ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
الشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنتتعليق حفتر بشأن إعادة اعمار بنغازيحالة الطقس اليوم الثلاثاءالجمالي: الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من المأزق في ليبياليبيون .. خطرها على الربيع العربي .. على "الثورات" التى ليست كالثورات .. ربيع الدين والسلطة ..19/02/2019 ... نظرة على الاحداث ... بقلم / محمد الامينقائد عسكري هندي: المخابرات الباكستانية ضالعة في تفجير كشميرالبيت الأبيض: المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تبدأ اليومخارجية دول "التعاون الإسلامي" يبحثون في أبو ظبي دور المنظمة في تعزيز التنميةالبحرين تدين الحادث الإرهابي بالدرب الأحمر.. وتعلن تضامنها مع مصرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 فبراير 2019

طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة
طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة


طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

اخر ما تفتقت له ذهنية السيد عبدالرؤوف بيت المال عميد بلدية طرابلس المركز القلب النابض للوطن الليبي ان سبب الازدحام الحاصل في قلب العاصمة هو المهجرين واصحاب الحرف والدكاكين البسطاء من صغار التجار..تاركا مصائب طرابلس المركز خلفه فلم تحركه مشكلة هروب المياه المتوالي ولم يتحرك ضد باقي البلديات والتي تنسب نفسها زورا الى طرابلس تحت مسمى الكبرى لاستغلالهم طرابلس المركز لتكون الضحية الاكبر لطرح احمال الكهرباء..ولا القمامة التي باتت معلما من معالم العاصمة ..

هذا الرجل وهو الذي نصبته فبراير قد ورث مشاريع داخل دولته الصغيرة تقدر بعشرات المليارات من الدولارات  والتي صنعتها ايادي سبتمبر الخيرة ..لو انه قام بواجبه حيالها لاغنته عن هذه الترهات ..ماذا فعل بشأنها؟.. لم يحرك ساكنا وهو يرى هذه المشاريع الكبيرة  تنتهب وتنتهك من قبل صبية الساسة وصعاليك المليشيات ..

هذا الرجل اسير الامس يصر ان يكون شاهد زور  اليوم من خلال دخوله نفق التملق لمن يدير اللعبة ..هو يرى مراجعة التراخيص السابقة لصغار التجار حلا استراتيجيا ووجوب تطابقها مع مخططات التخطيط العمراني وكأنه جلب عسيلة من بلاد الروم بينما في الواقع هي مشكلة قديمة تتعلق بالبيروقراطية وبطء التحرك ولقد اوجد لها النظام الجماهيري حلا حفظ به حقوق الدولة واتاح للمواطن استمرار مورد رزقه من خلال استحداث غرامة دفعها ذلك التاجر البسيط والذي يريد بيت المال الاجهاز عليه بحجة المخالفة ..

غريب امر هؤلاء الذين يعتقدون انهم يملكوننا فقط لانهم خدعونا واستولوا على السلطة ..انما نبشرك ياسيادة العميد ان الاقتراب من اي تاجر يرتزق من محله لسحب ترخيصه والقضاء على مورد رزقه بحجة عدم تطابق تصنيف محله مع التخطيط العمراني ومصنفاته سيجعلك تقف امام القضاء ودفع الملايين كتعويضات لهؤلاء المواطنين ..الحل ليس بالاغلاق بل بالانفتاح وايجاد حلول حقيقية وليست تلفيقية ..الزحام نعمة عند من يعرف كيف يتعامل معها ويحولها الى مصدر قوة وثراء..فبدلا من النواح من هذا الازدحام نقول ان المهجرين طوعا الى قلب العاصمة طرابلس انما هم قادمون بأموالهم واعمالهم وما عليك الا ان تؤمن لهم طريقهم وان تكون الراعي الامين لهم من الخطف والابتزاز وصعلكة المليشيات لتكون المكاسب وفيرة لاهالي البلدية ..

انت ياسيد عبدالرؤوف عاجز حتى اللحظة عن اعادة اهم معلم من معالم طرابلس المحروسة الذي سرق واستسلمت لفتاوى غبية ولازلت تتكلم عن تنظيم طرابلس ..انت قريبا ستجرفك مياه البحر التي بدأت تأكل الكباري وتجرف الارض ومع ذلك لافكر ولاتفكير ..

نصيحة لك ياسيادة العميد ان تترك الامر لاهله فلست اهلا وطرابلس تستحق افضل مما هو موجود اليوم ويتكلم بأسمها ..لاتقترب من لقمة عيش المواطن وغلى التخطيط العمراني ان يعود الى ديناميكية محمد عمران العلوص وسلاسة عزالدين التواتي وان نبث الحياة في مصلحة الاملاك العامة لتعود الى دورها الوطني في المحافظة على الاملاك العامة كما كانت ايام علي الديلي وبن حسن والكبير والا تكون كما هو حاصل اليوم شريك رئيسي في الفساد والاجهاز على مقدرات الدولة الليبية العقارية ..

لابد من اعادة الحياة الى التسجيل العقاري وفق الالية السابقة ل2011 بإعادة الصلاحيات الى مخاتير المحلات لتقوم بدورها الطليعي في الفرز والتوثيق والرصد لكل التحولات العقارية والخدمية ..على بلدية طرابلس المركز اذا ارادت ان تكون رائدة ان تعيد تكوين نفسها من خلال الاطاحة بهذه الوجوه الكئيبة واعادة الحياة الى شرايين العاصمة من خلال شبابها المستنير..

وللحديث بقية .

التعليقات