 2022.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات