ايوان ليبيا

الأثنين , 25 مارس 2019
بدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهمجيش الاحتلال الإسرائيلي: إطلاق صافرات الإنذار تحذيرا من هجوم صاروخيجيش الاحتلال: إطلاق صاروخ من قطاع غزة سقط على منزل وإصابة 6 إسرائيليينإيرادات رسوم بيع النقد الأجنبي 2019حقيقة إصدار لائحة بأسماء المشاركين في الملتقى الوطنيالبدء الفعلي في تنفيذ مشروع التعليم التفاعليالمشري يؤكد تواجد لقوات المعارضة السودانية والتشادية في ليبياالتوأمة بين المستشفيات الروسية والليبيةتعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وليبياتفاصيل اجتماع المجموعة الرباعية المعنية بليبيا في تونسرئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددينالكونجرس يتلقى "رسالة" من وزارة العدل بشأن تحقيق مولرالمدعي العام الأمريكي: لا مقاضاة لترامب في مسألة عرقلة سير العدالةالبيت الأبيض: تقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات يبرئ ترامبعن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورىإستقرار امدادات المحروقات إلى مدن الجنوب الليبيقبائل ورفلة تبارك انتصارات الجيش لتطهير البلاد من جماعة الإخوان و الإرهابسياسات لا تُراعي الأولويات،، وساسةٌ يستغلّون موارد الدولة لحساباتهم الخاصة.. كرة القدم نموذجا..حزب الخضر الألماني يدعو إلى تحويل الاتحاد الأوروبي إلى "جمهورية أوروبية فيدرالية"مقتل 7 أشخاص في النيجر في هجمات لـ"بوكو حرام"

اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء

- كتب   -  
اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء
اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء
 

ايوان ليبيا - وكالات :

اتفق محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير مع محافظ المصرف المركزي الموازي بالبيضاء علي الحبري، على شروط تنفيذ مراجعة حسابات المصرفين.

وجاء هذا الاتفاق بعد اجتماع الطرفين اليوم الأربعاء في مقر البعثة الأممية لدى ليبيا بتونس بدعوة من المبعوث الأممي غسان سلامة، وبحضور نائبته ستيفاني وليامز، بهدف السير قدما بعملية مراجعة حسابات المصرفين وأهمية الاستعجال بها.

ويعد هذا الاجتماع الثاني من نوعه بعد أن عقد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة في 28 أغسطس الماضي اجتماعا مع محافظي المصرفين بطرابلس والبيضاء، لمناقشة موضوع مراجعة أعمال المصرف.

ويعاني مصرف ليبيا المركزي منذ سنوات من انقسام حاد في إدارته بين مجلس إدارة بالعاصمة طرابلس برئاسة المحافظ الصديق الكبير، ومجلس إدارة في البيضاء شرق البلاد برئاسة المحافظ علي الحبري.

وأدى انقسام المصرف المركزي بين إدارتين في غرب البلاد وشرقها إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية في ليبيا وارتفاع أسعار صرف النقد الأجنبي ونقص السيولة المالية بالمصارف التجارية، مما أثر ذلك على الحياة المعيشية للمواطنين.

التعليقات