ايوان ليبيا

الأحد , 17 فبراير 2019
الصين ترفض دعوة ألمانيا للانضمام لمعاهدة القوى النووية متوسطة المدىبالفيديو - بيونتك يواصل الإبداع ويقود ميلان لفوز هام على أتالانتا العنيدبالفيديو - ميسي يقود برشلونة لفوز عصيب على "بلد ماسيب"قبل موقعة ليفربول وبايرن.. لم يخرج فريق ألماني سالما من أنفيلد منذ 1981بيكيه: سنعاني إن لعبنا بهذا المستوى أمام ليونمن وارسو إلى ميونيخ: أمة تُسَاقُ إلى حتفها ... بقلم / محمد الامينسيالة : حكومة الوفاق تتابع حادث خطف التونسيين وتعمل على تأمين سلامتهمجو بايدن: سأتخذ قرارا قريبا بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكيةقبل اللقاء المرتقب بينهما...المستشار النمساوي يشيد بنجاح سياسة ترامب الخارجيةماكرون وبوتين يناقشان الوضع في سوريا في اتصال هاتفيميركل تلتقي إيفانكا ترامب على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن6 زوارق دورية من فرنسا الى خفر السواحل الليبيعشية 17 فبراير.. الطريق قد تكون باتت اكثر وضوحا نحو وضع كارثي..الإعلام الصيني: مباحثات التجارة مع الولايات المتحدة تحقق تقدما مهمالافروف‭:‬ ‬روسيا مستعدة للتفاوض لتمديد معاهدة القوى النووية المتوسطةزعيم كوريا الشمالية يزور فيتنام قبل قمة مع ترامببنس يرفض دعوة ميركل للعمل مع روسيا.. ويدعو للاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلاتفاصيل الاجتماع العسكري في سبهاوصول سفينتي بضائع وسيارات الى ميناء بنغازيتزويد خفر السواحل الليبي بـ6 زوارق فرنسية مجهزة

دراسة: إجبار الآلاف من نساء ميانمار على الزواج القسري في الصين

- كتب   -  
ضحايا الصراعات في ميانمار

كشفت دراسة اليوم الجمعة أنه تم إجبار حوالي 7 آلاف و400 من نساء ميانمار على الزواج القسري من رجال في الصين في الفترة بين عامي 2013 و 2017.

ووفقا للدراسة التي أعدها باحثون من "كلية جون هوبكنز بلومبرج للصحة العامة" و"جمعية نساء كاشين-تايلاند"، جرى إجبار معظم هؤلاء النساء على إنجاب أطفال.

وشملت الدراسة حوالي 400 امرأة في أكثر من 40 منطقة في تايلاند والصين.

وأدت سياسة "طفل واحد" التي اتبعتها الصين لأكثر من ثلاثة عقود، قبل أنه تنهيها في عام 2015، إلى زيادة في عدد الرجال بنحو 34 مليونا عن عدد النساء في البلاد، مما زاد من الأصوات التي تنادي بإحضار نساء من الدول المجاورة.

وقال الباحثون إن هناك عدة عوامل تشمل الصراعات المسلحة، ومصادرة الأراضي والمظاهر الأخرى من انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق الحدودية على يد الحكومة في ميانمار، خاصة في ولايتي "شان" و"كاشين"، قد ألقت بالعديد من النساء في يد مهربي البشر، لينتهي بهن المطاف في أحضان الزواج القسري الذي لا يستطعن منه فرارا.

وأوضح كورتلاند روبنسون، الأستاذ المساعد بـ "كلية جون هوبكنز بلومبرج للصحة العامة"، والمشرف الرئيسي على الدراسة: "يعاني ضحايا الزواج القسري من العديد من الانتهاكات الحقوقية، بالإضافة إلى التعرض لمخاطر بدنية ونفسية."

وقال: "تلفت هذه الدراسة الانتباه إلى حجم المشكلة وإلى الحاجة الماسة إلى دعم السياسات الخاصة بالضحايا."

وتدعو الدراسة دولة ميانمار إلى العمل على وضع حد للصراعات الداخلية وضمان حصول مواطنيها على وثائق هوية شخصية، مما يسمح لهم بالعمل بشكل قانوني في الصين.

كما تدعو الحكومة الصينية إلى ضمان أن يجد لاجئو ميانمار لديها ملاجئ آمنة ومساعدات إنسانية حتى لا يتعرضون إلى مزيد الاستغلال.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات