ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
الشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنتتعليق حفتر بشأن إعادة اعمار بنغازيحالة الطقس اليوم الثلاثاءالجمالي: الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من المأزق في ليبياليبيون .. خطرها على الربيع العربي .. على "الثورات" التى ليست كالثورات .. ربيع الدين والسلطة ..19/02/2019 ... نظرة على الاحداث ... بقلم / محمد الامينقائد عسكري هندي: المخابرات الباكستانية ضالعة في تفجير كشميرالبيت الأبيض: المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تبدأ اليومخارجية دول "التعاون الإسلامي" يبحثون في أبو ظبي دور المنظمة في تعزيز التنميةالبحرين تدين الحادث الإرهابي بالدرب الأحمر.. وتعلن تضامنها مع مصرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 فبراير 2019

ليبيا والنفط.. هل النفط هو ما يعطل الحل في ليبيا؟ وما هي فرص تحييد موارد ليبيا عن الصراع؟

- كتب   -  
ليبيا والنفط.. هل النفط هو ما يعطل الحل في ليبيا؟ وما هي فرص تحييد موارد ليبيا عن الصراع؟
ليبيا والنفط.. هل النفط هو ما يعطل الحل في ليبيا؟ وما هي فرص تحييد موارد ليبيا عن الصراع؟

محمد الامين يكتب :

ليبيا والنفط.. هل النفط هو ما يعطل الحل في ليبيا؟ وما هي فرص تحييد موارد ليبيا عن الصراع؟


يفترض أن يكون النفط دافعا ومساعدا للحلول الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية في ليبيا بفضل عائداته التي تسمح بتلبية الاحتياجات والتعجيل باختصار معاناة المواطنين والنقائص العديدة في مختلف القطاعات.. هذا قول تبسيطي للأمر وطرحٌ بريءٌ لا شأن له بأي اعتبار آخر..

لكن المفارقة أن ما نراه في حالتنا اليوم أن النفط يتخذ مسارا يكاد يكون مستقلاّ عن حياة الليبيين بقوة خارجة عن إرادتنا.. النفط بعيدٌ عن تعقيدات المشهد السياسي رغم محاولات الزج به في معادلة السيطرة والنفوذ.. محاولات جرّبها قادة ميليشيات وأطراف مسلحة وحتى مدنية واجتماعية اتخذت شكلا سلميا حينا، وداميا في معظم الأحيان، لكن قطار الذهب الأسود يمضي في طريقه مدفوعا بإرادات غير ليبية، وتحميه قوة غير ليبية.. هي قوة السوق والطلب العالمي والخطوط الحمر التي تحاصر صناعة النفط وتطوّقها بأسلاك قاسية لا نراها بالعين المجردة..

عائدات النفط الليبية تُعدّ بالمليارات.. والأرقام المعبرة عنها خلال الأعوام الماضية، بل حتى الأشهر الماضية فلكية ويعجز العقل الفقير عن استيعابها.. وهي تكفي لاجتثاث فقر قارة بأكملها وليس بلدا يعدّ ستة ملايين ساكن!!

النفط مستقل.. لكنه مستقل عن ليبيا فقط.. النفط باهض الثمن زهيد التكلفة.. لكنه عصيّ وبعيد عن الأيادي والبطون والعيون الليبية.. قد يتحدث أناسٌ عن فضل النفط في إطعام الليبيين، وحلّ مشاكلهم اليومية..لكن لا احد يفهم أن ذلك إنما يتم أساسا بضمان النفط وليس بأمواله.. ويتم لأن ليبيا بلدٌ نفطي وليس لأن أموال النفط تحت تصرف ليبيا.. النفط حاضرٌ في معادلة الصادرات والواردات والميزان التجاري على الورق فقط.. لكن أين أثر النفط في الحلّ؟ ولماذا لا يسهم النفط في حلحلة أزمة ليبيا ولا تأثير يُذكَرُ له في مساعي حلّها؟

تدخّل العالم في نزاعات دولية كثيرة.. أخفق في حلّ كثير منها.. لكنه نجح في حلّ نزاعات كثيرة أيضا.. المتأمل أن النزاعات التي تشهدها بلدان غنية هي الأكثر ديمومة واستمرارا.. وهي بالمصادفة النزاعات التي يعجز المجتمع الدولي عن حلّها.. في بلدان أفريقية مثل الكونجو والصومال وليبيا وشمال الكاميرون وجنوب السودان، وغيرها، نزاعاتٌ دامية لأن هذه البلدان تتمتع بثروات وموارد طبيعية معدنية واحفورية وغابية ضخمة [نفط، وذهب، وألماس، ومناجم في كل قرية وبلدة، غابات، وثروات حيوانية،،،الخ]..لماذا يفشل الحلّ في البلدان الثرية؟

الإجابة المباشرة،،، فتّش عن المصالح الدولية.. وفتّش عن الأطماع.. وعن توازنات الأسواق وموازين القوى.. هذه هي العوامل المحدّدة.. نفط ليبيا نعمة تحوّلت إلى نقمة.. أجّجت الانقسامات والتجاذبات بين الدول الإقليمية وأذكت تقاطعاتها مع أهواء الداخل..

لقد اقتتل الليبيون من أجل السلطة.. واقتتلوا من أجل المال.. ومن أجل الايدلوجيا والثأر ومن أجل كل شيء تقريبا..لكنهم لم يقتتلوا على النفط والغاز بعد!! ليس لأنهم لا يريدون ذلك،، لكن لأنه لم يُسمح لهم بفعل ذلك.. وقد يحدث هذا إذا ما اقتضت مصلحة الآخرين أن يندلع صراعٌ دموي مدمّر ومُهلِكٌ من أجل الموارد الطبيعية، حينئذ سيصبح النفط مُهدِّدا لاستمرار ليبيا الموحدة وبقائها ككيان مترابط وموحّد..
ما الحلّ؟ وهل يمكن تحييد النفط والموارد الطبيعية الأخرى عن الصراع؟

ومن الذي يملك إقحامها بفاعلية ضمن معادلة الحلّ؟

وما هي القوة التي قد تمنع اضطراب التوازنات الراهنة؟

وما هي فرص تشكّل مشهد سياسي جديد يُبعدُ شبح المواجهة الدامية حول النفط؟

هذه أسئلة حارقة وحساسة لا أعتقد أن أحداً بوسعه تقديم إجابات دقيقة عنها في الوقت الراهن.. لكن علينا أن نعي أن الإجابة عنها تعني الوصول إلى حلحلة للأزمة.. وهي مجال رئيسي لاجتهاد النخب والساسة والمثقفين..

وللحديث بقية.

التعليقات