ايوان ليبيا

الأحد , 21 أبريل 2019
ماكرون يندد باعتداءات سريلانكا ويصفها بـ "الشنيعة"منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفي بالسعوديةبومبيو: مقتل العديد من الأمريكيين في اعتداءات سريلانكارئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الجبانة في سريلانكامكتبين لتسليم الجوازات الجاهزة في طرابلستوحيد قواعد بيانات النازحينقوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلسمشائخ الجنوب يطالبون برفع الحظر عن تسليح الجيشلجنة “دفاع النواب” تتهم بريطانيا بنشر الفوضى داخل ليبيااجتماع وزراء حكومة الوفاقمقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمهاصدمة فى "جزيرة الشاى".. دموع السريلانكيين تكشف مظاهر إرهاب "الأحد الدامى" | صورأبو الغيط: الدعم العربي للقضية الفلسطينية ثابت وراسخ ولا يتزعزعسفارة السعودية: 33 مشروعا فندقيا في 13 منطقة سعودية بـ1.1 مليار ريالحراك كتاب وادباء ومثقفي ليبيا يؤيد ويساند تقدم الجيش الوطني نحو المنطقة الغربيةالفاتيكان يدعو إلى وقف المعارك في ليبيامعاشات أبريل ومايو بالمصارف غدًا بالمنطقة الغربيةإعادة فتح المجال الجوي في مطار معيتيقةانقطاع الكهرباء عن مناطق متفرقة من طرابلسأصحاب السنام.. سخرية إيطاليا من يوفنتوس التي حولها جمهوره إلى فخر

ملف المخطوفين : الى أين

- كتب   -  
ملف المخطوفين : الى أين
ملف المخطوفين : الى أين

ايوان ليبيا - وكالات

أعادت ذكرى مرور عام على اختطاف المهندس صلاح مصطفى بوقرين في مدينة بنغازي، التذكير بملف المخطوفين والمغيبين قسرًا، مع ضرورة التعاطي الإيجابي مع هذا الملف للقضاء، بعدما ارتفعت معدلات جرائم الخطف في البلاد نتيجة الانفلات الأمني الذي تشهده البلاد منذ سبع سنوات.

الكاتب شكري السنكي، وهو أحد المقربين من المهندس صلاح بوقرين المخطوف، تحدث عبر صفحته على موقع «فيسبوك» عن مرور عام على عملية اختطاف بوقرين دون معرفة تفاصيل الواقعة، داعيًا القوى الوطنيّة بـ«أن تجعل ملف المخطوفين والمغيبين قسرًا، يتصدر سلم أولوياتها».

خطف المهندس صلاح بوقرين فِي بّنْغازي

والمهندس صلاح مصطفى بوقرين، الذي خطفته جهة مجهولة في 27 نوفمبر 2017 بمدينة بنغازي، هو عضو سابق بمجلس إدارة النادي الأهلي بنغازي وخطف بعد أن صلى المغرب في مزرعته الكائنة بمنطقة سيدي فرج، وغادرها قاصدًا بيته الكائن بالفويهات الشّرقيّة في منطقة الحدائق بمدينة بنغازي.

وطالب السنكي جميع الأطراف والقوى السياسية أن «تضع البرامج التي تجعلها قادرة على مواجهة التطرف والفوضى والجريمة والتعصب الجهوي والقبلي»، بالإضافة إلى «التحاور والتلاحم والتعاون من أجل الحفاظ على الوطن واحدًا موحداً، وإنهاء الأزمة للوصول إلى الدولة المدنية الدستورية الديمقراطية».

ناشطون وأهالي يلتقون الصديق الصور لبحث ملف المختطفين

وفي مارس الماضي التقى عدد من النشطاء وأهالي المخطوفين والمغيبين قسريًا في العاصمة طرابلس رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور.

وطالبوا الصور بتحمّل مسؤوليات مكتب النائب العام، وتكليف أحد أعضاء مكتبه بقضية الإخفاء القسري وتوفير المعلومات والكشف عن مصير المغيبين، والسعي لإنهاء هذه الظاهرة.

ونُظمت وقفة احتجاجية في الشهر نفسه بميدان الجزائر بالعاصمة طرابلس التقوا بعدها الأهالي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وسلموه مذكرة تحمل مطالبهم بالكشف عن أولئك المخطوفين والسعي من أجل إطلاقهم وعودتهم إلى أهاليهم.

حوادث الاختطاف والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري فِي ليبَيا

وفي يوليو الماضي، دانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تصاعد حالات الخطف والاعتقال التعسفي المتبادل لعدد كبير من المواطنين بمناطق مزدة والقريات بالجبل الغربي «علي أساس الهوية الاجتماعية، فيما بين قبيلتي المشاشية والزنتان، على مدار ما يزيد على شهر».

وتلزم الفقرة الأولى من المادة «26» من الاتفاق السياسي الأطراف الموقِّعة على الاتفاق بجمع معلومات كاملة عن الأشخاص المفقودين والمخطوفين، وتقديمها لحكومة الوفاق الوطني، كما يلزم الاتفاق في الفقرة نفسها حكومة الوفاق الوطني بتشكيل هيئة مستقلة للأشخاص المفقودين، إعمالاً بأحكام القانون رقم 1 لسنة 2014 وذلك خلال 60 يومًا من بدء ممارسة الحكومة لمهامها، غير أنّ الملف لا يزال يبحث عن حلول وانفراجة.

التعليقات