ايوان ليبيا

الخميس , 20 يونيو 2019
التفاف كرويف.. ٤٥ عاما من الاحتفاء بلمحة عبقرية عبرت عن جيل كاملماركو جيامباولو.. مشروع أليجري الجديد الذي يثق في أفكارهالسفير المصرى فى تنزانيا: 75% زيادة فى الصادرات المصرية لتنزانيا خلال 2018الخارجية الأمريكية: المبعوث الأمريكي الخاص بإيران يتوجه إلى الشرق الأوسطسفارة مصر في أنجولا تودع وزيرة الشباب والرياضة الأنجولية قبيل توجهها إلى القاهرةالرئيس الصيني يبدأ أول زيارة له إلى كوريا الشمالية.. اليومهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: زلزال بقوة 6.5 درجة يهز إندونيسيارئيس وزراء اليونان: تصرفات تركيا في شرق المتوسط "دليل على ضعفها وعزلتها"نشاط دبلوماسي موسع للزعيم الكردى مسعود بارزاني حول الشأن الإقليمى والعراقىمساعد وزير الخارجية يبحث التعاون الثنائي مع نائب وزير الخارجية الكوريرسميا – باق لعامين جديدين.. ماتا يجدد تعاقده مع مانشستر يونايتدسيتي الثري.. تقرير: فريق جوارديولا يعرض 95 مليون يورو للحصول على كوليبالييويفا يرفض استئناف باريس بشأن إيقاف نيماررسميا - ماركو جيامباولو مديرا فنيا لـ ميلانمطالب بتجميد الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمارقيادي في ثوار طرابلس يهدد السراجادراج «الفلاكا - زومبي» ضمن المواد المخدرةمؤسسة النفط تتهم التكبالي بالتحريضتكلفة علاج الليبيين بمركز الحسين لأمراض السرطانحج أسر الشهداء والمصابين على حساب خزانة «الرئاسي»

اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء

- كتب   -  
اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء
اتفاق بين الكبير و الحبري بشأن مراجعة حسابات المصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء
 

ايوان ليبيا - وكالات :

اتفق محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير مع محافظ المصرف المركزي الموازي بالبيضاء علي الحبري، على شروط تنفيذ مراجعة حسابات المصرفين.

وجاء هذا الاتفاق بعد اجتماع الطرفين اليوم الأربعاء في مقر البعثة الأممية لدى ليبيا بتونس بدعوة من المبعوث الأممي غسان سلامة، وبحضور نائبته ستيفاني وليامز، بهدف السير قدما بعملية مراجعة حسابات المصرفين وأهمية الاستعجال بها.

ويعد هذا الاجتماع الثاني من نوعه بعد أن عقد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة في 28 أغسطس الماضي اجتماعا مع محافظي المصرفين بطرابلس والبيضاء، لمناقشة موضوع مراجعة أعمال المصرف.

ويعاني مصرف ليبيا المركزي منذ سنوات من انقسام حاد في إدارته بين مجلس إدارة بالعاصمة طرابلس برئاسة المحافظ الصديق الكبير، ومجلس إدارة في البيضاء شرق البلاد برئاسة المحافظ علي الحبري.

وأدى انقسام المصرف المركزي بين إدارتين في غرب البلاد وشرقها إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية في ليبيا وارتفاع أسعار صرف النقد الأجنبي ونقص السيولة المالية بالمصارف التجارية، مما أثر ذلك على الحياة المعيشية للمواطنين.

التعليقات