ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 يناير 2019
الجيش الليبي و موازين القوى في الجنوبسيف الإسلام القذافي يلاحق الهوني قضائياتحقيقات سرية مع الإرهابي” هشام عشماوي” في ليبياميركل وماكرون يعتزمان التوقيع على معاهدة صداقة جديدةالتحقيق في انتهاكات لقوات الردع بقاعدة معيتيقةكواليس المشاجرة داخل سفارة ليبيا بالكويتإنشاء سور على المنفذ الحدودي بين ليبيا ومصرالتحقيق في مخالفات مالية بمستشفى الجلاء للولادةشروط الإفراج عن نتائج امتحانات الطلاب الأردنيينوصول السيولة النقدية إلى 7 مناطق بالجنوب الليبيبواتينج صفقة برشلونة الجديدة.. أول غاني ينضم للفريق الكتالونيبي بي سي: إصابة بيليرين بقطع بالرباط الصليبي.. ومونشي مرشح للعمل في أرسنالزلزال شدته 6 درجات يضرب جزيرة سامباوا الإندونيسيةفرنسا تغرم جوجل 50 مليون يورو بتهمة انتهاك قواعد حماية البيانات في الاتحاد الأوروبيالجيش الليبي يعلن مقتل قياديين إرهابيين في مدينة "درنة"مقتل 10 بحارة إثر اشتعال النيران في سفينتي شحن بالقرب من القرمرئيس بوركينا فاسو يعين رئيس وزراء جديد للبلادبواتينج: الانتقال لبرشلونة فرصة فريدة.. وأتمنى التسجيل في الكلاسيكوتقارير برتغالية: كواريزما يرغب في الرحيل عن تركيا"لدينا أخبار جيدة لكم".. رسميا – برشلونة يعلن ضم بواتينج

رئيس الوزراء المطاح به في سريلانكا يعود إلى منصبه لإنهاء الأزمة السياسية

- كتب   -  
رئيس الوزراء المطاح به رانيل ويكريمسينجه

أعلن مسئولون في سريلانكا، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء المطاح به رانيل ويكريمسينجه، قد عاد إلى منصبه، بعدما أدى اليمين الدستورية أمام رئيس البلاد مايثريبالا سيريسينا.

يأتي ذلك في خطوة مهمة صوب إنهاء الأزمة السياسية الراهنة في البلاد، بعد سبعة أسابيع من الإطاحة بويكريمسينجه من رئاسة الحكومة.

واضطر سيريسينا، الذي أقال ويكريمسينجه من المنصب يوم 26 أكتوبر، وعين الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسا رئيسا للوزراء، إلى إعادة رئيس الحكومة السابق تنفيذا لحكم قضائي.

ومن المقرر أن يعلن ويكريمسينجه ترشيحاته لأعضاء الحكومة الجديدة في وقت لاحق اليوم.

وتوقع سيريسينا وراجاباكسا، المنتميان لحزب "تحالف حرية الشعب المتحد"، في بادئ الأمر الحصول على دعم الأغلبية في البرلمان الوطني الذى يضم 225 مقعدا، لكن ذلك لم يحدث.

ومن أهم أعمال راجاباكسا نجاحه في وضع نهاية للحرب الأهلية في البلاد، عبر عملية عسكرية قاسية، جلبت له اتهامات بارتكاب جرائم حرب.

وكان سيريسينا قد عارض بقوة في السابق إعادة تعيين ويكريمسينجه.

وسيقتصر عدد أعضاء حكومة ويكريمسينجه على 30 عضوا، مقابل 45 عضوا في حكومة ائتلافية سابقة كانت تضم حزبه وحزب راجاباكسا.

وكان الرئيس أقال ويكريمسينجه بشكل مفاجئ، وعين راجاباكسا في المنصب، لكن الأخير لم يتمكن من الحصول على تأييد الأغلبية في البرلمان لتثبيته.

تم حل سيريسينا البرلمان ودعا إلى انتخابات مبكرة، لكن المحكمة العليا ألغت هذه الخطوة الشهر الماضي.

وفي بداية هذا الشهر، قضت محكمة الاستئناف تعليق أعمال راجاباكسا وحكومته، وهو حكم أيدته المحكمة العليا أمس الأول الجمعة.

وكان حزب ويكريمسينجه "الحزب الوطني المتحد" دعم سيريسينا في انتخابات الرئاسة التي جرت في يناير 2015 ،ولكن في وقت سابق هذا العام ظهرت خلافات بين الجانبين، واتهم الرئيس سيريسينا رئيس الوزراء ويكريمسينجه وحزبه بالفساد وبيع أصول حكومية لشركات أجنبية، بل التخطيط لاغتياله.

ويعتزم سيريسينا الترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة من أجل ولاية ثانية، ولكن هذه الأزمة ربما تعيق جهوده.

وكان أحد التعهدات الرئيسية لسيريسينا في حملته قبيل انتخابات عام 2015 الرئاسية إلغاء النظام الرئاسي التنفيذي، وتعزيز صلاحيات البرلمان.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات