ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
بشرى لجماهير ليفربول.. فيرمينو جاهز لمواجهة بايرنصلاح كان شاهدا على اللقطة الأخيرة.. سواريز ورحلة البحث عن الأهداف خارج الدياركيلليني: راموس أفضل مدافع في العالم.. ورونالدو عوض رحيل بوفون ويرفع سقف طموح يوفنتوسألبا: نعلم أن ليون منافس صعب.. ودوري الأبطال هدفناملف تبادل السجناء بين ليبيا و ايطالياضبط كميات كبيرة من المخدرات قادمة من الجنوبسلامة :لابد من إخراج ليبيا من حالة الانسداد السياسيتفاصيل الهجوم المسلح ضد عناصر “حرس بلدي بنغازي”حفتر يبحث الوضع الليبي مع السفير الإيطاليحرس المنشآت النفطية يتسلّم موقع حقل الشرارةالشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنت

إصابة العشرات جراء اشتباك ناشطين معارضين مع الشرطة في باكستان

- كتب   -  
الشرطة في باكستان

استخدمت الشرطة الباكستانية الهراوات ومدافع المياه لتفريق مئات النشطاء من حزب المعارضة الرئيسي كانوا يحتجون على اعتقال زعيمهم اليوم، ما أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص.


واندلع الاحتجاج في مدينة لاهور شرقي البلاد عندما اقتاد جهاز الرقابة على الفساد في البلاد زعيم المعارضة شهباز شريف إلى محكمة للمثول في جلسة استماع تمهيدية للمحاكمة بشأن اتهامات بالفساد.

يشار إلى أن شهباز هو الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء السابق نواز شريف، وهو محتجز لدى مكتب المساءلة الوطني، وهو هيئة اتحادية لمكافحة الفساد ، منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر.

ويشتبه في أن شهباز قد ارتكب جرائم فساد خلال فترة توليه منصب رئيس حكومة إقليم البنجاب وسط باكستان من عام 2013 إلى 2018.

وقال محمد عثمان المسئول في الإدارة المحلية في لاهور إن المتظاهرين اشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب عندما تم منعهم من التوجه إلى مقر المحكمة.

وعلى غير المعتاد لمظاهرة سياسية في باكستان، كان من بين صفوفها مئات النساء.

وقال محمد مهدي ،وهو متحدث باسم حزب شريف "الرابطة الإسلامية الباكستانية"، إن ما لا يقل عن ثلاثين ناشطا أصيبوا بجروح عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشود واستخدمت الهراوات ومدافع المياه لعرقلة المحتجين.

وندد نواز شريف باستخدام القوة ضد المتظاهرين "السلميين" ، قائلا إن ذلك يظهر أن الحكومة مصابة بخيبة الأمل.

وتولى رئيس الوزراء عمران خان منصبه في أغسطس بعد هزيمة حزب شريف ، الذي قال إن انتخابات يوليو تم التلاعب فيها بدعم من الجيش القوي للبلاد.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات