ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 سبتمبر 2019
خطة تركية للاستيلاء على الهلال النفطيموعد نتائج امتحان الشهادة الثانويةالحصيلة النهائية للهجوم على الزعفران وأبو هاديوصول تعزيزات عسكرية من مصراتة الى سرتوزير خارجية المجر يعلن رفضه لخطط "فون دير لاين" بشأن الهجرةخارطة طريق لدعم اللامركزية في ليبياحقيقة بيع خفر سواحل الوفاق لمهاجرينخسائر قوات الوفاق خلال الاشتباكات بمحاور طرابلس#ليلة_الأبطال – مؤتمر كونتي: بناء إنتر؟ روما لم تشيد في يومدورتموند وبرشلونة.. معركة السيطرة#ليلة_الأبطال - ليفربول ونابولي.. كتيبة كلوب من أجل عدم تكرار رقم سيئ في إيطالياعودة دوري أبطال أوروبا.. ليلة البحث عن الصدارةترامب: لست مستعدا لزيارة كوريا الشمالية"رابطة العالم الإسلامي": نقف مع السعودية ضد الهجوم الإرهابي على "أرامكو"الخارجية السعودية: الهجوم على "أرامكو" استهدف إمدادات النفط العالمية في المقام الأولوزير الدفاع الأمريكي: ندرس كل الخيارات المتاحة لمواجهة الاعتداءات على السعوديةوزير خارجية بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين لصياغة رد أكثر فعالية على هجوم "أرامكو"ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكن واشنطن أكثر استعدادا للحرب من أي دولة أخرىالتشكيل – مع إيقاف تريزيجيه.. المحمدي احتياطي مع أستون فيلا ضد وست هام#ليلة_الأبطال – مؤتمر لامبارد: أحذر اللاعبين من منافسة مختلفة.. ولم أتوقع شيئا من أبراهام

مقاربة حول الحراك بفزان ... بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
مقاربة حول الحراك بفزان ... بقلم / البانوسى بن عثمان
مقاربة حول الحراك بفزان ... بقلم / البانوسى بن عثمان

 

مقاربة حول الحراك بفزان ... بقلم / البانوسى بن عثمان

استطيع ان اقول مند البداية . بان كل وجه من وجوه التضيق والقمع والحصار . على أي حراك بفزان . يتبنى قضايا الاقليم الخدمية - في تقديرى – فعل يُجانبه الصواب , ليس فقط , لان ما يمارسه هذا الحراك من ضغط على اجسام ما بعد الصخيرات  . يستهدف توفير مطالب مُحقّة , يترتب على عدم حضورها فى الحياتي اليومي  داخل جغرافيا فزان   . مكابدة ومعانة . تسّحق آدميّة الانسان وتمتهن بها كرامته , داخل هذا الاقليم البائس  .  ليس هذا وحسب . بل ان في هذا التضيق والقمع  .  محاولة لخنق الروح التى شرعت في إيقاظ هذا الجسم (فزان)  . وجعلته يتحسس ذاته . ويسّتعيد بها وعّيه المفقود . الذى غُيّب عبر العقود الاربعة المنّصرمة   .  فقد عملت هذه العقود . بجد وجهد كبيرين . بان تختصر الجنوب الليبيى بكامله , وتخّتزله في مُسمى ( سبها ) . كخطوة رئيسية في هذا الاتجاه  . بعدما اعادة تشكيل التركيبة الديمغرافية لهذه المدينة . وقد نجحت بعد ذلك . وعلى نحو ظاهر ومستفِز .   لتجعل من سبها اكثر قربا لنيامي وانجمينا  .  ومدن بلدان جنوب الصحراء .  منها الى بنغازي والزاوية وبراك ومرّزق وكل مدن ليبيا . .

      وبقول اخر ان كل المحاولات في اصحابها سوى كانوا يعلمون او لا يعلمون  . والتى في مجملها . تسعى للتضّيق على اى  حراك نبيل بفزان يهدف الى تبنى قضايا الاقليم الخدمية . والذهاب نحو قمّع هذا الحراك . هى في الواقع .  محاولات  لوأد هذا الوعى الوطنى . الذى استفاق من غيبوبته  . فشرع به  الاقليم ومن خلاله . لإعادة ربط وشائجه الطبيعية مع الجغرافية الليبية . مع وطنه الام .     

