ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
رايولا: دي ليخت يذكرني بـ إبراهيموفيتش.. ولاعب يوفنتوس في نفس مستواهرسميا - ستيف بروس يتولى تدريب نيوكاسلمن الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019السودان.. "المجلس الانتقالي" و"الحرية والتغيير" يستكملان النقاش حول الاتفاق السياسيالمجلس العسكري السوداني وقوى "الحرية والتغيير" يوقعان على الاتفاق السياسيانسحاب قوات الوفاق من محاور القتال بطرابلستفاصيل زيارة وفد برلماني لواشنطن نهاية الأسبوعالمسماري : بشائر النصر في الساعات القادمةمحاولة اغتيال مدير مركز الرقابة على الأغذيةمستشار أميركي سابق:أميركا لن تعمل مع الوفاقبيان سداسي يدعو لوقف القتالسيالة يبحث ملف العلاج بالخارجالجيش الليبي: بشائر النصر على ميليشيات طرابلس خلال ساعاتمجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب "العنصرية"اعتقال رئيس بيرو الأسبق أليخاندرو توليدو في الولايات المتحدةتعيين الخليفة المحتملة لميركل في منصب وزيرة الدفاع في ألمانياالإمارات تؤكد حرصها على إنجاح دور الأمم المتحدة لإنهاءالخلافات بين الأطراف الليبية

مؤتمر باليرمو.. طبخة التآمر على العملية الانتخابية

- كتب   -  
مؤتمر باليرمو.. طبخة التآمر على العملية الانتخابية
مؤتمر باليرمو.. طبخة التآمر على العملية الانتخابية

 

محمد الامين يكتب :

مؤتمر باليرمو.. طبخة التآمر على العملية الانتخابية


الذين أسهموا في عرقلة الاستحقاق الانتخابي، واستنبتوا الذرائع والأسباب للحيلولة دون تنفيذه، سوف يندمون ويذرفون الدموع حين يدركون أن ما هو صعب اليوم سيكون في حكم المستحيل يوم غد.
الذين افتعلوا الأزمات الاقتصادية.. والذين دمروا المدن والأحياء وعبثوا بالمشهد الأمني وحولوا حياة المدنيين إلى جحيم وكوابيس.. والذين افتعلوا أكاذيب تزوير الرقم الوطني/أكذوبة العصر، وخوّفونا من "أشباح" يقومون بمضاعفة تعداد الليبيين، ويخطّطون لاستيراد ناخبين "ع الجاهز!!".. هؤلاء سيقفون يوما ما أمام الليبيين في موقف محاسبة لا مهرب منه ولا فكاك.. وسيقفون أمام المرآة إذا وجدوا جرأة مواجهة أنفسهم..

تسرّبت العدوى إلى غسان سلامه، فغيّر وعدّل ثم خرج بما يضمن له استمرار امتيازات مهمة مغرية، ووظيفة رفيعة العوائد، وتعايش مع النّافذ الأمريكي يفتح له أبواب مجد دبلوماسي، في ذروة الرداءة العربية والشرق أوسطية.. وهل يملك الرجل التمسك بخطة انتخابية يرفضها أهلها؟ ومن أين له الإتيان بناخبين؟ ومرشحين؟ وبحُماة للاستحقاق؟

المؤشرات كانت واضحة، ولم يكن غير السذّج يؤمنون بإمكانية تخصيص الطليان مؤتمرهم "الثأري" من جارهم الأوروبي لتعزيز مشروع دعمه مؤتمر باريس، والوصول به إلى الخواتيم المأمولة..

استعدوا أيها الليبيون لفصول قادمة من التجاذبات والسجالات، وللموقعة السياسية الثالثة الحاسمة، التي سيتفق عليها الجماعة بعد شهور وربما أعوام من لقاء باليرمو.. سيختار الطليان والفرنسيون توقيت مباراة "الفايْنَلfinal" وأرضها.. وربّما اتفقوا على كثير أو قليل من التفاصيل التي ليس بينها بالتأكيد ما سيتكبده المواطن الليبي من معاناة معيشية في انتظار تنفيذ الاستحقاق الانتخابي في صيغته وتوقيته وظروفه التي سوف تُحدّدُ ككلّ مرّة خارج إرادة أهل البلد ودون أدنى مراعاة لآمالهم وآلامهم ومستقبلهم..

وللحديث بقية.

التعليقات