ايوان ليبيا

السبت , 4 أبريل 2020
أكثر من 60 ألف وفاة في العالم بفيروس كورونا.. 75% منهم بأوروباوزير فرنسي: طلبنا حوالى ملياري كمامة من الصين لمكافحة كوروناكبير علماء الأوبئة بالصين: المصابون بكورونا بلا أعراض يلعبون دورا ضئيلا في نشر الوباءكير ستارمر يفوز بزعامة حزب العمال البريطاني خلفا لجيرمي كوربينالحكومة الليبية تتهم الطيران التركي باستهداف صهاريج لنقل الوقودتجهيز مستشفى ميداني لإيواء مرضى كورونا في اجدابياالجازوي يحذر من تسجيل حالات إصابة عديدة بفيروس «كورونا» في الأيام المقبلةبعثة الاتحاد الأوروبي تدعو الليبيين لإيقاف العنفمصلحة الأحوال المدنية تمدد تعليق العملمهاجم اتحاد جدة يكسر حظر التجول في صريبا وعقوبة السجن تنتظرهتوتي: كمشجع لـ روما أتمنى سقوط لاتسيو قريبانهائي أبطال الكؤوس الذي يطالب البرلمان الأوروبي بتغيير نتيجتهموندو ديبورتيفو: حالة كورونا ثالثة في برشلونة.. إصابة نائب بارتوميوارتفاع عدد ضحايا كورونا في إيران إلى 3452 حالة وفاة و55743 إصابةهيئة الأسرى تحذر: 200 طفل فلسطيني حياتهم مهددة في سجون الاحتلال الإسرائيلي بسبب كوروناتركيا تسرق شحنة أجهزة تنفس كانت في طريقها إلى إسبانياسفارة الصين بالقاهرة تنكس العلم حدادا على ضحايا كوروناخطة خارجية الوفاق لإرجاع الليبيين العالقين بالخارجتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلسصحة الوفاق تشارك في اجتماع منظمة الصحة العالمية حول فيروس كورونا

انسحاب حفتر من اجتماع باليرمو،، والدور المرسوم للمؤسسة العسكرية..

- كتب   -  
انسحاب حفتر من اجتماع باليرمو،، والدور المرسوم للمؤسسة العسكرية..
انسحاب حفتر من اجتماع باليرمو،، والدور المرسوم للمؤسسة العسكرية..


محمد الامين يكتب :

انسحاب حفتر من اجتماع باليرمو،، والدور المرسوم للمؤسسة العسكرية..


قرار خليفة حفتر بعدم المشاركة في مؤتمر باليرمو كان يمكن أن يمرّ مرورا عاديا ودونما ضجة تُذكَر.. وكان يمكن أيضا أن يُحمَد ويُعتَبر ترفُّعًا عن المماحكات والمناورات لولا أن الرجل يعتبر نفسه سياسيّا ويحسبُ نفسه طرفا من زمرة أطراف اللعبة السياسية..

كان يمكن له أن يحتفظ بدور الرمز أو القوة الوازنة أو المُحّكّمة لولا أن تعبيره الصريح عن أغراضه وأهدافه وطموحاته قد زجّ به ضمن أتون التنافس على السلطة.. هذا لا يعني في شيء أنه ليس من حق حفتر أو أي ليبي ممارسة العمل السياسي أو التطلّع إلى مواقع قيادية تنفيذية.. فهذا من حق أي مواطن ليبي خالٍ من الموانع الشرعية والقانونية والصحية.. المشكلة أن عدم المشاركة في محفل دولي يُراد له أن يسهم في صناعة الحل لمشكلة البلد يعتبر عمليا شكلا من أشكال عرقلة الحلّ..

خليفة حفتر يعلم أهمية المؤسسة العسكرية في معادلة الحل، لكنة في واقع الحال يخلط خلطا شديدا بين أهدافه الشخصية ومهام الجيش الذي يقوده بحكم الأمر الواقع.. نعلم حق العلم أن مشكلة ليبيا لن يحلّها حفتر ولا أمثاله.. ونعلم بنفس القدر أن الحل ليس في باليرمو ولا في باريس.. لكن تفويت أي طرف سياسي لأية فرصة أو إفشالها أو عرقلتها لا يمكن إلا أن يسحب من رصيده، ويجعله في خانة المتقاعسين والمعرقلين..

المسألة الأهم هنا هي أن المؤسسة العسكرية سوف تجد نفسها في مهبّ تجاذبات خطيرة، وهي المهزوزة أصلاً لأسباب كثيرة. ومن العبث بمكان أن يعتقد حفتر أنه المعبّر الوحيد عن مؤسسة الجيش الليبي أو الموجّه الوحيد لمواقفه.. فالجيش الليبي الذي يقود حفتر جزءا منه هو جسم مسيّسٌ بامتياز ومن المبكر جداّ الحديث عن ولائه المطلق لقيادة أو اصطفافه وراء شخص أو مجموعة أشخاص.. ففي صفوف الجيش الحالي أناسٌ فقدوا أهاليهم وبيوتهم وأحبّتهم، وخسروا مواقعهم ومكاسبهم،، وهذا حوّلهم إلى أصحاب قضية معنيّين بالشأن السياسي ومُلمّين بمختلف ملابسات المشهد وتفاعلاته..هؤلاء يحلمون بحياة مستقرة وسلام ببلدهم، فلماذا يحكم عليهم حفتر بنزاع ابدي يموتون فيه ويهلكون عن آخرهم من أجل أحلامه بالسلطة...!!

لا بدّ أن يدرك خليفة حفتر وكافة شخوص المشهد أن حضور المؤتمرات والمحافل والاجتماعات والتعاطي مع المبادرات والبحث عن المخارج لأزمة البلد ليس منّة منهم ولا فضلا ولا شأناً شخصيا.. فهُم ملزمون بذلك –أولاً- لادعائهم تبنّي قضايا الليبيين.. وهم ملزمون –ثانيًا- لأنهم جزء من مشاكل البلد، وهم من صنعوا الأزمة وأسهموا في تأجيجها وكبّدوا الشعب خسائر لن تمّحي ولن تزول مفاعليها بسرعة..

خليفة حفتر له انجازات تُحمدُ له وتُذكَر، لكنه ليس من حقّه ولا بمقدوره أن يزج بالعسكريين الليبيين في مغامرات عبثية.. وليس من حقّه أن يتلاعب بمواقفه كما يشاء ويتقلّب كما يريد، لأن ما سينجرّ عن ذلك يهمّ المؤسسة العسكرية بأسرها، ويهمّ سمعتها واحترامها، ويهمّ مستقبلها ومستقبل الوطن..

المؤسسة العسكرية الليبية كانت دوما زاهدة في العمل السياسي، ولازمت موقع الدفاع عن الثغور والأراضي الوطنية دون أطماع ولا أحلام، ولا يمكن بحال ارتهانها لأحلام فردية، ولا لنوازع وتطلعات سلطوية.. وللحديث بقية.

التعليقات