ايوان ليبيا

الأحد , 26 مايو 2019
مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمانشعث: مصر هي قبلة المصالحة الفلسطينية.. وأي حديث غير ذلك مزايدات لا وزن لهاالصين تقول إن طلب الولايات بشأن شركاتها المملوكة للدولة "غزو" لسيادتها الاقتصاديةمظاهرات بالزنتان دعما للجيش في العاصمةخطة جديدة لتزويد المناطق الغربية بالوقودالجيش يسيطر على معسكر اليرموكمقتل مطلوب بقضية قتل السفير الأمريكي في طرابلسالغصري يدعو عناصر البنيان المرصوص للالتحاق بمعركة طرابلسفصل مياه النهر عن هذه المدنالدولية للهجرة: موانئ ليبيا غير آمنةالادعاء العام الفرنسي: خلفية انفجار ليون لم تتضح بعدارتفاع حصيلة القتلى على جبل إفرست إلى 10 وفياتالبحرية المالطية تنقذ 216 مهاجرا في البحر المتوسطرامافوزا يؤدي اليمين الدستورية.. ويعد جنوب إفريقيا بـ"أيام أفضل"تقرير - إيفرتون حدد سعر ريتشارليسون.. و4 كبار يرغبون في ضمهسكاي: سيتي يبدأ مفاوضات التجديد مع ساني خلال الأيام المقبلةرسميا - توخيل باق مع باريس سان جيرمان حتى 2021تقرير - يونايتد تواصل مع أتليتكو وممثلي جريزمان لبحث إمكانية ضم اللاعبمنع نشر معلومات عن مواقع الجيش جنوب طرابلسالدعوة لاعتبار قصف الأطقم الطبية جرائم حرب

فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين
فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

 

فرنسا،، بداية الربيع الجنوب-أوروبي ... بقلم / محمد الامين

التحولات في العالم تتسارع على أكثر من صعيد.. والإقليم المتوسطي والشرق الأوسطي يستأثر منها بالكثير.. فرنسا وأحداثها من الظواهر الجيوسياسية التي لن تمرّ مرور الكرام على المنطقة.

ما يجري في فرنسا من اضطرابات في نظري المتواضع هو عبورٌ للفوضى الليبية والسورية نحو الضفة الثانية من المتوسط، رغم تأخّر ظهوره نسبيّا.. لا تستهن بما يجري،، فليست الاخبار والصور والمقاطع العربية والمتوسطية البشعة وحدها قد عبرت إلى أوروبا في ذروة اشتداد محنة شعوبنا.. فهنالك مئات الالوف من اليائسين والناقمين قد انتقلوا إلى هناك،، ولكلّ واحد منهم قصة أليمة يعِـــي أن للضفة الرخيّة المقابلة في المتوسط دور في نشأتها.. لا تنسَ أيضا أن السيول البشرية الغاضبة في فرنسا تضم عربا ومهاجرين ومواطنين من اصول شرق أوسطية ومغاربية وأفريقية..

فلا تنتظرنّ خمود الحراك في فرنسا.. بل انتظر انتشاره وسريانه في جنوبي أوروبا كالنار في الهشيم لأن الظروف واحدة والمشاكل واحدة في هذه البلدان.. ما يجعل المشهد أقلّ فوضوية وعنفا في بلدان جوارنا الأوروبي هو أن لدى هذه الدول مؤسسات،، ولديها أيضا أجهزة امنية اقلّ بطشا ودموية من أجهزتنا.. ولديها حكومات تخشى المحاسبة وتتوجس من الاستحقاقات الانتخابية وتحترم شعوبها.. لذلك، ومع خطورة ما يجري، فإننا نتوقع تطورات مهمة،ن لكن ليس من بينها بالتأكيد انهيار فرنسا كبلد أو اختفاء البرتغال او اسبانيا من الخارطة..

التعليقات