ايوان ليبيا

الخميس , 24 يناير 2019
تعزيز أسطول الخطوط الليبية بطائرة الشحن A300حالة الطقس اليوم الخميسبادي : الإخوان كانوا معنا فى فجر ليبيا"سي إن إن": البنتاجون يرسل قوات إضافية لسوريابرلمان اليونان يجري تصويتا حول الاتفاق مع مقدونيا بشأن تعديل اسمهاتعيين سلطان ولاية باهانج تينجكو عبدالله ملكا لماليزيامحكمة بريطانية تكذب اثنين من مواطنيها بتعرضهما للتسمم في شرم الشيخ وتغرمهما 7500 إسترلينيتبادل المحتجزين بين طرابلس وترهونةعلامات وجود الماء في طرمبة البنزين و علاجهاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 24 يناير 2019أمريكا والناتو والأمم المتحدة ارتكبوا جرائم حرب في ليبياصراع المصالح بين روما و باريس يصب في مصلحة الجيش الليبيما الذي يجعل من قضية موسى الصدر ملفاً لا يغلق؟بومبيو: ليس من حق مادورو طرد الدبلوماسيين الأمريكيين من كاراكاسشمال اليابان يتأهب لعاصفة شتوية جديدةترامب يؤجل خطاب حالة الاتحاد حتى انتهاء الإغلاق الحكوميالحكم بتجميد أصول ضد مختلس تركي لاموال ليبيةاصدار أرقام وطنيّة لأرملة القذافي وأبنائهاالمسماري: سلامة أنكر إنجازات الجيشقضايا فساد ضد وكيل «صحة الموقتة»

سداد ديون المرضى الليبيين في تونس

- كتب   -  
سداد ديون المرضى الليبيين في تونس
سداد ديون المرضى الليبيين في تونس

ايوان ليبيا - وكالات

عقد مسؤولو السفارة الليبية في تونس، لقاء اليوم الخميس، مع مدير عام مصحة بن خلدون في صفاقس؛ لبحث أوضاع المرضى الليبيين الذين يتلقون العلاج بالمصحة والبالغ عددهم حتى منتصف هذا العام 1600 مريض.

وأشارت السفارة في بيان إلى أنّ القائم بأعمال محمد المعلول عقد صباح اليوم رفقة الملحق الصحي بالسفارة الدكتور أشرف الراجحي، بمدير عام مصحة بن خلدون الدكتور الصحبي بن عياد، والمدير التجاري بالمصحة إحسان العموري، لمناقشة المشاكل والصعاب لعلاج مرضى الأورام الليبيين.

وأكد الجانب الليبي ضرورة استمرارية العلاج وعدم توقفه، لافتًا إلى أن السفارة وملحقيتها الصحية تتابع باهتمام الوديعة المخصصة لعلاج مرضي الأورام، مشددًا على أنّ الجهات الليبية ستقوم خلال الفترة المقبلة بسداد جزء كبير من الديون لصالح المصحة.

من جانبه أكد مدير مصحة ابن خلدون أن المصحة مستمرة في تقديم العلاج لكل المرضى، المحالين لها عن طريق الملحقية الصحية بالسفارة.

وكان ملف المرضى الذين يتلقون العلاج على نفقة الدولة في تونس قد تفاقم مؤخرًا على وقع تأخر تحويلات مصرف ليبيا المركزي للدفعات التي جرى الاتفاق عليها في السابق، ما دفع بالمصحات التونسية لرفض استقبال أية حالات جديدة لليبيين، تدخلت على إثرها حكومة الوفاق وشكّلت لجنة برئاسة الدكتور عبد السلام البدوي، للتوصل إلى حلول جذرية للملف.

وتحول علاج المرضى الليبيين من الأردن إلى تونس نظرًا لارتفاع سعر الدولار وبعض الصعوبات التي واجهت المرضى ومرافقيهم في الأردن، كغلاء الأسعار وصعوبة الإجراءات مثل التأشيرة وغيرها من الموضوعات، فضلاً عن قرب المسافة بين الدولتين بالإضافة إلى أن مريض الأورام يحتاج إلى جرعات كيماوي مرتين كل شهر حسب الحالة التي يقررها الطبيب، وقد لا يستطيع هو ومرافقه تكلفة الإقامة لفترة طويلة ولكن لقرب المسافة بين الدولتين يمكنهم السفر والعودة.

التعليقات