      فالسلوك المسؤول الذى يعي أهمية هذا الاقليم وبما يخّتزن  من مواد طبيعية . يجب ان يكون حذرا في التعاطي مع مطالب سأكنى هذا الاقليم المُحفة  . ولا يجب ان ينحاز الى خندق الشركات البترولية ودولها . ويجعل من نفسه لسان وقرّن لها .  في مواجهة هذه المطالب الوطنية   .  فمن الواجب - في تقديرى - ان نحافظ على هذا الاقليم اولا . داخل جغرافية ليبيا . ولا نذهب في اتجاه  خلق البيئة المناسبة لانسلاخه عن الجغرافيا  الام  . فالحقيقة الموضوعية تقول . بان ذهاب هذا الاقليم على نحو مباشر او غير مباشر . سيذهب بالشركات ايضا , والعكس صحيح  .

    وبوجه اخر . ان أي حراك بفزان يطالب بما قد يخفف وقع الحياة الثقيل على الناس . داخل هذا الاقليم البائس . هو في الواقع . وجه من وجوه التعبير والاحتجاج والمطالبة السلمية .  خاصتا عندما تبدو مطالبته هذه . مُحقّة ومشروعة لكل متابع منصف  .  فمن واجب السلوك المسؤول , إن وُجد . ان ينّصت  لهذه المطالب  ولا يتغافل عنها. ان يُرشّدها لا يقّمعها ان يُجدّرها لا يخنقها  . وذلك من خلال احتوائها    بالحوار والتعاطي معها على نحو إيجابي  . معّلن  ومكشوف صوت وصورة .

    فالذي عايش انطلاقة الانتفاضة مع نهاية شتاء 2011 م . والبيئة التى تخلّقت وتشكّلت في رحم بؤسها . يعّرف بان من الدوافع الاساسية . التى حرّكت الناس في فبراير 2011 م . للانتفاض  ومواجهة الرصاص باللحم الحى  . هى المطالبة بحق التعبير والاحتجاج السلمى بوجهه المتعددة  . ومن هنا  يجب احتواء أي حراك  يتبنى مطالب وطنية نبيلة . من خلال فتح ابواب الحوار معه على نحو بناء . والذهاب في التعاطى مع مطالبه  اذا كانت محقة ومشّروعة على نحو ايجابى . لان في ذلك خطوة على طريق الالف ميل . التى ابتدئها  فبراير الانتفاضة مع نهاية شتاء  2011 م .

       وفى النهاية  اقول .  من غير الصواب التضيق على أي حراك بفزان يرفع مطالب الناس . بغّية التخفيف عنهم في هذا الاقليم البائس . ومن غير الحسن السعي نحو حصاره وخنقه  . بل يكون من المفيد والايجابى احتوائه بالحوار وبتفهم مطالبه والتعاطى معها على نحو فعال ومنتج  . لان في ذلك مساعدة لفزان على استعادة وعّيها المغيّب مند عقود كما بيّناه سلفا . وفى ذلك ايضا . تأسيس لحق المطالبة بالاحتجاج السلمى المشروع عبر الاعتصام والتظاهر .

          امّا الذهاب عكس ذلك . بالقمع والترهيب والتضيق  . هو فعل لا ينسجم مع انتفض الناس في فبراير وتوجهاتها . التى جاءت لمحو هذه المفردات من قاموس التداول اليومي  . لترفع به ومن خلاله . في منسوب آدميّة الانسان وكرامه . التى كانت مغيّبة عنه  ولعقود طويلة  . داخل جغرافية ليبيا .

        واختم بالقول . ان  محاصرة اى حراك بفران يتبنى مطالب الناس بعيدا عن الفئوية وما في حكمها . ليخفف بحراكه هذا . عنهم بعض من اثقال الحياة داخل هذا الاقليم.  . والذهاب نحو . عدم التعاطي معه على نحو إيجابي وبناء .  هو في الواقع  محاولة من  هذه الاطراف ,  سوى كانت في الداخل والخارج .  لتجعل من فزان  . كالذي قال فيه الشاعر  .   كالعير في الصحراء يقتلها الظماء *** والماء فوق ظهورها محّلا  . .          ولكن . هل تقبل فزان بذلك ؟ ! !. .

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات