ايوان ليبيا

الأحد , 17 فبراير 2019
الصين ترفض دعوة ألمانيا للانضمام لمعاهدة القوى النووية متوسطة المدىبالفيديو - بيونتك يواصل الإبداع ويقود ميلان لفوز هام على أتالانتا العنيدبالفيديو - ميسي يقود برشلونة لفوز عصيب على "بلد ماسيب"قبل موقعة ليفربول وبايرن.. لم يخرج فريق ألماني سالما من أنفيلد منذ 1981بيكيه: سنعاني إن لعبنا بهذا المستوى أمام ليونمن وارسو إلى ميونيخ: أمة تُسَاقُ إلى حتفها ... بقلم / محمد الامينسيالة : حكومة الوفاق تتابع حادث خطف التونسيين وتعمل على تأمين سلامتهمجو بايدن: سأتخذ قرارا قريبا بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكيةقبل اللقاء المرتقب بينهما...المستشار النمساوي يشيد بنجاح سياسة ترامب الخارجيةماكرون وبوتين يناقشان الوضع في سوريا في اتصال هاتفيميركل تلتقي إيفانكا ترامب على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن6 زوارق دورية من فرنسا الى خفر السواحل الليبيعشية 17 فبراير.. الطريق قد تكون باتت اكثر وضوحا نحو وضع كارثي..الإعلام الصيني: مباحثات التجارة مع الولايات المتحدة تحقق تقدما مهمالافروف‭:‬ ‬روسيا مستعدة للتفاوض لتمديد معاهدة القوى النووية المتوسطةزعيم كوريا الشمالية يزور فيتنام قبل قمة مع ترامببنس يرفض دعوة ميركل للعمل مع روسيا.. ويدعو للاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلاتفاصيل الاجتماع العسكري في سبهاوصول سفينتي بضائع وسيارات الى ميناء بنغازيتزويد خفر السواحل الليبي بـ6 زوارق فرنسية مجهزة

فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين
فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

 

فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

التحولات في العالم تتسارع على أكثر من صعيد.. والإقليم المتوسطي والشرق الأوسطي يستأثر منها بالكثير.. فرنسا وأحداثها من الظواهر الجيوسياسية التي لن تمرّ مرور الكرام على المنطقة.

ما يجري في فرنسا من اضطرابات في نظري المتواضع هو عبورٌ للفوضى الليبية والسورية نحو الضفة الثانية من المتوسط، رغم تأخّر ظهوره نسبيّا.. لا تستهن بما يجري،، فليست الاخبار والصور والمقاطع العربية والمتوسطية البشعة وحدها قد عبرت إلى أوروبا في ذروة اشتداد محنة شعوبنا.. فهنالك مئات الالوف من اليائسين والناقمين قد انتقلوا إلى هناك،، ولكلّ واحد منهم قصة أليمة يعِـــي أن للضفة الرخيّة المقابلة في المتوسط دور في نشأتها.. لا تنسَ أيضا أن السيول البشرية الغاضبة في فرنسا تضم عربا ومهاجرين ومواطنين من اصول شرق أوسطية ومغاربية وأفريقية..

فلا تنتظرنّ خمود الحراك في فرنسا.. بل انتظر انتشاره وسريانه في جنوبي أوروبا كالنار في الهشيم لأن الظروف واحدة والمشاكل واحدة في هذه البلدان.. ما يجعل المشهد أقلّ فوضوية وعنفا في بلدان جوارنا الأوروبي هو أن لدى هذه الدول مؤسسات،، ولديها أيضا أجهزة امنية اقلّ بطشا ودموية من أجهزتنا.. ولديها حكومات تخشى المحاسبة وتتوجس من الاستحقاقات الانتخابية وتحترم شعوبها.. لذلك، ومع خطورة ما يجري، فإننا نتوقع تطورات مهمة،ن لكن ليس من بينها بالتأكيد انهيار فرنسا كبلد أو اختفاء البرتغال او اسبانيا من الخارطة..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات