ايوان ليبيا

الأثنين , 19 أغسطس 2019
الرئيس السوداني السابق البشير في "قفص الاتهام" | صورواشنطن: تأجيل الحظر على هواوي لمدة 90 يوماماكرون لبوتين: الالتزام بوقف إطلاق النار في إدلب أمر ملحبوتين: روسيا لن ترفض العودة إلى مجموعة "جي 8"لمحة عن مرزق وقوة ارهاب الجنوب الليبي ... بقلم / محمد علي المبروكبايرن يكشف موقف روبن من ارتداء كوتينيو للقميص رقم 10تقرير: مالديني في مدريد من أجل ماريانو ديازبالفيديو - 6 أهداف كانت تستحق التواجد في ترشيحات جائزة بوشكاش هذا العامخبر في الجول - مندوب إداري من سموحة في الأهلي من أجل ناصر ماهرالى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمانلا لمقارنة الأسود بالثعالب ... بقلم / المهدي أحميدحقيقة إستئجار إيران لطائرة ليبية للتهرب من العقوباتشكري يبحث مع بومبيو الملف الليبيبوتين: نسعى للمصالحة بين الفرقاء في ليبياالبرلمان يطالب الجيش بالتصدي للعصابات في مرزقتحذيرات أميركية من مهاجمة الطيران المدني في ليبياموعد تخفيض أسعار تذاكر الخطوط الأفريقيةماكرون يناقش خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع جونسون الخميس المقبلتأجيل محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السبت المقبلتأجيل محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق في فضيحة فساد إلى 26 أغسطس الجاري

محاولة تهريب 250 مضخة نفط

- كتب   -  
محاولة تهريب 250 مضخة نفط
محاولة تهريب 250 مضخة نفط

ايوان ليبيا - وكالات :

أكدت قوة الردع الخاصة ، مساء الأربعاء ، خضوع شحنة حاويات ضبطتها فى وقت سابق للتفتيش الجمركي بناءً على أمر رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام .

وفى فضيحة من العيار الثقيل قد تطال مؤسسة النفط ، قالت الردع بأن لجنة التفتيش المشكلة للغرض ، تفاجئت بوجود قرابة 250 مضخة على متن ثلاث حاويات يشتبه في أنها مضخات آبار نفط .

وعلى إثره ، طالب مكتب النائب العام بتشكيل لجنة مختصة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط لمعاينة هذه المضخات والتي أرسلت  بدورها فريقاً من المختصين بتكليف من رئيسها مصطفى صنع الله وقد أكدوا بأن المضبوطات هي مضخات نفط بالفعل وبأن المؤسسة بصدد تحديد الأماكن التي كانت فيها .

وفى 27 نوفمبر وبعد توفر  معلومات لديها عن شركتي النخيل والهاروج أنهما بصدد تصدير قرابة 100 حاوية من ميناء طرابلس ، أعلنت الردع الخاصة إحباط عملية تهريب كبيرة لمعدن النحاس عبر الميناء .

وفى بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك قالت الردع أن القصة بدأت عندما أعد مفوضي الشركتين الإقرارين الجمركيين رقم ( 569 ) ( 570 ) /2018  في ظل وجود شبهة حول صحة ما ورد بالإقرارين بالتواطؤ مع موظفي الجمارك ومن وصفتهم بضعاف النفوس لكنها لم تعلن الوجهة النهائية التي كانت ستتوجه لها هذه الشحنة .

وكشفت القوة أيضاً عن وجود مخالفات جمركية ومنقولات يشتبه في ملكيتها للشركة العامة للكهرباء بصدد تحميلها على باخرة الشحن وعلى إثره خاطبت رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور بكل الوقائع ومن لهم صلة بتصدير البضائع موضوع الإقرارين .

وأكدت بأن الصور أمر بإيقاف تصدير الشحنة وتشكيل لجنة تفتيش الحاويات من جميع أجهزة الإختصاص  وعند إجراء التفتيش عن عدد من الحاويات تبين أنها تحتوي على كميات من النحاس و أبراج الكهرباء ذات الجهد العالي وأسلاك توصيل أعمدة الكهرباء .

وختمت الردع الخاصة بأن تصدير هذه المواد يعد مخالفة لأحكام قانون الإجراءات الجنائية  وأحكام القانون رقم 10 لسنة 2010 بشأن الجمارك.

التعليقات