ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
موجة أمطار وثلوج تجتاح 15 محافظة إيرانيةإسرائيل تسمح للمسيحيين في غزة بزيارة القدس في عيد الفصحالسفير المصري بالصين يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية| صورمقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشماليةإقبال متوسط من المصريين في الصين للتصويت على التعديلات الدستوريةترامب حاول إقالة المدعي الخاص مولر خوفا من التحقيق حول التدخل الروسيناخب مصري في الصين: قطعت مسافة طويلة للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستوريةحفيد موسولينى يترشح لانتخابات البرلمان الأوروبى ..ويؤكد : الفاشية ماتت ودفنتتقرير – هل انتهى شهر العسل بين سولشاير ويونايتد؟ الأرقام تجيبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 19 ابريل 2019تفاصيل جديدة حول المعارك في طرابلسقوة حماية الجنوب : لهذا هاجمنا مطار تمنهنتالأمم المتحدة : مليوني دولار لمساعدة المدنيين المحاصرين في ليبياالافراج عن منح الطلبة الموفدين عن الربع الأولالمعاناة المعيشية في العاصمةالولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا في مجلس الامنايقاف العمل بالاتفاقيات الأمنيّة مع فرنساالمسماري: مرتزقة تشاديون بقيادة الجضران هاجموا مطار تمنهنتمجلس الأمن يفشل للمرة الرابعة في إصدار قرار بشأن ليبياالرئاسة الفرنسية تنفي دعم المشير حفتر

إصابة العشرات جراء اشتباك ناشطين معارضين مع الشرطة في باكستان

- كتب   -  
الشرطة في باكستان

استخدمت الشرطة الباكستانية الهراوات ومدافع المياه لتفريق مئات النشطاء من حزب المعارضة الرئيسي كانوا يحتجون على اعتقال زعيمهم اليوم، ما أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص.


واندلع الاحتجاج في مدينة لاهور شرقي البلاد عندما اقتاد جهاز الرقابة على الفساد في البلاد زعيم المعارضة شهباز شريف إلى محكمة للمثول في جلسة استماع تمهيدية للمحاكمة بشأن اتهامات بالفساد.

يشار إلى أن شهباز هو الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء السابق نواز شريف، وهو محتجز لدى مكتب المساءلة الوطني، وهو هيئة اتحادية لمكافحة الفساد ، منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر.

ويشتبه في أن شهباز قد ارتكب جرائم فساد خلال فترة توليه منصب رئيس حكومة إقليم البنجاب وسط باكستان من عام 2013 إلى 2018.

وقال محمد عثمان المسئول في الإدارة المحلية في لاهور إن المتظاهرين اشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب عندما تم منعهم من التوجه إلى مقر المحكمة.

وعلى غير المعتاد لمظاهرة سياسية في باكستان، كان من بين صفوفها مئات النساء.

وقال محمد مهدي ،وهو متحدث باسم حزب شريف "الرابطة الإسلامية الباكستانية"، إن ما لا يقل عن ثلاثين ناشطا أصيبوا بجروح عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشود واستخدمت الهراوات ومدافع المياه لعرقلة المحتجين.

وندد نواز شريف باستخدام القوة ضد المتظاهرين "السلميين" ، قائلا إن ذلك يظهر أن الحكومة مصابة بخيبة الأمل.

وتولى رئيس الوزراء عمران خان منصبه في أغسطس بعد هزيمة حزب شريف ، الذي قال إن انتخابات يوليو تم التلاعب فيها بدعم من الجيش القوي للبلاد.


التعليقات